آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“النشامى” يبحث عن الفوز في مواجهة السعودية اليوم

منافسات المجموعة الثالثة لبطولة كأس العرب بكرة القدم

مهند جويلس

عمان – يرفع المنتخب الوطني شعار الفوز وهو يواجه نظيره السعودي عند الساعة التاسعة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي، لحساب الجولة الأولى من المجموعة الثالثة ببطولة كأس العرب بنسختها الاستثنائية العاشرة، في اللقاء الذي يقام على ستاد المدينة التعليمية بالعاصمة القطرية الدوحة.
ويتطلع المنتخب الوطني إلى انطلاقة جيدة في مشاركته التاسعة تاريخيا بالبطولة، وتحقيق نتيجة إيجابية في مستهل مشواره، والتي تمكنه من المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل لدور الثمانية من البطولة، علما بأن “النشامى” يتواجد في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات السعودية والمغرب وفلسطين.
ومنحت زيارة ولي العهد الحسين بن عبد الله لتدريبات المنتخب الوطني أول من أمس، دافعا معنويا للجهاز الفني واللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم في مباراة الليلة، وإسعاد الجماهير الأردنية المتوقع تواجدها بكثافة على المدرجات.
وافتتحت مباريات البطولة أمس من خلال إقامة أربعة مواجهات لحساب المجموعتين الأولى والثانية، على أن تستكمل مباريات الجولة الأولى اليوم بمواجهات، الجزائر والسودان، مصر ولبنان، المغرب وفلسطين، إضافة إلى مواجهة المنتخب الوطني ونظيره السعودي. والتقى المنتخب الوطني مع المنتخب السعودي في 14 مباراة سابقة، حيث حقق المنتخب السعودي الفوز في 7 مناسبات، مقابل 5 انتصارات للمنتخب الوطني، وحضرت نتيجة التعادل في مواجهتين سابقتين، علما بأن المواجهة الوحيدة التي جمعت بين المنتخبين في هذه البطولة كانت في العام 1985، وانتهت بفوز السعودية بأربعة أهداف دون مقابل.
“النشامى” قادمون
“النشامى قادمون”، شعار تم إعلانه قبل بطولة كأس آسيا قبل 10 أعوام وتحديدا العام 2011 في العاصمة الدوحة، إذ تواجد المنتخب الوطني بنفس مجموعة المنتخب السعودي، وتحت قيادة فنية ممثلة بالمدرب الحالي عدنان حمد، وتمكن المنتخب من تخطي الدور الأول بنجاح.
ويأمل المنتخب الوطني في تكرار إنجاز نسخة كأس آسيا بتجاوز المنتخب السعودي ولكن بصبغة عربية، من خلال الاعتماد على أسماء مهمة أثبتت علو كعبها في المسابقات المحلية مؤخرا، إضافة إلى انسجامها مع المنتخب الوطني في المعسكرات الثلاثة الماضية.
ومن المتوقع أن يدفع حمد بالحارس يزيد أبو ليلى من بداية اللقاء، على أن يزج بالظهيرين إحسان حداد في الميمنة، ومحمد أبو حشيش في الميسرة، ويتوسطهما محمد الدميري ويزن العرب كقلبي دفاع، لإيقاف تحركات وخطورة الهجمات السعودية.
وسيعتمد حمد على اللاعبين رجائي عايد وبهاء عبد الرحمن في منتصف الملعب، مع انطلاق محمود مرضي على الطرف الأيسر، ويقابله أنس العوضات على الجهة اليمنى أو أحمد ثائر، مع الدفع بمهاجمين في المقدمة وهما علي علوان وبهاء فيصل.
“الأخضر” يترقب
ووصل المنتخب السعودي إلى الأراضي القطرية بتشكيلة غير مكتملة الصفوف، بعد أن اتخذ المدير الفني للمنتخب هيرفي رينارد قرارا بعدم المشاركة ببطولة كأس العرب بنفس الأسماء التي تخوض معه مباريات تصفيات كأس العالم 2022 لعدة أسباب.
وأوكلت مهمة إدارة مباريات المنتخب السعودي في البطولة إلى المدرب الفرنسي لوران بونادري المدرب المساعد لرينارد، واعتمد في خياراته على بعض الأسماء البديلة المتواجدة مع المنتخب الأول، إضافة إلى لاعبين مميزين في المنتخب الأولمبي الذي شارك بأولمبياد طوكيو الماضية، واحتلالهم مؤخرا وصافة بطولة غرب آسيا، وتتويج المنتخب الوطني الأردني الأولمبي باللقب.
وعلى الرغم من عدم وجود أسماء رنانة مع “الأخضر” في البطولة، إلا أن مطالب الشارع السعودي تتصاعد يوما تلو الآخر من أجل تحقيق إنجاز مثير، بتخطي الدور الأول والمضي بعيدا في البطولة، في ظل وجود أسماء واعدة قادرة على مجاراة المنتخبات المشاركة في البطولة، حسب اعتقاد الجماهير.
وحصد المنتخب السعودي بطولة كأس العرب في مناسبتين سابقتين، إذ توج باللقب في نسخة العام 1998 و 2002، واحتلاله الوصافة في نسخة العام 1992 خلف المنتخب المصري، إضافة إلى مشاركته في 7 نسخ سابقة من أصل 9 بطولات سابقة، والتي بدأت في العام 1963.
ومن المتوقع أن يتواجد الحارس زيد الواردي بين الخشبات الثلاث لحماية عرين المنتخب السعودي، على أن يتكون خط دفاع المنتخب السعودي من سعود عبد الحميد ومهند الشنقيطي ومتعب الحربي وخليفة الدوسري، على أن يتواجد كل من نايف الماس ومشعل الصبياني وحامد الغامدي في منتصف الملعب، مع ثلاثي خط الهجوم المكون من هيثم عسيري وفراس البريكان وعبد الله الحمدان.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock