;
الرياضةرياضة محلية

المومني بطل “قوى” آسيا يتجهز لـ”التضامن الإسلامي” بأدوات بدائية وبدون حذاء

مصطفى بالو – يعيش نجم المنتخب الوطني لألعاب القوى مصعب المومني ظروفا صعبة، وصلت إلى استخدام أدوات تدريب بدائية، إلى جانب خوض التمارين دون حذاء، استعدادا للمشاركة في دورة التضامن الإسلامي التي تقام في تركيا الشهر المقبل.

مصعب المومني: برونزية آسيا أغلى طموحاتي.. وأتدرب حاليا دون طموح

ويعتبر المومني عراب العاب القوى الأردنية، من خلال الانجازات التي يحققها في كل مشاركة خارجية يتواجد فيها، ما جعل منه بطلا اردنيا وعربيا وآسيويا في العاب القوى.

وكشف مدرب ألعاب القوى كمال المومني الذي يتولى الإشراف على تدريب بطل المنتخب الوطني وبطل آسيا مصعب المومني أن الأخير يعيش ظروفا صعبة خلال التدريبات، زاد من تعقيدها التخبط الذي تعيشه اللعبة.

وغاب الاهتمام بالمومني منذ تتويجه ببرونزية رمي القرص في بطولة آسيا التي اقيمت في قطر في نيسان (إبريل) 2019، وعاش نفس ظروفه التي عاشها قبل المشاركة في بطولة آسيا، وغابت ايضا مشاركاته سواء بسبب تداعيات “كوفيد19” المعروفة، وكذلك ما تعيشه اللعبة حاليا من سنوات ضياع وغياب الاهتمام وعزوف الكثير من الأبطال والبطلات”.

وقال المدرب في تصريح لـ”الغد”: نعم تم تسمية البطل مصعب المومني ضمن الوفد في مسابقة ألعاب القوى(دفع الكرة الحديدية/ ورمي القرص)، وسأرافقه بصفتي مدربا له، إلى جانب زميلي حسين فضي، واللاعبه عليا بشناق (100م، 200م، و400م)، وبلال ذياب (100م و200م)”.

وتابع:” طالبت بتجهيزات خاصة للتدريب، وتجهيز اللاعب الذي يبلغ من العمر 34 عاما، ولم يتم توفير سوى قرص بوزن (1.5كم)، فيما يحتاج اللاعب قرصا بوزن (2كم)، لذا لجأنا إلى الحصص لتدرب بأدوات بدائية، كالحجارة وحمل الصخر ودفع الإطارات-عجلات من الكوشوك-، وعلى أرض خصصناها منذ زمن للتدريب في منطقة عبين عبلين، وطالبنا بتأمين حذاء رياضي للاعب المومني، وعندما هاتفت رئيس اللجنة المؤقتة، بعد التواصل مع اللجنة الأولمبية التي أبلغني المدير المالي فيها، بأنه على اللجنة المؤقتة تامين تجهيزات اللاعب، وبعدها هاتفت رئيس اللجنة المؤقتة د.وليد رحاحلة، الذي ابلغني بأنه لا يمكن توفير الحذاء بالوقت الحالي، وطالبني بتجهيز ملابسه الخاصة بالرمي والمشاركة في هذه البطولة”.

وعن توقعاته عن قدرة سفير انجازات ألعاب القوى العربية والقارية والدولية البطل المومني في هذه المشاركة، أجاب:” دائما ما يفاجئنا البطل مصعب المومني بالتفوق على نفسه، وتسلحه بروح التحدي والإصرار والمشي على جراحه من اجل تحقيق الانجاز للعبة والرياضة الأردنية، لذا تجده يقدم اكثر من المتوقع منه، وذلك ما حصل عند مشاركتنا بذات الظروف في بطولة آسيا لألعاب القوى التي اقيمت في قطر 2019، وايضا يضاف إلى ذلك رؤية المنافسين على أرض الواقع، حيث سيغادر الوفد في 5 آب المقبل، وتبدأ مسابقات ألعاب القوى في الثامن من الشهر ذاته، ودائما أتفاءل بقدررة البطل مصعب على جلب الانجازات”.

سفير الإنجاز الوطني

وعند تقليب مسيرة البطل مصعب المومني، الذي يتدرب تحت قيادة مدربه كمال المومني في مسابقات الرمي (القرص ودفع الكرة الحديدية”، منذ بلوغه العمر 9 سنوات إلى الآن، تجده دائما ما كان يضع بصمته على انجازات ألعاب القوى في مختلف المشاركات الخارجية، بل كان كثيرا ما يحفظ ماء وجه “أم الألعاب” المحلية، وهو ايضا أحد أفراد المنتخب العسكري، حيث سبق ونال الميدالية الذهبية بالدورة المدرسية العربية في جدة العام 2004 وذلك في مسابقة رمي القرص ولمسافة 95, 59 م.

وتقلد البطل مصعب المومني ذهبية رمي القرص في ملتقى نابل بتونس العام 2006، وفضية بطولة العالم العسكرية التي أقيمت في بلغاريا العام 2009 في مسابقة رمي القرص وبمسافة 62.36م، ونال الميدالية البرونزية في رمي القرص وبمسافة 61.36 م، في بطولة العالم العسكرية بالبرازيل العام 2011، وتقلدت برونزية دفع الكرة الحديدية بالبطولة العربية السابعة عشرة لألعاب القوى بالإمارات العام 2011 ، وأتبعها ببرونزية رمي القرص في ذات البطولة.

وتوج سفير الانجازات الوطنية المومني، بالميدالية الذهبية في مسابقة دفع الكرة الحديدية في بطولة ماليزيا الدولية العام 2018، وذهبية مسابقة رمي القرص وفضية دفع الكرة الحديدية في بطولة غرب آسيا التي اقيمت في عمان العام 2018، وكذلك فضية رمي القرص في نفس البطولة، وحصل على ذهبية رمي القرص في بطولة ماليزيا الدولية 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock