حياتناصحة وأسرة

النساء يعانين من الأرق أكثر من الرجال

دبي – في حال كان التقلب على الفراش، في معظم الليالي بمثابة مسابقة للنوم الهزيل، فإن النساء سيفزن.

وقامت دراسة جديدة بمقارنة قلة النوم بين أكثر من مليون بالغ وطفل في المملكة المتحدة، وهولندا، والولايات المتحدة. وقد وجدت أن النساء يعانين من مشاكل أرق أكثر من الرجال في البلدان الثلاثة.ADVERTISING

ووفقاً للدراسة التي نُشرت في مجلة “Nature Human Behavior”، تظهر هذه المشكلة خلال فترة البلوغ، “مما يشير إلى أن الهرمونات الجنسية، من بين عوامل اجتماعية أخرى مثل الإجهاد أو الأبوة والأمومة”، قد تسهم في ظهور الأرق لدى النساء.

ووجدت الدراسة أن النساء يستخدمن أدوية للنوم أكثر من الرجال. ومع ذلك، على الرغم من معاناة الإناث من أجل النوم واستخدام الوسائل المساعدة، لم تبلغن عن شعورهن بالنعاس أثناء النهار.

وقالت الدراسة إن النتائج تشير إلى أن “التوصيات الخاصة بمدة النوم المناسبة وجودته يجب أن تكون خاصة بالجنس”.

الأمريكيون يفوزون بجائزة الأرق

وكان احتمال إصابة الأمريكيين بالأرق أكثر من 1.5 إلى 2.9 مرة مقارنة بنظرائهم في المملكة المتحدة، وهولندا.

ووجدت الدراسة بأن الأرق أكثر تواتراً لدى الأشخاص الذين يقضون أكثر من 9 ساعات في السرير ليلاً، والذين يبلغون من العمر 65 عاماً وما فوق، وذلك في جميع تلك الدول.

أما البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و40 عاما فقد كانوا الأقل عرضة للتقلب في محاولة للنوم.

ووجدت الدراسة أنه بالإضافة إلى النساء، كان المدخنون والأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن والأشخاص من أصل غير أوروبي، أكثر عرضة للمعاناة من قلة النوم.

وأفاد أكثر من نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عاماً، بأنهم ينامون أقل من الفترة التي يوصي بها الطبيب أي من 8 إلى 10 ساعات في الليلة. وكان المراهقون أيضاً أكثر عرضة للإبلاغ عن النعاس من الفئات العمرية الأخرى. وزادت أعراض الأرق مثل صعوبة النوم والاستمرار به لوقت طويل مع نمو الأطفال.

وبشكل عام، كانت مشاكل النوم السيئ والأرق أكثر انتشاراً من مشكلة النوم لفترة قصيرة في الدول الثلاث.

وقارنت الدراسة دراسات النوم على 1.1 مليون شخص من الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وهولندا. ولم تكن الدراسة قادرة على مقارنة جودة النوم بالظروف الصحية التي قد تؤثر على النوم، مثل توقف التنفس أثناء النوم، وتعاطي المخدرات، والحالات الطبية المزمنة الأخرى.

وبينما تم إجراء بعض الأبحاث في مختبرات النوم باستخدام قياسات موضوعية، اعتمد معظمها على ما قاله الناس عن عادات نومهم وجودته. وقال المؤلفون إن مثل هذه الأبحاث ليست قوية، لكن حجم البحث ونطاقه يمنح الأطباء نظرة ثاقبة حول الأداء اليومي.

ما الذي يمكن فعله للحصول على نوم جيد؟

ويمكن محاربة الأرق ومشاكل النوم الأخرى من خلال تبني بعض عادات النوم الصحية:

  • الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت تقريباً كل يوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع.
  • ممارسة الرياضة بانتظام لتقليل التوتر وتحسين النوم، مجرد المشي بشكل يومي سيساعد.
  • عدم تناول الأطعمة الذهنية أو الحارة مع اقتراب وقت النوم والتي قد تزعج المعدة.
  • تجنب الكافيين -القهوة والشاي والصودا- بعد الساعة 3 بعد الظهر.
  • تجنب الإفراط في تناول الكحول قبل النوم بأربع ساعات على الأقل، وعدم التدخين.
  • الحرص على عدم أخذ قيلولة أكثر من 45 دقيقة خلال اليوم
  • غرفة النوم يجب أن تكون جيدة التهوية ويجب أن تكون درجة حرارة الغرفة تتراوح من 15 إلى 20 درجة مئوية.
  • حجب جميع الضوضاء المشتتة والتخلص من أي ضوء، حتى الضوء الأزرق الخاص بالهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة.CNN بالعربية
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock