السلايدر الرئيسيالطفيلةمحافظات

المنخفض بالمحافظات: إغلاق طرق وارتفاع منسوب المياه بالشوارع (فيديو وصور)

إخلاء محاصرين بسبب التساقط الغزير للأمطار والثلوج

فريق المحافظات

محافظات – شهدت محافظات المملكة تساقطا غزيرا للأمطار أمس، تسببت بارتفاع منسوب المياه في بعض الشوارع، مما أعاقت حركة المرور وسط مطالبات من المواطنين بضرورة تحسين شبكة تصريف المياه.
وشهدت محافظات الكرك ومعان والطفيلة تساقطا غزيرا للثلوج، مما تسبب بإغلاق جزئي لعدد من الطرق وانحرافات طينية ومحاصرة عدد من المواطنين.
الكرك: ثلوج وانهيارات تسببت بإغلاق الطرق
وتساقطت الثلوج بغزارة في لواء المزار الجنوبي بالكرك، في حين تساقطت الأمطار المخلوطة بالثلوج في مختلف مناطق محافظة الكرك.
وشهدت جميع مناطق المحافظة بما فيها المناطق الشرقية الصحراوية تساقطا غزيرا للأمطار، ما يبشر بموسم زراعي جيد وفقا للعديد من المزارعين بالمحافظة .
وأدى تساقط الثلوج في مناطق لواء المزار الجنوبي إلى إغلاق طرق المزار الحسينية والعمقة بالثلوج لفترة قصيرة قبل أن تقوم أجهزة وكوادر الأشغال العامة بفتحها أمام حركة السير .
وأدت الأمطار المتساقطة بغزارة إلى تشكل السيول في مجاري الأودية والبرك وتجمعات المياه في مختلف مناطق وبلدات المحافظة، حيث أعاقت تلك البرك حركة التنقل للمواطنين في المناطق التي شهدت تجمعا كبيرا للمياه .
وشهدت بعض الطرق الخارجية في مناطق وادي الكرك والأغوار الجنوبية ووادي بن حماد ووادي الموجب والعينا المؤدية إلى محافظة الطفيلة إلى حدوث بعض الانهيارات الطينية من أعالي الجبال إلا إنها لم تؤد إلى أي اغلاقات للطرق الواقعة عليها .
وقال مدير الأشغال العامة والإسكان بالكرك المهندس رائد خطاطبة إن المديرية وضعت خطة طوارئ عامة للتعامل مع الحالة الجوية حرصا على سلامة المواطنين، لافتا إلى أن المديرية شكلت زهاء 14 فرقة طوارئ للتعامل مع كافة الحالات الطارئة بالمحافظة في مختلف المناطق للتعامل بشكل مناسب.
وشكا سكان في العديد من مناطق بلدات المحافظة من حدوث تجمعات كبيرة للمياه التي أعاقت حركة السير والتنقل في بعض المناطق، مشيرين إلى أهمية التعامل مع هذه المناطق بوقت أبكر من فترات تساقط الأمطار، مشددين على أن شكاوى بخصوص تجمعات المياه تحدث كل عام بدون أن تقوم الأجهزة المختلفة بالتخلص من مناطق تجمع المياه .
وبين رئيس بلدية الكرك إبراهيم الكركي أن البلدية كانت طوال الحالة الجوية بحالة طوارئ عامة ووضعت العديد من فرق الطوارئ للتعامل مع أي حالات وحوادث يمكن أن تحصل، لافتا إلى أن شبكة تصريف المياه بالمنطقة وخصوصا في مجاري الأودية والسيول ضمن اختصاص البلدية كانت تعمل بشكل جيد ولم تقع أي حوادث .
معان : سماكة الثلوج تصل إلى 10 سم
وفي معان، شهدت المرتفعات الغربية للمحافظة، وخاصة مناطق الشوبك والبترا وقرى النعيمات ومناطق الشراه ورأس النقب في البادية الجنوبية، تساقطا كثيفا للثلوج والبرد والأمطار، أدت إلى إغلاق جزئي للطرق الرئیسة، وإغلاق كلي للطرق الفرعية، حيث وصلت سماكة الثلوج في بعض المناطق إلى أكثر من 10 سم، فيما تواصل الجهود الرسمية إعادة فتح الطرق المغلقة أمام السير.
وأشار محافظ معان محمد الفايز، إن المناطق الغربية في معان، خاصة في الشوبك والبترا وبعض مناطق البادية الجنوبية كانت الأكثر تأثرا بتساقط الثلوج، حيث تم العمل على مواصلة كافة الجهود من قبل كوادر وآليات الأجهزة الرسمية والبلديات لتسهيل حركة المرور واستمرارية استدامة فتح الطرق أمام المركبات ومنع أي اغلاقات فيها.
وأكد رئيس بلدية الشوبك عادل الرفايعة أن اللواء شهد تساقطا للثلوج وصلت سماكته في بعض المناطق إلى 10 سم، مما أدى إلى إغلاق بعض الطرق داخل اللواء والتي تعاملت معها كوادر واليات البلدية والأشغال العامة.
إلى ذلك، أشار مدير أشغال محافظة معان المهندس وجدي الضلاعين أن كافة الطرق في مختلف مناطق محافظة معان سالكة بحذر شديد، خاصة المناطق التي شهدت تساقط للثلوج فيها بكثافة وأدى إلى إغلاق بعض الطرق فيها، خاصة مناطق البترا والشوبك وقرى النعيمات ومناطق الشراه في البادية الجنوبية .
بدوره، قال رئيس سلطة إقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات إن كوادر السلطة رفعت من جاهزيتها للتعامل مع الظروف الجوية السائدة حاليا وعملت على إعادة فتح الطرق في المناطق التي شهدت تساقطا كثيفا للثلوج في البترا، خاصة طريق وادي موسى الشوبك والتي تأثرت بها المنطقة واستقبال ملاحظات المواطنين.
الطفيلة : تساقط غزير للثلوج تسبب بمحاصرة مواطنين
وفي الطفيلة، شهدت مرتفعات القادسية والرشادية وغرندل وأبو بناء والعيص والحلا تساقطا للثلوج، في الوقت الذي استمر فيه فتح الطرق لمرات عديدة نتيجة استمرار تساقط الثلوج وتراكمها .
وأدى تراكم الثلوج على بعض المرتفعات خصوصا في القادسية والرشادية إلى إغلاق الطرق التي عملت فرق من الأشغال العامة والبلديات تساندها فرق من الدفاع المدني والشرطة على فتحها، لتصبح طرقا سالكة بحذر نتيجة اشتداد التساقط وتكاثف الضباب وتدني درجات الحرارة .
ورافق تساقط الثلوج هطول مطري غزير في بعض المناطق، مما ساهم في تراكم الثلوج الذي وصل سماكته في القادسية والرشادية إلى 20 سم.
وقال مدير الأشغال العامة في الطفيلة المهندس عمار الحجاج إن الثلوج بدأت تتراكم على طرق في القادسية والرشادية وتلعة حسين وعين البيضاء والعيص والحلا، فيما تعمل آليات الأشغال العامة على فتحها بين الحين والآخر .
وقال رئيس مجلس الخدمات المشتركة في الطفيلة جواد العطيوي إن فرقا من الخدمات المشتركة المزودة بآليات ومعدات، عملت على فتح الطرق الرئيسة والفرعية في مناطق العيص وأبو بناء، إلى جانب الطريق الرئيسي النافذ لمنطقة جرف الدراويش والحسا وشريف الجنوب وطريق الطفيلة باتجاه الحسا وعمان.
وقال محافظ الطفيلة محمد الرفايعة انه تم إخلاء نحو 70 من العاملات في مصنعي الألبسة في ارويم وبصيرا إلى منازلهن، بالإضافة إلى إخلاء أسرة أجنبية من السياح كانت متجهة إلى مدينة البترا إلى نزل فندق ضانا بعد أن علقت مركبتهم جراء إغلاق طريق القادسية .
وبين الرفايعة أن الشرطة والدفاع المدني قامت بعملية الإخلاء وتأمين الأسر الى الفندق، وسحب المركبة بعد تشغيلها إلى الفندق بعد أن تم فتح الطريق التي كانت سالكة بصعوبة، حيث لم تتمكن من السير على طريق الرشادية – القادسية بسبب تراكم الثلوج وتكاثف الضباب الذي قلص من مدى الرؤية الأفقية .
الزرقاء: مطالبات بتحسين شبكة تصريف المياه
وفي الزرقاء، تسببت الأمطار الغزيرة التي تساقطت بارتفاع منسوب المياه في عدد من الطرق والمناطق وإغلاق بعض الطرق من قبل الأجهزة المختصة وسط مطالبات من قبل المواطنين والتجار بضرورة شفط المياه وتحسين شبكات تصريف المياه لتلافي أي خسائر قد تطال محالهم أو أملاك المواطنين.
وشهدت مناطق الزرقاء تساقطا غزيرا للأمطار تسبب في ارتفاع منسوب المياه في الشوارع الرئيسة والفرعية في بعض مناطق الزرقاء الجديدة مما تسبب في بطء حركة المركبات.
وكشفت الأمطار الغزيرة عن عيوب في الشوارع الفرعية والرئيسة حيث فاضت على إثرها الشوارع وتشكلت المستنقعات في ظل غياب التصريف السليم لشبكات مياه الأمطار التي تقع عاتق ومسؤولية البلديات.
وقال مواطنون انه بالتزامن مع سقوط المطر تشكلت المئات من البرك والمستنقعات في غالبية الشوارع الرئيسية خصوصا تلك التي تقع في الأحياء القديمة بالمحافظة مثل اكبر أحيائها حي الغويرية.
كما تسببت الأمطار في تدفق كميات كبيرة من المياه في الشوارع الفرعية تسبب في عجز المناهل من تصريفها مما تسبب في تشكل برك ومستنقعات .
وشهدت المخابز تهافتا من قبل مواطني مدينة الزرقاء الذين حرصوا على تأمين مادة الخبز بالإضافة إلى المواد الغذائية والخضار تحسبا لاستمرار الكتلة الهوائية التي تسببت بسقوط أمطار غزيرة على مختلف مناطق المحافظة.
وقال سليمان محمد عامل في محطة محروقات إن مادة الكاز شهدت ارتفاعا بمعدل 30 % نتيجة المنخفض الجوي الحالي والتساقط الغزير للأمطار.
بني هاني: صيانة وفتح شبكات تصريف الأمطار تجنبا للإغلاق
وفي اربد، عملت كوادر بلدية اربد الكبرى على صيانة وفتح جميع الجريلات الخاصة بتصريف مياه الأمطار على امتداد شارع بلاط الشهداء علماً بأن جميع الإغلاقات التي تصيب هذه المناهل تكون نتيجة تراكم النفايات التي يتم إلقاؤها بشكل عشوائي داخل هذه المناهل.
وقال رئيس البلدية حسين بني هاني إن فرق الطوارئ تعاملت مع إحدى الأشجار داخل مدينة الحسن للشباب والتي كانت آيلة للسقوط بفعل الرياح وكانت تشكل خطرا كبيرا على المركبات والمارة في الشارع العام.
وأضاف انه تم إزالة الشجرة بشكل أمن وإزالة الخطر الذي كان من الممكن أن تحدثه، مؤكدا جاهزية البلدية للتعامل مع أي طارئ خلال المنخفض الجوي.
العقبة: لا أمطار وحركة الملاحة اعتيادية
وفي العقبة، لم تشهد المدينة أي أمطار تذكر في الوقت الذي لم تتأثر فيه الملاحة البحرية والجوية وبقيت حركتها كالمعتاد.
واستمرت القروبات السياحية تجولها في المدينة السياحية والأسواق التجارية، فيما غادرت معظمها الى مدينة البترا.
وأكد مدير عام الهيئة البحرية المهندس محمد سلمان أن الحركة في خليج العقبة تسير بشكل طبيعي، مشيرا إلى أن الهيئة البحرية تراقب الحالة الجوية عن كثب، مبينا وجود خطة طوارئ للتعامل مع مختلف الظروف الجوية.
واشار مفوض التنمية الاقتصادية والسياحية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي انه لا إلغاء لأي حجوزات فندقية او قروبات سياحية في مدينة العقبة، مؤكدا ان الحركة والبرامج السياحية تسير كالمعتاد وسط اسواق مدينة العقبة بكافة قطاعاتها، بالإضافة الى زيارة السياح الى مدينة البترا الوردية.
المفرق: سحب مركبات تعطلت بفعل الأمطار
وشهدت مناطق محافظة المفرق تساقطا للأمطار تفاوتت غزارتها من منطقة إلى أخرى، فيما لم تسجل حالات حوادث تذكر باستثناء حالات سحب مركبات في بعض المناطق تعرضت للغرز .
وقال رئيس بلدية أم القطين أحمد سمير العظامات، إن مناطق البلدية شهدت هطولا غزيرا للأمطار، فيما تابعت البلدية من خلال غرفة الطوارئ التابعة للبلدية الطرقات والساحات ولم تشهد وقوع حوادث.
وقال رئيس بلدية رحاب الدكتور حسين الزيود إن مناطق بلدية رحاب شهدت خلال الأيام الماضية هطول أمطار غزيرة، لافتا إلى أن آليات البلدية عملت على سحب مياه الأمطار التي تجمعت مشكلة بركة مياه تم شفطها بواسطة مواتير الشفط التي خصصت لهذه الغاية، فيما تم سحب بعض المركبات التي أعاقتها مياه الأمطار.
وقال مدير منطقة الزعتري المهندس شاكر الخالدي، إن المنطقة شهدت هطول أمطار، فيما لم تسجل حوادث، غير أنه تم العمل على مساعدة مركبات تعرضت للغرز من قبل لودر البلدية.
عجلون: أمطار غزيرة وزخات ثلجية على المناطق المرتفعة
وشهدت محافظة عجلون، أمطارا غزيرة في جميع مناطقها، تزامنت مع زخات ثلجية في المناطق المرتفعة كرأس منيف وسامتا وإشتفينا وعببن وصخرة.
وأدى تواصل الأمطار الغزيرة والتي زادت على 40 ملم، وفق زراعة المحافظة، بتشكل البرك المائية، سيما في عبين، وارتفاع منسوبها على الطرق وحدوث بعض الإنهيارات الترابية لأكتاف الطرق التي تشبعت بالمياه من دون وقوع حوادث.
وقال محافظ عجلون سلمان النجادا، انه تم اعداد خطة محكمة وجاهزة للتنفيذ للتعامل مع الظروف الجوية ومستجدات الطقس خلال استمرار تأثير المنخفض الجوي، مشيرا إلى أنه تم تجهيز غرف العمليات الرئيسة والفرعية بالتنسيق مع الدوائر والجهات المعنية والبلديات والقطاع الخاص.
وقال مدير دفاع مدني عجلون المقدم أحمد العنانزة إن المديرية على جاهزية تامة لمواجهة الظروف الجوية ضمن خطة الطوارئ التي وضعتها والآليات متوفرة سواء بالمديرية أو المراكز في عجلون وكفرنجة وصخرة ومناطق الشفا، مستعرضا أبرز ما تضمنته خطة الطوارئ والاستعدادات لمواجهة الظروف الجوية المتوقعة.
وقال مدير الاشغال المهندس حمزه المومني إن المديرية اتخذت مختلف الاجراءات للتعامل مع المنخفض الجوي وإعلان جاهزية الكوادر الفنية والبشرية والآليات الميدانية للتعامل مع مستجدات الطقس.
وبين مدير مستشفى الايمان الحكومي الدكتور احمد الزغول أن المستشفى وضع خطة للتعامل مع كافة الحوادث حيث تم وضع خطة طوارئ وتعزيز الكوادر الطبية والمستلزمات العلاجية.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
51 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock