الطفيلةمحافظات

المنخفض بالمحافظات: الثلوج تغلق طرقا وتتسبب بحوادث سير ومياه الأمطار تدهم منازل

كوادر بلديات تزيل الآرمات والأعمدة والأشجار الآيلة للسقوط بسبب شدة الرياح

هشال العضايلة وحسين كريشان وعامر الخطاطبة وفيصل القطامين

المحافظات– تسببت الأحوال الجوية التي سادت المملكة يوم أمس، بإغلاق طرق نتيجة تراكم خفيف للثلوج، أدى إلى حدوث انزلاقات للمركبات وحوادث سير نتج عنها إصابات بسيطة.
كما تسببت الأحوال الجوية في مداهمة مياه الأمطار لمنازل، وحدوث تهبيطات في بنية شوارع، فيما عملت كوادر بلديات على إزالة الآرمات والأعمدة والأشجار الآيلة للسقوط، بسبب الرياح الشديدة التي شهدتها المملكة أول من أمس، وتسببت بسقوط أشجار وأعمدة ومئذنة مسجد.
الطفيلة: تراكم الثلج يغلق طرقا
وفي الطفيلة أغلقت مديرية الشرطة الطريق الواصل من منطقة العيص طريق ازحيقة باتجاه العين البيضاء، وطريق شريف الجنوب باتجاه غرندل، بسبب تراكم طبقة خفيفة من الثلوج لحين فتحها من قبل كوادر الأشغال.
وشهدت محافظة الطفيلة تساقطا للثلوج ورياحا باردة وانخفاضا بمدى الرؤية الأفقية بسبب كثافة الضباب.
وأصيب شخصان جراء تصادم سبع مركبات في حادثين منفصلين على طريق القادسية، وفق غرفة علميات الدفاع المدني في الطفيلة.
وأشارت الغرفة إلى وقوع حادث تصادم بين أربع مركبات نتيجة الضباب الكثيف والانزلاق بسبب تراكم الثلوج، مبينة أنه وأثناء قيام كوادر الدفاع المدني في القادسية بإسعاف المصابين، اصطدمت مركبة تلتها أخرى بسيارة الإسعاف ما نجم عنه أضرار مادية.
وتم إخلاء المصابين إلى مستشفى الأمير زيد بن الحسين في الطفيلة وحالتهما العامة بسيطة.
الكرك: ثلوج خفيفة واقتلاع أشجار
وشهدت مختلف مناطق محافظة الكرك تساقطا غزيرا للأمطار، في حين شهدت مناطق لواء المزار الجنوبي تساقطا للثلوج غير المتراكمة والتي لم تشكل إعاقة لحركة السير والمشاة في بلدات اللواء.
إلا أن غالبية مناطق المحافظة ومع ساعات صباح أمس شهدت ضبابا كثيفا، أدى إلى إعاقة حركة السير لفترة طويلة بسبب تدني مدى الرؤية على الطرق الداخلية والخارجية.
وكانت المحافظة شهدت طوال ليلة أول من أمس رياحا شديدة وتساقطا للأمطار أدت إلى اقتلاع الأشجار وقطع بعض الاسلاك الكهربائية في مناطق المحافظة، في حين أدى التساقط الغزير للأمطار إلى انهيار كميات من الطين على جوانب الطريق المؤدي من الكرك الى الأغوار الجنوبية، وقامت كوادر وآليات مديرية الاشغال العامة بالعمل على فتحه من خلال آليات المديرية المتواجدة طوال الوقت بالمنطقة.
وقال مدير اشغال الكرك المهندس رائد الخطاطبة، إن المديرية أنشأت زهاء 14 فرقة طوارئ، للتعامل مع أي تداعيات للحالة الجوية السائدة بالمحافظة وخصوصا في المناطق التي كانت تشهد كل عام ظروفا جوية صعبة مثل المزار الجنوبي وغالبية الطرق الخارجية المؤدية الى الأغوار الجنوبية ووادي الموجب ووادي الحسا باتجاه محافظة الطفيلة وطريق محي الصحراوي مفتوحة.
وبين أنه لم يتم إغلاق أي طرق نتيجة الحالة الجوية بالمحافظة، مشيرا الى انه تساقطت كميات خفيفة من الثلوج الخفيفة غير المتراكمة بمناطق لواء المزار الجنوبي، والتي لم تؤد إلى أي إغلاقات على الطرق نهائيا.
واشار مدير زراعة الكرك المهندس خالد الصرايرة، إلى أن المحافظة شهدت تساقطا جيدا للأمطار، بحيث زادت معدلات الهطل المطري على 200 ملم في أغلب المناطق، وهي نسبة جيدة ضمن الموسم المطري بالمحافظة، مشيرا الى ان هذا الهطل يعتبر جيدا للمحاصيل الحقلية والأشجار وبقية المحاصيل.
من جهته أكد مدير صناعة وتجارة الكرك محمد الصعوب، ان كافة الاحتياجات التموينية متوفرة بكافة مناطق المحافظة، وخصوصا المشتقات النفطية ومادة الطحين وغيرها من المواد الغذائية.
الشوبك والبترا: تراكم للثلوج
وفي معان شهدت المناطق الغربية، خاصة في الشوبك والبترا وقرى النعيمات وجبال الشراه في محافظة معان تساقطا للثلوج، وصلت سماكته في بعض المناطق 10 سم.
 وتعاملت مختلف كوادر الاشغال العامة والبلديات واقليم البترا مع الظروف الجوية السائدة، حيث عملت على استدامة مختلف الطرق الرئيسية والفرعية أمام حركة المرور وفتح الطرق أولا بأول في المناطق التي شهدت تساقط الثلوج
 من جهته، أشار محافظ معان الدكتور محمد الفايز إلى أنه تم اتخاذ  الاستعدادات والتدابير اللازمة لمواجهة ما قد ينتج من حالات أثناء أو بعد تساقط الثلوج على مناطق المحافظة، مؤكدا أن كافة الجهات المعنية تسعى لرفع مستوى درجة الاستعداد والجاهزية، سواء البشرية أو الآلية، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لضمان سلامة جميع المواطنين.
وشدد على ضرورة توخي الحيطة والحذر وعدم المجازفة في الصعود للمناطق المرتفعة، أثناء تساقط الثلوج وتقنين الحركة قدر المستطاع، خاصة مع تدني درجات الحرارة وتشكل الصقيع والانجماد.
 وقال الفايز إن كافة الآليات التابعة للبلديات والأشغال العامة ومجالس الخدمات وسلطة إقليم البترا تعمل على إزالة الثلوج أولا بأول خوفا من تشكل الصقيع وخاصة في المناطق التي تشهد الآن تساقطا للثلوج، موضحا انه لا يوجد أي إغلاقات للطرقات الداخلية أو الخارجية حتى هذه اللحظة.
 من جانبه قال مدير دفاع مدني محافظة معان العقيد سالم الصرايرة ان مديرية دفاع مدني محافظة معان أعلنت جاهزيتها للتعامل مع المنخفض الجوي الذي تشهده المحافظة، حيث قامت بتفعيل خطة الطوارئ الخاصة بفصل الشتاء وذلك برفع نسبة جاهزية المرتبات والآليات للتعامل مع الحوادث المحتملة التي تقع نتيجة هذه الظروف الجوية لا سيما ناقلات الأشخاص المجنزرة وكاسحات الثلوج.
إربد: مداهمة مياه لمنازل
وفي إربد أزالت فرق الطوارئ في بلدية اربد الكبرى جميع الآرمات والأعمدة الآيلة للسقوط، بفعل قوة الرياح والتي من الممكن أن تشكل خطراً على حياة المارة والمركبات والممتلكات في حال سقوطها.
وقال مدير الصيانة والتنفيذ في بلدية إربد الكبرى المهندس نبيل أبو الزيت، إن كوادر البلدية عملت على إزالة عدد كبير من هذه الآرمات في أنحاء مختلفة من المدينة.
وأشار إلى أن المدينة شهدت سقوط أشجار ولوحات وواجهات محال تجارية بفعل الأمطار الغزيرة، التي شهدتها المحافظة خلال اليومين الماضيين، لكن دون وقوع أي إصابات بشرية.
وأكد أبو الزيت، أنه وبالرغم من غزارة الأمطار التي شهدتها المحافظة، إلا انه لم تسجل هناك إي حوادث تذكر باستثناء مداهمات مياه الأمطار لبعض المنازل وارتفاع منسوب المياه بالشوارع.
وأشار إلى أن فرق الطوارئ قامت على الفور بسحب تلك المياه بالتعاون مع كوادر الدفاع المدني والجهات الأخرى، لافتا إلى أن كوادر البلدية ستقوم بعد انتهاء المنخفض بتنظيف مجاري الأودية والمناهل لضمان انسياب المياه في المنخفضات المقبلة.
ولفت أبو الزيت، إلى انتشار الحفر والهبوطات في بعض الشوارع التي شهدتها المدينة خلال هذا العام، مشيرا الى ان البلدية ستقوم بإعادة تأهيلها مؤقتا بوضع مادة “البيس كورس” لحين استقرار الأجواء لإعادة تأهيلها بالخلطات الإسفلتية الساخنة.
عجلون: أمطار تفوق معدلاتها السنوية
وشهدت محافظة عجلون منذ ساعات الفجر، أمطارا غزيرة في جميع مناطقها، واشتدت الهطولات المصاحبة لتساقط البرد والرياح الشديدة خلال اليومين الماضيين.
وتسببت الأمطار الهاطلة، والتي قدرتها مصادر الزراعة بزهاء 80 ملم بتشكل السيول وارتفاع منسوب المياه في الأودية وعلى الطرق.
وكانت الأجهزة المعنية في المحافظة تعاملت مع الاحوال السائدة وفق خطة وضعتها مسبقا للتعامل مع الظروف السائدة خلال المنخفض الجوي، بحسب رئيس لجنة الدفاع المدني والسلامة العامة محافظ عجلون سلمان النجادا.
وبين انه تم اعداد خطة محكمة وجاهزة للتنفيذ للتعامل مع الظروف الجوية ومستجدات الطقس خلال استمرار تأثير المنخفض الجوي، مشيرا إلى أنه تم تجهيز غرف العمليات الرئيسية والفرعية بالتنسيق مع الدوائر والجهات المعنية والبلديات، لضمان تقديم الخدمات المثلى للمواطنين.
وعملت بلدية عجلون الكبرى على فتح عبارات ومناهل تصريف مياه الأمطار وتركيب العبارات الأنبوبية الجديدة بمهربين على وادي عين جنا- عجلون، بعد إغلاق العبارة القديمة، كما قامت كوادر منطقة الصفا بفتح عدد من عبارات المياه على أودية المنطقة اغلقتها الأمطار التي جرفت معها الأتربة والحصى.
كما تعاملت كوادر منطقة عجلون صباح أمس مع انهيار سلسلة حجرية على شارع الكنائس بسبب غزارة الأمطار بحسب مدير المنطقة حمزه الصمادي، مبينا أنه تم إزالة الانقاض وتوفير متطلبات السلامة العامة لسالكي الطريق.
إلى ذلك، فاقت كميات الأمطار التراكمية الهاطلة للموسم الحالي في محافظة عجلون، الكميات التراكمية لنفس الفترة من العام الماضي، فيما تجاوزت معظم المناطق في المحافظة المتوسط السنوي العام.
وتراوحت الكميات الهاطلة خلال اليومين الماضيين في مناطق المحافظة ما بين 60 – 80 ملم، وفق احصائية مديرية زراعة المحافظة، التي أشارت إلى أن مناطق عبين وعجلون والوهادنة ورأس منيف تجاوزت معدلاتها السنوية، إذ وصلت بمناطق الجنيد التي تضم عبين وعبلين وصخرة 116 % من معدلاتها السنوية البالغة 550ملم.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock