آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

الملك يشارك بحضور ولي العهد في القمة الاستثنائية لمجموعة العشرين

عمان – الغد – شارك جلالة الملك عبدالله الثاني، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، اليوم الخميس، في القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة دول مجموعة العشرين، التي عقدتها المملكة العربية السعودية برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في إطار تنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي.

وبحثت القمة سبل تكثيف الجهود الدولية المشتركة لمجابهة فيروس كورونا، بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات الاقتصادية المطلوبة لحماية القطاعات المتأثرة جراء الوباء.

وقال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، في كلمة له في مستهل القمة، إننا نعقد اجتماعنا هذا تلبية لمسؤوليتنا كقادة أكبر اقتصادات العالم، لمواجهة جائحة كورونا التي تتطلب منا اتخاذ تدابير حازمة على مختلف الأصعدة.

وأضاف أن هذه الأزمة الإنسانية تتطلب استجابة عالمية، ويُعول العالم علينا للتكاتف والعمل معاً لمواجهتها.

وقال إن من مسؤوليتنا مد يد العون للدول النامية والأقل نمواً لبناء قدراتهم وتحسين جاهزية البنية التحتية لديهم لتجاوز هذه الأزمة وتبعاتها.

وحضر أعمال القمة الاستثنائية الافتراضية عن الجانب الأردني، وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار جلالة الملك للسياسات والإعلام.

وفي البيان الختامي، الذي صدر عن مجموعة العشرين في نهاية القمة، أكدت الدول المشاركة التزامها باتخاذ جميع الإجراءات المطلوبة لمجابهة وباء فيروس كورونا المستجد العالمي.

وأعربت مجموعة العشرين عن التزامها بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي لمواجهة واحتواء هذه الجائحة، عن طريق اتخاذ الإجراءات الضرورية للحفاظ على الصحة والسلامة الإنسانية، وحماية الوظائف ومصادر دخل الأفراد، والحفاظ على الاستقرار المالي، واستعادة النمو الاقتصادي، وضمان استمرار حركة التجارة الدولية وسلسلة التوريد العالمية، وتوفير الدعم للدول التي تحتاج إلى المساعدة، والتنسيق حول الإجراءات الصحية والمالية.

وأعلنت مجموعة العشرين عن التزامها بضخ أكثر من 5 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي، كجزء من السياسة المالية، والإجراءات الاقتصادية، وخطط الضمان التي تهدف إلى مواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والمالية للوباء.

وتضم مجموعة العشرين، التي ترأسها هذا العام المملكة العربية السعودية، دول الأرجنتين، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، والمكسيك، وروسيا، وجنوب أفريقيا، وكوريا الجنوبية، وتركيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock