حياتنامنوعات

الملل: ما الأسباب التي تجعل البعض أكثر عرضة للشعور به؟

لا شك أن رحلة الفضاء تنطوي على مشاعر مروعة بكل المقاييس، بدءا من صوت احتكاك الصمامات واهتزاز المعدات، مرورا بقوة الدفع لحظة اشتعال المحرك، التي تشعر من فرط قوتها أنك تلقيت ركلة في ظهرك، وصولا إلى الشعور المزعج بأن هذه اللحظات قد تكون الأخيرة في حياتك.

في عام 1982، شعر فالينتين ليبديف، رائد الفضاء الروسي، في ثاني رحلة فضائية في حياته المهنية، أن الصاروخ يترنح يمينا ويسارا، كما لو كان فقد توازنه. وفي النهاية تيقن أنه غادر الأرض.

وكان ليبديف مفعما بالنشاط والإثارة في بداية الرحلة، لكن سرعان ما خفتت عزيمته، وبعد أسبوع واحد من مهمته على متن المحطة الفضائية ساليوت 7، التي استغرقت سبعة أشهر، استسلم للملل.

إذ لم يكن الانطلاق بسرعة 17,900 ميل في الساعة على المدار الأرضي المنخفض في مركبة فضائية كافيا لإثارة اهتمامه. وكتب في مفكرته، “بدأ الروتين الممل”.

وقد نميل للاعتقاد أن الملل هو رد فعل مباشر ومبرر للأنشطة الرتيبة. فنادرا ما تجد شخصا مثلا يستمتع بغسل الصحون أو إعداد الإقرار الضريبي. ولو ذكر شخص أنه يستمتع بمثل هذه الممارسات، فسوف يثير ارتياب من حوله.

غير أن الملل لا يوجد له تعريف واضح، إذ كشفت أبحاث امتدت لعقود أن الملل شعور غامض بقدر ما هو مؤلم، وأن القدرة على احتمال المهام الرتيبة تتفاوت بشدة من شخص لآخر.

ويقول جيمس دانكيرت، رئيس مختبر الملل بجامعة ووترلو بأونتاريو: “أعتقد أن جميع الناس يشعرون بالملل، لكن البعض لديهم قدرة مدهشة على التعامل معه”.

وفي عام 2014، أجرى علماء نفس من جامعة فيرجينيا سلسلة تجارب عن شرود الذهن، واكتشفوا أن نحو 25 في المئة من المشاركات و67 في المئة من المشاركين، عندما تركوا لمدة 15 دقيقة فقط بمفردهم بجوار صواعق كهربائية – كالتي تستخدمها الشرطة – كانوا يصعقون أنفسهم عمدا من باب التسلية. وصعق أحدهم نفسه نحو 200 مرة.

وبخلاف التجارب المعملية، كشف الحجر الصحي مؤخرا عن أساليب غريبة ابتكرها بعض الناس لكسر الملل، منها قيام أحدهم بإعداد وليمة “بابلية” نقلها من وصفة محفورة على لوح طيني عمره 3,750 عاما تعود لحضارة بلاد الرافدين، واعتزام أخرى خوض اختبار المرحلة الثانوية الذي اجتازته منذ سبع سنوات، بدافع الفضول.

وعلى النقيض، يبحث بعض الناس عن تجارب قد تعد في نظر البعض مملة. إذ يزعم الناسك كريستوفر نايت، الذي قضى 27 عاما في إحدى الغابات بولاية مين عام 1986، أنه لم يشعر بالملل قط، رغم أنه لا ينكر أنه لم يكن يفعل شيئا في معظم الوقت.

ما أسباب ذلك؟

ربما يكون الفيلسوف الروماني سينيكا هو أول من رسخ عادة الشكوى من الملل. إذ تساءل سينيكا في رسالة إلى صديقه: “إلى متى علينا أن نحتمل أداء نفس الأعمال الرتيبة؟”، وتابع: “أنا لا أفعل شيئا جديدا، ولا أرى شيئا جديدا، وهذا أيضا يصيبني بالغثيان”.

ذكر كريس هادفيلد أكثر من مرة "أن الملل لا يصيب إلا الأشخاص المملين"
ذكر كريس هادفيلد أكثر من مرة “أن الملل لا يصيب إلا الأشخاص المُمِلين”

وراج في العصور الوسطى مصطلح يوناني يعني “اللامبالاة”، وكان يعده رجال الدين المسيحيون مرادفا للفتور الديني أو الكسل الذي يندرج ضمن الخطايا السبع.

ودخلت كلمة “ملل” إلى اللغة الإنجليزية منذ مطلع القرن التاسع عشر، لكنها لم تجر على الألسنة إلا بعد أن ذكرها تشارلز ديكنز في إحدى رواياته.

وقد انتشر الآن الملل في كل مكان، حتى إنه يوصف أحيانا بأنه آفة المجتمع المعاصر.

وفي عام 2016، قاضى موظف فرنسي رئيسه السابق في العمل، لأن الموظف كان يشعر أن وظيفته مملة إلى حد “يثبط العزيمة” و”يقتل الإبداع”، وحكمت المحكمة لصالحه.

وابتكر مواليد “الجيل زد”، الذين ولدوا في الفترة من منتصف التسعينيات إلى أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، نوعا جديدا من الملل، يدعى “ملل الهاتف”، حين تتصفح تطبيقات الهاتف بلا هدف، ولا تجد شيئا مثيرا للاهتمام.

واكتشف بعض الباحثين مؤخرا أن الحيوانات الأليفة أيضا تصاب بالملل.

تعريف الملل

لم يكن من السهل الكشف عن الأسباب التي تجعل البعض سريع الضجر في حين قد يعيش آخرون دون أي مصدر للترفيه، وذلك لأن علماء النفس لم يتفقوا حتى الآن على تعريف للملل.

وفي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، عرّف بعض الباحثين الملل بأنه الشعور الذي ينتاب المرء عند أداء مهمة تتسم بالتكرار. وأشارت دراسة إلى أن الملل قد يزيد القدرة على الانتباه والاستجابة لكل ما يدور من حولنا.

إذ طلب الباحثون من متطوعين من الجيش أن يضغطوا على زر عندما يروا ومضات من الضوء تنبعث من أحد الصناديق، وخلصت الدراسة إلى أن الملل يولد حالة من التيقظ والحذر.

ومنذ عام 1986، استخدمت الكثير من التجارب “مقياس سرعة الإصابة بالملل” من خلال طرح أسئلة لتقييم مدى موافقة المشاركين على عبارات مثل “من السهل أن أركز أثناء تأدية أنشطتي”، وكلما زاد تأييد المشاركين للعبارة كانوا أقل عرضة للملل.

ويدرك علماء النفس الآن أن هناك خمسة أنواع على الأقل من الملل، منها “الملل القياسي”، حين يشرد ذهنك وتشعر أنك لا تجد شيئا تفعله، و”الملل التفاعلي”، حين يتملكك الغضب من الشخص الذي أرغمك على أداء هذه المهمة المملة، كالمدرس أو المدير في بيئة العمل، وتفكر في الأشياء التي كان يمكن أن تفعلها في المقابل.

وهناك أيضا “ملل البحث”، حين تكون مضطربا ومتململا وتبحث عن أشياء تفعلها للتخلص من الملل، و”ملل اللامبالاة”، حين تشعر بالراحة وتنفصل عن العالم من حولك، واكتشف مؤخرا “ملل عدم الاكتراث”، حين تشعر أنك لست منزعجا ولا سعيدا، لكنك عاجز عن التخلص من هذا الملل.

لاحظ الناس أن كلابهم الأليفة تصاب بالملل، الذي قد يدفعها لسلوكيات عنيفة
لاحظ الناس أن كلابهم الأليفة تصاب بالملل، الذي قد يدفعها لسلوكيات عنيفة

وأجرى باحثون دراسات عن تأثير الملل على الدماغ. إذ قاد دانكيرت دراسة استخدم فيها الباحثون التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي لمراقبة أدمغة المشاركين أثناء مشاهدة مقطع فيديو شديد الملل عن رجلين ينشران ملابسهما، ويسألان بعضهما بين الحين والآخر عن مشابك الملابس.

ولاحظ الباحثون وجود صلة بين الملل وبين نشاط “شبكة الوضع الافتراضي”، وهي مجموعة من المناطق من الدماغ ترتبط عادة بشرود الذهن. ويقول دانكيرت إن هذه الشبكة تنشط عادة في حالة عدم وجود مهام تؤديها أو عندما لا يوجد شيء يحدث من حولك.

ويقول دانكيرت إن إشارات الملل هي رسالة من الدماغ مفادها أنك لا تتفاعل مع العالم من حولك، أي أنك فقدت السيطرة على البيئة المحيطة بك وأنك غير مؤثر. وربما تطور لدينا الشعور بالملل، كشأن سائر المشاعر السلبية كالغضب والحزن، لتحفيزنا.

ويضيف أن البشر يبحثون دائما عن وسائل لشغل تفكيرهم. إذ نريد دائما أن نستغل قدراتنا العقلية في أمور مفيدة.

ولهذا يستطيع بعض الناس البقاء بمفردهم لسنوات، بينما لا يتردد آخرون في صعق أنفسهم بعد 15 دقيقة فقط من العزلة. ففي الوقت الذي يستسلم فيه البعض لمشاعر الضجر والملل، تدفع هذه المشاعر آخرين للبحث عن طرق لتسلية أنفسهم وممارسة أنشطة هادفة.

وعلى النقيض من ليبديف، لم يهدر رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد، لحظة واحدة في بعثته الفضائية عام 2012 إلى محطة الفضاء الدولية، رغم المهام الرتيبة وقلة فرص مخالطة الآخرين.

وأعلن هادفيلد أكثر من مرة أن “الملل لا يصيب إلا الناس المملة”. واستفاد هادفيلد من وقت فراغه لأداء أغنية للمغني ديفيد بوي من الفضاء. ويقول دانكيرت: “إذا تحدثت إليه، ستدرك أنه يتلقى إشارة الملل، لكنه يتعامل معها بسرعة وبكفاءة فائقة”.

واستطاع هادفيلد في الفضاء أن يجد متعة في تأدية المهام التي اشتهرت بأنها تبعث على الضجر، مثل أعمال السباكة. ويحكي أنه عندما كان طفلا يساعد أبويه في المزرعة بأونتاريو، كان دائما ما ينجح في الوصول إلى حيلة لشغل نفسه، حتى عند أداء المهام الأكثر رتابة مثل تمهيد التربة.

وربما لو سرنا على درب هادفيلد، لأصبحت المهام المملة ذات مزايا مدهشة. فقد أثبتت دراسات أن شرود الذهن أثناء أداء المهام الرتيبة قد يحفز الإبداع.

عيوب الملل

ويقول دانكيرت إن بعض الدراسات ربطت ما بين سرعة الضجر والشعور بالضيق، وبين السلوكات القهرية وإدمان المخدرات وإدمان القمار والاستخدام القهري للهاتف المحمول، والاكتئاب والصدمة النفسية التي تظهر في صورة أعراض بدنية، مثل الألم.

رائد الفضاء كريس هادفيلد كان يتحدى نفسه بالتوقف عن التنفس لأطول فترة أثناء أداء المهام المملة في مرزعة أبويه
رائد الفضاء كريس هادفيلد كان يتحدى نفسه بالتوقف عن التنفس لأطول فترة أثناء أداء المهام المملة في مرزعة أبويه

والغريب أن سرعة الضجر ارتبطت أيضا بعدة اضطرابات شخصية، منها النرجسية، لكن ليس النرجسية المعتادة التي يتسم بها بعض الساسة، وإنما “النرجسية الخفية”، التي تنطوي على شعور المرء بأنه موهوب للغاية، لكنه لا يحصل على التقدير الذي يستحقه.

ولا أحد يعرف بعد سبب العلاقة بين الاثنين، لكن بعض الباحثين يرى أن اتساع الفجوة بين الأهداف وبين القدرات الطبيعية يعد أحد أهم أسباب الفشل. وعندما يتحقق المرء من عجزه عن تحقيق أهدافه، يسيطر عليه الملل.

في حين يرى آخرون أن أصحاب النرجسية الخفية عندما يحصلون على الثناء الذي يلهثون وراءه، يفقدون الهمة ويشعرون بالملل.

وعلى عكس النرجسية الواضحة التي يشعر أصحابها بالسعادة ويبالغون في تقدير ذواتهم، فإن النرجسية المستترة تسبب مشاكل نفسية.

وربطت دراسات بين الملل وبين سمات شخصية أخرى، مثل سرعة الغضب والعصابية، والميل إلى القلق والشعور بالذنب والغيرة. وفي كل الأحوال، فإن الملل مؤشر سيئ، وقد يكون ناتجا عن عدم القدرة على التحكم في المشاعر.

ويقول دانكيرت إننا نحاول أن نفهم طبيعة العلاقة بين الملل وبين هذه الاضطرابات الشخصية والمشاكل النفسية، مثل الاكتئاب، فليس من الواضح ما إن كان الملل يورث الاكتئاب أم أنه يعد من العوامل التي تنذر بالإصابة بالاكتئاب.

لكن السؤال الأهم الذي يحاول دانكيرت الإجابة عليه هو ما إن كانت القابلية للإصابة بالملل تكتسب من البيئة أم إنها تنتقل بالوراثة.

ويرى دانكيرت أن الشعور بالملل، كشأن جميع المشاعر، هو محصلة لعوامل مكتسبة ووراثية. فيبدو أن هادفيلد طور قدراته على التعامل مع الملل حتى أتقنه، وربما يتمكن أضيق الناس صدرا وخلقا من الاستمتاع بالعزلة وشغل وقت الفراغ في أعمال هادفة، لو استخدموا الأساليب الصحيحة.

ولهذا إذا لاحظت أنك تشتكي من الحياة الرتيبة والمملة، فكر في مدى اختلاف تجربة ليبديف عن تجربة هادفيلد في الفضاء، وستدرك حينها أن العبرة برؤيتك الخاصة للأمور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
51 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock