;
آخر الأخبار حياتناحياتنا

المهرجانات المحلية.. توليفة ثقافية ترفيهية تضفي الفرح على الصغار والعائلات

منى أبوحمور

بفارغ الصبر، تنتظر عائلة أبو معاذ بدء فعاليات مهرجاني الفحيص وصيف عمان، ليتمكنوا جميعا من الذهاب في جولة بين أروقة المكان الذي يحمل في جعبته الكثير من الفعاليات واللحظات العائلية الممتعة التي تكسر جمود عطلة الأبناء الصيفية.

الظروف الاقتصادية الصعبة التي أفرزتها جائحة كورونا حدت من تمكن الكثير من الأسر من مرافقة الأبناء في رحلات والتنزه بأماكن تتطلب إنفاق مبالغ مالية غير متوفرة في الأصل وإن وجدت فلها “ألف باب”.

حماس أبو معاذ للذهاب إلى مدينة الفحيص جاء بعد أن شاركه صديقه تجربة في مهرجان جرش، حيث البازارات وسوق الحرف والمعارض التراثية والفعاليات الشعرية والمسرحية والكثير من التفاصيل التي تركت أثرا طيبا في نفس عائلته التي أمضت وقتا رائعا في تلك الفترة وبأقل التكاليف.

وتتفق في ذلك ليلى عثمان التي دخلت برفقة أبنائها إلى الموقع الإلكتروني لمهرجان الفحيص ومهرجان صيف عمان للتعرف إلى الفعاليات التي ستقام على هامشهما واختيار ما يناسب الأطفال.

وتلفت عثمان إلى أن تخصيص فعاليات ثقافية وتراثية للعائلات تحديدا هو أمر في غاية الأهمية ويخلق حالة من الفرح لدى الأطفال الذين يمضون وقتا رائعا في أجواء احتفالية كبيرة.

وأكثر ما لفت انتباه عثمان دعم نساء المجتمع المحلي خلال المهرجانات من خلال البازارات وبيع منتجات تلك السيدات، فضلا عن المعارض الفنية التي تعد بالنسبة للأطفال تجربة ترفيهية في غاية الأهمية.

وتقول “مجرد أن تتجول في مدينة ببلدك بحد ذاته إنجاز”، لافتة إلى أنها تزور هي وأطفالها لأول مرة مدينة الفحيص وتفاجأت بجمال المدينة وعمرانها التراثي الأصيل.

ويتفق في ذلك سعيد العمرو الذي يرافق عائلته في كل عام لحضور فعاليات صيف عمان، واصفا التجربة بالممتعة والقيمة.

ويقول العمرو “في صيف عمان نمضي وأفراد أسرتي أجواء من الفرح والتسلية بعيدا عن العالم الرقمي والإلكتروني ودون أن نتكبد مبالغ طائلة”، واصفا الطابع الكرنفالي الثقافي والفني الذي يسود المهرجان.

وأكثر ما يلفت أسرة العمرو الفعاليات الثقافية والترفيهية التي تقام على مسرح المدرج الروماني التي تجمع بين التسلية من جهة وزيارة مناطق أثرية عريقة من جهة أخرى.

تخصيص مناطق خاصة للأطفال والعائلات على هامش المهرجانات أمر في غاية الأهمية؛ حيث يشجع الأسرة على لحضور، فضلا عن التجربة الثقافية والترفيهية التي يعيشها الأطفال خلال زيارتهم.

ومن جهته، يشير الاستشاري التربوي والأسري مفيد سرحان إلى الدور الذي تسهم فيه تلك المهرجانات الثقافية الموسمية في تعزيز الثقافة شريطة اختيار مواضيع نافعة ونابعة من ثقافة البلد وحضارته وقيمه.

ويرى سرحان ضرورة أن تكون مثل هذه الفعاليات والنشاطات متنوعة من حيث طبيعتها وأن تتناسب في وقتها مع الأسرة، بمعنى أن تكون في ساعات النهار ويفضل أن تكون بعد ساعات الدراسة أو العمل وأن تتوزع من حيث المناطق الجغرافية لكي يستفاد منها.

ومن مسؤولية الجهات القائمة على الفعاليات، بحسب سرحان، أن تنوع في الفعاليات بمشاركة شخصيات معروفة ومحببة عند الجمهور وأن تكون هادفة من حيث المضمون والمعنى وأن تلامس احتياجات واهتمامات الجميع من حيث المستوى الثقافي والعمري.

ويقول سرحان “على الأسرة حث أفرادها على المشاركة في هذه الفعاليات”، مشيرا إلى أن بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى فتور في تفاعل الأسرة أنها لا تحظى بالرضا ولا تناسب جميع الأعمار، أو بسبب عدم توفر وسائل النقل المناسبة للمشاركة في هذه الفعاليات.

ويؤكد سرحان ضرورة التفات القائمين على هذه الفعاليات الموسمية وإدراك واقع الأسر من حيث ضعف الإمكانيات المادية وضعف القدرة على دفع تكاليف عالية تترتب على حضور مثل هذه الفعاليات، لذا على الجهات المشرفة أن تتحمل تكاليف جزء من هذه الفعاليات أو من خلال الرعايات المحلية.

ويلفت، بدوره، إلى أهمية وجود هذه الفعاليات لرفع الوعي الثقافي لدى الأطفال وتعزيز المخزون المعرفي لديهم، بما يزيد من الرصيد اللغوي والمهارات.

ويلفت إلى ضرورة الاهتمام بالجانب الثقافي على مختلف أشكاله بشكل رسمي من المؤسسات، كما أن هنالك مسؤولية كبيرة للأسر والمؤسسات التربوية للتشجيع على الاهتمام بالثقافة.

ويدعو سرحان الى ضرورة الاهتمام بما يحاكي عقلية الطفل وتنمية ثقافته والجوانب الترفيهية لديه، لافتا الى أن الأردن لديه رصيد كبير من الثقافة ومنظومة قوية يمكن أن نفاخر بها وننقلها للعالم أجمع.

ومؤخرا، اختتم مهرجان جرش للثقافة والفنون بفعاليات ثقافية وفنية ومعارض فن تشكيلي وأسواق تعرض الحرف اليدوية والشعبية، حيث زاره الآلاف للتمتع بما يعرض ويناسب الصغار والكبار.

وحاليا، بدأت فعاليات مهرجان الفحيص التي تمتد لأيام، كذلك مهرجان صيف عمان الذي يجذب العائلات بالحفلات المقامة والجوانب التي تستهوي الصغار.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock