السلايدر الرئيسيالمفرقمحافظات

“المفوضية”: 27 ألف عائلة سورية بالمملكة تتقاضى مساعدات مالية شهرية

حسين الزيود

المفرق- تتقاضى 27 ألف عائلة سورية في المملكة دعما ومساعدات مالية شهرية مباشرة من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الأردن، تسهم في مساعدة تلك الأسر على تأمين متطلبات الحياة اليومية، وفق المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين في الأردن ليلي كارلايل.
وقالت كارلايل لـ”الغد” إن سجلات المفوضية تشير الى أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين لديها حاليا يبلغ 656,512 لاجئا، يعيش 81 % منهم بالمناطق الحضرية المختلفة خارج المخيمات، مبينة أن 50 % من اللاجئين السوريين هم من الأطفال للفئات العمرية دون سن 18 عاما.
وأشارت إلى أن أكثر الاحتياجات ضرورة للتمويل لدى المفوضية تتعلق ببرامج الدعم الصحي والمساعدات النقدية الشهرية المباشرة.
وقالت كارلايل “إن نسبة التمويل للبرامج التي تقوم عليها المفوضية في الأردن ارتفعت من 27 % إلى 44 %، بعدما تلقت دعما خلال الأيام الماضية من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وكندا”.
وبينت أن المفوضية، بالرغم من مخاوفها التي تتعلق بشح التمويل خلال الأسابيع القليلة الماضية، إلا أن تلقيها تبرعات جديدة من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وكندا، من أصل الموازنة الكلية للمفوضية للعام الحالي البالغة 371 مليون و800 ألف دولار أميركي، رفع نسبة التحصيل للبرامج التي تضطلع بها المفوضية إلى نسبة 44 % للعام الحالي.
وأوضحت كارلايل أن المبلغ الإجمالي لما تم توفيره للعام الحالي بلغ 162 مليونا و914 ألف دولار أميركي، مشيرة إلى أن هذا الدعم الذي توفر من موازنة المفوضية ما يزال أقل بكثير مما هو مطلوب وضروري توفيره لاستمرار تنفيذ برامج تمويل احتياجات اللاجئين الأساسية.
وأوضحت أنه، ورغم ثقة المفوضية من أن الدعم المالي حاليا سيكون كافيا لغايات تلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين في الأردن في العام الحالي، إلا أن التمويل العاجل ما يزال مطلوبا بشدة وبما يضمن تمكين المفوضية من تنفيذ برنامج المساعدة النقدية خلال فصل الشتاء، خصوصا في ظل اقتراب دخول الأشهر الباردة.
وأكدت كارلايل أن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين تعمل بشكل حثيث في الوقت الحالي من خلال الاتصال مع المتبرعين في القطاعين العام والخاص للمطالبة بدعم تمويل برامج المفوضية الخاصة بتأمين مستلزمات اللاجئين في فصل الشتاء وبما يدفع بتوفير طقس آمن.
ولفتت إلى أن هناك 32 ألف لاجئ سوري من المسجلين لدى المفوضية، عادوا إلى بلادهم حتى منتصف شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، منذ فتح الحدود بين الأردن وسورية خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي.
ويستضيف الأردن قرابة مليون و200 ألف سوري على أراضيه، فيما يبلغ عدد اللاجئين من 57 جنسية على الأراضي الأردنية زهاء 748 ألفا و239 لاجئا.
ويقطن مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق قرابة 78 ألف سوري يتوزعون ضمن 12 قاطعا ومن خلال 26 ألف وحدة سكنية مؤقتة (كرفان)، فيما يقطن مخيم الأزرق للاجئين السوريين في محافظة الزرقاء قرابة 40 ألف سوري ضمن قرى المخيم الـ4 ومن خلال 10 آلاف وحدة سكنية مؤقتة (كرفان).
وتطالب المفوضية بالتضامن وتقاسم المسؤولية من المجتمع الدولي، ليس فقط لأولئك الذين تحميهم المفوضية، ولكن أيضا للأردن كبلد مضيف.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock