آخر الأخبار الرياضة

النشامى يبدأ التحضير للتصفيات الآسيوية المزدوجة

بلال الغلاييني

عمان – قال المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم بول بوت، أنه يدرك تماما أهمية المباراة المنتظرة التي تجمع المنتخب الوطني مع نظيره المنتخب الأسترالي يوم الخميس المقبل على ستاد عمان الدولي ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، خصوصا وأن الفريقين يتطلعات لتحقيق الفوز، موضحا أن المنتخب الأسترالي يعتبر حاليا من افضل واقوى المنتخبات الآسيوية وهو حامل اللقب الآسيوي، وسيلعب أمامنا وهو محقق العلامة الكاملة من النقاط في المباريات التي خاضها في التصفيات، مثلما يضم في صفوفه لاعبين مميزين.
واضاف بوت في حديثه أمس قبل الجرعة التدريبية التي خاضها المنتخب الوطني على ستاد عمان الدولي، أن الجهاز الفني للمنتخب الوطني قام برصد كافة النواحي الفنية للمنتخب الأسترالي وهو يمتلك امكانيات فنية قوية، والمنتخب الأردني ايضا يمتلك امكانيات جيدة قادرة على مجاراة قوة وخبرة الفريق الأسترالي، وسيقوم بحث اللاعبين على استغلال عاملي الأرض والجمهور في هذه المباراة، والخروج بنتيجة قوية تعزز من تطلعاتنا في مواصلة المشوار نحو التأهل الى الدور الثاني.
وعن العناصر التي خرجت من المنتخب الوطني في تشكيلته الجديدة، اشار بول الى المستوى الجيد الذي يتمتع به اللاعب محمود مرضي موضحا الى انه سيفتقد هذه اللاعب في الجولتين المقبلتين، نظرا لمشاركته في المنتخب الأولمبي حاليا في تصفيات غرب آسيا في قطر، موضحا أن تواجد مرضي مع الأولمبي يعزز من قدراته الفنية ويمنحه فرصة المشاركة الكاملة.
وعن المباراة الودية التي سيخوضها المنتخب الوطني أمام المنتخب العراقي يوم السبت المقبل، قال: نتيجة هذه المباراة لا تهمني كثيرا بقدر ما يهمني عطاء اللاعبين داخل الملعب، وهي فرصة مناسبة لإشراك العناصر الجديدة التي تم ضمها مؤخرا لتشكيلة الفريق”، كما نوه الى مباراة المنتخب الوطني أمام طاجيكستان في التصفيات ذاتها، حيث أوضح بأنه ورغم أن المنتخب الوطني حقق الفوز في مباراة الذهاب بنتيجة 3-1، الا أن هذا غير كاف ويتطلب منا الفوز في مباراة الإياب، معتبرا مباراة استراليا هي الأهم والتركيز ينصب عليها في الوقت الحالي.
وحول النقل التلفزيوني لمباراة المنتخب الوطني ونظيره العراقي، قال المدير الفني بوت انه لا يمانع بنقل المباراة، بيد انه تمنى في المرات المقبل ان ينظر إلى طلبه بعدم نقل المباريات الودية، وان يتقبل الجميع الرؤية الفنية للجهاز الفني بهذا الخصوص.
وكان المنتخب الوطني اجرى أمس تدريبين صباحي اقيم على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب ومسائي شهده ستاد عمان الدولي بحضور 23 لاعبا تم استدعاؤهم للتشكيلة الجديدة للمنتخب الوطني التي ستخوض الجولتين المقبلتين أمام استراليا وطاجيكستان، فيما يخوض مساء اليوم تدريبا على ستاد عمان الدولي.
وتضم التشكيلة الجديدة التي أعلن عنها الجهاز الفني بقيادة البلجيكي بول بوت 26 لاعبا وهم: عامر شفيع، معتز ياسين، احمد عبد الستار، محمد الشطناوي، عدي زهران، احسان حداد، ابراهيم الزواهرة، انس بني ياسين، عامر ابو هضيب، محمد الباشا، محمد الدميري، احمد عبدالحليم، حمزة الدردور، منذر ابو عمارة، بهاء عبدالرحمن، رجائي عايد، شريف عدنان، يوسف الرواشدة، ياسين البخيت، عدي الصيفي، احمد سمير، حسن عبدالفتاح، سعيد مرجان، عبدالله ذيب، محمود زعترة، ركان الخالدي.
الى ذلك، ينتظر أن يبدا اللاعبون المحترفون حسن عبد الفتاح ومنذر ابو عمارة وابراهيم الزواهرة بالوصول الى عمان اعتبارا من يوم السبت المقبل.
ويذكر أن المنتخب الاسترالي في المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط، يليه النشامى بـ 7 نقاط، وثم قيرغيزستان بـ 4 نقاط، وبعد ذلك طاجيكستان وبنغلادش بنقطة واحدة.
العراق يصل اليوم
حسب وسائل الإعلام العراقية ينتظر أن يصل إلى عمان مساء اليوم وفد المنتخب العراقي الذي سيخوض المباراة الودية مع المنتخب الوطني يوم السبت قبل أن يتوجه في اليوم التالي الى فيتنام لملاقاة منتخبها الوطني ضمن منافسات المجموعة السادسة للتصفيات الآسيوية.
وأكد الاتحاد العراقي بأن الفريق سيخوض هذه المباراة بدون اللاعبين المحترفين.

تعليق واحد

  1. اكبر عدو للرياضي التدخين
    للأسف التدخين عند الشعب الأردني اصبح من العادات والتقليد ، وكيف عند لاعبين منتخبنا الوطني الذي يحمل العلم واسم الأردن في المحافل العالمية ، تقريبا كل لاعبين المنتخب مدمنين على التدخين،
    انصحهم بالانسحاب من التصفيات الآسيوية وكأس العالم ..

  2. للاسف
    للاسف اخ احمد انا معك ان عادة التدخين القبيحة اصبحت سمة مميزة للشعب الاردني بكافة اطيافه وللاسف عند الرياضيين كذلك فلا يعقل ان يدخن اللاعب والمدرب وهو يجلس على الدكة ولا المتفرج في المدرجات والادهى والامر الادارات التي تعتبر قدوة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock