ثقافة

الملكة نور في كلمة بمهرجان دبي: فيلم “بدرس” لتأثير الإعلام الإيجابي

دبي – ألقت جلالة الملكة نور الحسين الكلمة الرئيسة في مهرجان دبي السينمائي الدولي السادس، الذي أقيم مؤخرا خلال برنامج الجسر الثقافي الذي تضمن عرضا لفيلم “بدرس” الذي أخرجته البرازيلية جوليا باشا ويتحدث عن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.


وقدمت جلالتها الفيلم على أنه مثال لقدرة السينما على إضفاء الطابع الإنساني للقضايا المعاصرة مشيرة الى المسؤولية الكبيرة الذي تقع على عاتق الإعلام في يومنا هذا، وإلى الفرص الكبيرة التي تتيحها وسائل الإعلام في تعزيز التفاهم، بدلا من ترسيخ الانقسام والأفكار المتشددة.


وشاركت جلالتها في ندوة بعد عرض الفيلم حول دور الإعلام في تعزيز التواصل بين مختلف الثقافات ضمت كلا من مخرجة الفيلم جوليا باشا والمنتج الأميركي مايك ميدافوي والاستاذة ريبيكا ساكس من معهد ماساشوستس للتكنولوجيا (ام اي تي) وشامل إريس، رئيس منظمة “سولايا”، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى تمكين الشباب من استخدام وسائل الإعلام لتعزيز التغيير الاجتماعي.


وقالت جلالة الملكة نور إنها خلال مرافقتها للمغفور له جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه في جهوده المتواصلة نحو محاولة سد الثغرة بين المجتمعات الغربية والمجتمعات الإسلامية أدركت قدرة الافكار والصور النمطية على إثارة البلبلة وفتح المجال أمام سياسات من شأنها تعزيز الخلافات والنزاعات.


وأضافت جلالتها أن فيلم “بدرس” يعتبر انموذجا محفزا يعكس قدرة الإعلام على “التأثير بنا وتحدي الأفكار المسبقة التي نتمسك بها وتنوير قلوبنا وعقولنا”.


وأما الفيلم “بدرس” فهو نتاج عشرة أشهر من التصوير بأسلوب وثائقي في الضفة الغربية وفي المدن الإسرائيلية في محاولة لتعزيز القيم الإنسانية العالمية كالتضامن والسلام.


وقالت المخرجة جوليا باشا إن قصة الفيلم بحاجة الى الخروج للناس وهي تؤمن أن الحوار الإيجابي والذي يعكسه الفيلم، هو الطريقة الوحيدة والأمثل لحل الخلافات.


وكانت الملكة نور قدمت أيضا نتائج عدد من الأبحاث في مجالات علوم الأعصاب وعلم النفس الاجتماعي أجرتها جامعة هارفارد ومعهد ماساشوستس للتكنولوجيا، ومدرسة نيويورك للأبحاث حول دور الإعلام في بلورة الهوية الشخصية وفي العلاقة بين الثقافات وتم البحث بتمويل من برنامج الأمم المتحدة للتحالف الثقافي/ الصندوق الإعلامي، والذي شاركت جلالتها بتأسيسه مؤخرا، إضافة الى ما سبق ومن خلال برنامج الإنسانية ووسائل الإعلام التابع لمؤسسة الملك الحسين الدولية، تعمل الملكة نور على دعم الأفلام والبرامج الإعلامية التي تعزز التفاهم الثقافي وتسهم في حل النزاعات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock