آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

الموجة الرابعة لن تكون الأخيرة.. و”أوميكرون” سيفرخ متحورات

محمود الطراونة–  لليوم الثاني على التوالي تواصلت ارتفاعات الاصابات بفيروس كورونا الى أكثر من 11 ألف اصابة يومية وارتفاع النسبة الايجابية لأكثر من 22 %.

فيما يؤكد خبراء أوبئة ان الارتفاعات ستزيد الى مستويات قياسية، معتبرين ان هذه الموجة ربما لا تكون الاخيرة من متحور أوميكرون.

واعتبر هؤلاء ان المتحورات ستتواصل من ألفا الى دلتا الى اوميكرون إلى غيرها، لافتين الى ان هذه خاصية موجودة في الفيروس.

وشددوا على انه لا يمكن التنبؤ بمدى بقاء كورونا خلال العام الحالي او المقبل، غير أن بقاءها سيكون خطيرا ويؤثر على حياة البشرية.

“الصحة”: مطلع شباط ستكون ذروة موجة كورونا الرابعة

وفي هذا، قال اختصاصي الأمراض الصدرية والتنفسية والعناية الحثيثة الدكتور محمد حسن الطراونة إن اوميكرون ليس الأول ولن يكون الاخير، وربما نشهد في المرحلة المقبلة متحورات جديدة، واخرى تتحور من أوميكرون نفسه.

وأوضح الطراونة أنه ورغم تصريحات منظمة الصحة العالمية بأن هذا المتحور قد يكون الاخير، فضلا عن توقعات خبراء بانتهاء الجائحة بعد زوال اوميكرون الصيف المقبل.

ظهور متحورات جديدة

الا ان هذه الآراء ستبقى في إطار التكهنات، ذلك ان فيروس كورونا، ومن خلال دراسة خصائصه، فقد يبقى مع الناس فترة من الزمن قد تصل الى عام او عامين.
من جهته، قال خبير الاوبئة الدكتور عبد الرحمن المعاني إنه ورغم أن شبح متحور أوميكرون لم يزل بعد؛ فقد ظهر متحور جديد في فرنسا؛ بعد بصيص أمل عاشه العالم على أثر الكشف عن ان نسخة أوميكرون أقل خطورة من دلتا.

وتابع المعاني: “تعتبر تركيبة المتحور الجديد غير نمطية؛ والاسم العلمي للنسخة المتحورة الجديدة هو B. 1.640.2.

وتحمل 46 طفرة في تركيبة غير نمطية؛ وفقا لآخر دراسة؛ والمتحور الجديد يحتوي على الطفرتين المعروفتين N5014؛ E484 من متحورات كورونا السابقة”.

واضاف: “تم اكتشاف الطفرة N5014 أول مرة في المتحور ألفا؛ ويعتقد انها تجعل المرض اكثر قابلية للانتقال إلى الخلايا البشرية.

وبالتالي سيكون انتشاره بسهولة اكبر في الجسم؛ اما الطفرة E484k فهي واحدة من الطفرات التي اطلق عليها طفرات الهروب، ما يعني ان لديها قدرة على الهروب من تأثير لقاحات كورونا، وبالتالي ستحمل أضعاف فعالية الفيروس الأصلي”.

واشار إلى انه “تم رصد المتحور لأول مرة منذ وقت قريب، وثبت حتى الآن على الاقل انه لم ينتشر على نطاق واسع.

البلبيسي كاشفا عن توقيت ذروة تسجيل الإصابات: ترتيبات خاصة لتطعيم طلبة المدارس

ويعد هذا مؤشرا قويا بأنه لا يتمتع بميزة سريعة مقارنة مع أوميكرون؛ لكن تجب متابعته ودراسته بشكل أفضل وأعمق، لمعرفة الوضع مستقبلا؛ غير أن معدلات التطعيم المنخفضة ربما تساعد في تكوين طفرات جديدة من فيروس كورونا المستجد وفقا لبيانات دراسة جامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأميركية، حيث يبلغ معدل التطعيم في بعض الدول اقل من 2.4 بالمائة من مجموع عدد السكان في بعض الدول”.

نسبة تطعيم غير مرتفعة

من جهته، قال مستشار رئاسة الوزراء لشؤون الصحة وملف كورونا الدكتور عادل البلبيسي، إن الحديث عن نهاية الجائحة بعد موجة انتشار “أوميكرون” يعد حديثا خاطئا، ولا يمكن التوقع بهذه الطريقة لفيروس ينتشر بسرعة كبيرة، ونسب تغطية التطعيم ضده ليست على النحو المطلوب.

وأشار الى أن عدد متلقي الجرعة الثالثة وصل إلى 400 الف شخص تقريبا من أصل 3.5 مليون شخص، مشددا على ضرورة تلقي الجرعة الثالثة لمن أمضى 3 أشهر على تلقي الجرعة الثانية، والتي ترفع نسبة المناعة ضد الفيروس الأصلي ومتحوراته بنسبة 80 بالمائة.

وبين البلبيسي أن نسبة تلقي المطاعيم المضادة لفيروس كورونا بلغت 40 بالمائة من مجموع سكان المملكة الكلي، ونسبة تلقي المطعوم للفئة المستهدفة فوق 18 سنة وصلت إلى 70 بالمائة للجرعة الأولى، و65 بالمائة لمتلقي الجرعة الثانية.

ورجح زيادة أعداد الإصابات خلال الاسبوعين القادمين، وذلك في ظل الموجة الرابعة التي تشهد انتشارا لمتحوري “أوميكرون” و”دلتا”، متوقعا الوصول إلى ذروة الإصابات في الاسبوع الأول من شباط (فبراير) المقبل.

نسبة إدخال مريحة

وحول إدخالات المستشفيات، أشار البلبيسي الى ان نسبة الإدخال وإشغال الأسرة المخصصة لعلاج مصابي فيروس كورونا مريحة جدا وتصل إلى 30 بالمائة، ونسبة الوفيات في انخفاض ملحوظ، بالتزامن مع استمرار حملات التطعيم ضد الفيروس لجميع الفئات العمرية المستهدفة، مبينا أنه مع نهاية الموجة الرابعة الحالية ستكون هناك قرارات تخفيفية في المملكة.

وفي السياق قال عضو اللجنة الوطنية لمكافحة الاوبئة الدكتور مهند النسور ان الاسبوعين المقبلين سيشهدان زيادة الاعداد في الاصابات، متوقعا ان نصل ذروة الموجة الرابعة منتصف شباط (فبراير) المقبل.

وتابع: “لا بد من اتباع الاجراءات الاحترازية التي تعد السلاح الاقوى لكسر سلسلة العدوى لاوميكرون سريع الانتشار، وبدون تباعد او كمامات سيكون الوضع خطيرا”.

وأعلنت وزارة الصحة امس عن تسجيل 14 وفاة و11813 إصابة كورونا جديدة في الاردن، وهو رقم قياسي جديد للإصابات اليومية في المملكة، فيما بلغت نسبة الفحوصات الإيجابية 22.45 بالمائة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock