آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

الملك ورئيس وزراء العراق يؤكدان ضرورة المضي قدما بتنفيذ مشاريع اقتصادية

عبدالمهدي: الأردن له مكانة خاصة عند العراق والعراقيين تاريخيا

بغداد – قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي إن زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني للعراق هي حدث كبير، ولها صدى على المستويين المحلي والإقليمي، مضيفا “الزيارة تعد شهادة على أن العراق بدأ مرحلة جديدة، ونحن سعيدون وفخورون بها”.
وأوضح أن الأردن له مكانة خاصة عند العراق والعراقيين تاريخيا، فـ”الأردن هو رئة العراق، والعراق هو رئة الأردن”.
جاء ذلك خلال مباحثات ثنائية وموسعة مع جلالة الملك جرت بالقصر الحكومي في بغداد أمس، بحضور عدد من كبار المسؤولين في البلدين، حيث أعرب جلالته عن اعتزازه بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات الأردنية العراقية، والحرص على الارتقاء بها إلى أعلى المستويات.

الملك يعقد جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي بالقصر الحكومي في بغداد أمس

وركزت المباحثات على توسيع مجالات التعاون بين البلدين في ضوء الاتفاقيات التي وقعت بينهما أخيرا، فيما اتفق جلالة الملك وعبد المهدي على تعزيز التعاون في مختلف المجالات خصوصا الاقتصادية والتجارية والاستثمارية منها.
وتطرقت المباحثات إلى أهمية زيارة رئيس الوزراء عمر الرزاز إلى بغداد على رأس وفد وزاري الشهر الماضي، حيث تم التأكيد على ضرورة تبادل الزيارات بين المسؤولين وممثلي القطاع الخاص في البلدين لتوسيع التعاون الثنائي وإقامة الاستثمارات المشتركة.
وشدد جلالته ورئيس الوزراء العراقي على ضرورة المضي قدما في تنفيذ عدد من المشاريع الاقتصادية المشتركة، خصوصا خط أنبوب النفط من مدينة البصرة العراقية إلى ميناء العقبة، وتأهيل الطريق البري بين عمان وبغداد، وإنشاء المنطقة الصناعية المشتركة على الحدود بين البلدين.

أطفال عراقيون يحملون الأعلام الأردنية والعراقية خلال الاستقبال الكبير للملك أمس

كما أكدا أهمية العمل على زيادة التبادل التجاري بين الأردن والعراق وإزالة المعيقات أمام دخول البضائع الأردنية إلى الأسواق العراقية والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين.

وفي الوقت الذي أعرب فيه عبدالمهدي عن ترحيبه بزيارة جلالة الملك إلى بغداد وتقدير بلاده لمواقف الأردن الداعمة للعراق وأمنه واستقراره، أكد جلالته وقوف الأردن الدائم إلى جانب الاشقاء في العراق ودعم جهودهم في مواصلة مسيرة البناء وتحقيق المزيد من التقدم والازدهار.
وتناولت المباحثات مجمل التطورات في المنطقة والأزمات التي تمر بها، حيث تم التأكيد على ضرورة مواصلة التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، خدمة لمصالح البلدين والشعبين، والقضايا العربية.
وتم استعراض الجهود المبذولة في الحرب على الإرهاب، حيث أشاد جلالة الملك بجهود العراق بهذا الخصوص.
وحضر المباحثات مستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ومدير المخابرات العامة، والسفير الأردني في بغداد، فيما حضرها عن الجانب العراقي وزيرا الخارجية والصناعة والمعادن، ورئيس جهاز المخابرات العراقي، والسفيرة العراقية لدى عمان.
وجرت لجلالة الملك مراسم استقبال رسمية في القصر الحكومي، حيث استعرض جلالته ورئيس الوزراء العراقي حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما وعزفت الموسيقى السلامين الملكي الأردني والوطني العراقي.
وأقام الرئيس العراقي برهم صالح مأدبة غداء في القصر الحكومي تكريما لجلالة الملك، والوفد المرافق، حضرها عبدالمهدي وكبار المسؤولين العراقيين. -(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock