آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“النشامى” يتجاوز فلسطين بخماسية ويبلغ ربع النهائي

في ختام مباريات دور المجموعات ببطولة كأس العرب

مهند جويلس

عمان – وصل المنتخب الوطني لكرة القدم إلى الدور ربع النهائي لبطولة كأس العرب ، بعد تسجيله فوزا عريضا على نظيره الفلسطيني بخمسة أهداف مقابل هدف، لحساب الجولة الثالثة والأخيرة من المجموعة الثالثة، في المباراة التي أقيمت أمس على ستاد “974” في العاصمة القطرية الدوحة.

وبذلك ضمن منتخب “النشامى” وصافة المجموعة الثالثة، بعد وصوله للنقطة السادسة من فوزين على المنتخب السعودي والفلسطيني، ليذهب إلى الدور الثاني رفقة المنتخب المغربي الذي أكد صدارته في الجولة الأخيرة بالفوز على السعودية بهدف دون رد، وبرصيد 9 نقاط.

حيث سجل أهداف المنتخب الوطني كل من بهاء عبد الرحمن، حمزة الدردور ومحمود مرضي ويزن النعيمات “هدفان”، في حين أن اللاعب تامر صيام هو من سجل هدف منتخب فلسطين الوحيد.

ويخوض المنتخب الوطني مباراته المقبلة مساء السبت المقبل في دور الثمانية مع متصدر المجموعة الرابعة، والمحصورة بين منتخبي الجزائر ومصر، واللذان تواجها في ساعة متأخرة من مساء أمس.

الأردن 5 فلسطين 1

امتلك المنتخب الوطني زمام المبادرة مع بداية اللقاء، ونجح في تدوير الكرة بين المدافعين في المناطق الخلفية، والاعتماد على الكرات الطويلة في عملية بناء الهجمات، واستغلال مهارة وسرعة ياسين البخيت على الجهة اليسرى في تشكيل الخطورة على مرمى المنتخب الفلسطيني.

ونتيجة خطأ في تشتيت الكرة من الدفاع الفلسطيني، خطف محمد أبو زريق “شرارة” الكرة على حافة منطقة الجزاء، مراوغا مدافعي فلسطين ويتحصل على ركلة جزاء بعد إعاقة عبد اللطيف البهداري له، ليتقدم القائد بهاء عبد الرحمن لتنفيذها، واضعا الكرة في الشباك هدف التقدم لـ”النشامى” عند الدقيقة التاسعة.

ولم يكتف المنتخب الوطني بالهدف المبكر بل عزز من طلعاته الهجومية بحثا عن تعزيز النتيجة، وضمان التأهل إلى الدور الثاني، ليبعد حارس فلسطين عمر قدورة عرضية البخيت المخادعة إلى ركنية، بعد تأخر القادم من الخلف حمزة الدردور من اللحاق بها.

وفي غفلة من الحارس يزيد أبو ليلى ودفاع المنتخب، سجل المنتخب الفلسطيني هدفا عبر تامر صيام تم إلغاؤه بداعي التسلل، ليدق الهدف الملغي ناقوس الخطر على منتخب “النشامى” بالحذر وعدم الاستهتار بأي كرة في المناطق الخلفية، ليقف أبو ليلى أمام المحاولات الخجولة الذي صنعها المنتخب الفلسطيني، وسط ضياع من الخط الخلفي أمامه.

الخطورة التي صنعها “شرارة” من اليمين والبخيت من اليسار، أثمرت عن تعزيز النتيجة للمنتخب الوطني بعد مرور 24 دقيقة على زمن اللقاء، بعد فاصل مهاري من البخيت على الطرف الأيسر من الملعب، مقدما كرة على طبق من ذهب للمهاجم حمزة الدردور الذي وضعها تحت يدي الحارس الفلسطيني قدورة، ليمنح الهدف الثاني أريحية كبيرة للاعبي المنتخب الوطني في بقية دقائق الشوط الأول.

وفي ذات السياق لم يحسن المنتخب الفلسطيني في ترجمة العديد من الفرص التي سنحت له خلال الربع ساعة الأخيرة من الشوط، أبرزها رأسية المدافع عبد اللطيف البهداري وتسديدة تامر صيام اللتان لم تعرفا طريق المرمى، لكن رأسية صيام فكت الشيفرة قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط، معلنا تقليص النتيجة 1-2.

تعزيز وتأهل

وأجرى مدرب المنتخب الوطني تبديلا بين الشوطين بالدفع بورقة هادي الحوراني على حساب أحمد ثائر في ميمنة الدفاع ، ليحرم القائم الأيسر وحارس مرمى المنتخب الفلسطيني قدورة فرصة تعزيز النتيجة للمنتخب الوطني، بعد أن أبعدا تسديدة “شرارة” الصاروخية، قبل أن يقف قدورة أمام محاولة البخيت التي أبعدها بعيدا عن مرماه.

وبالمثل، عاد المنتخب الفلسطيني بإهدار فرصة ثمينة للتعديل، بعد أن انفرد المهاجم خالد سالم بحارس المنتخب أبو ليلى، ليتخلص منه ومواجها الشباك، لكن كرته لم تكن بالدقة المطلوبة وضرب الشباك من الخارج، ليشعر حمد بالحرج من فاعلية الهجوم، ويدفع باللاعب محمود مرضي عوضا عن البخيت، في الوقت الذي وقف أبو ليلى سدا قويا أمام تسديدة صيام من كرة ثابتة، مانعا فلسطين من تعديل النتيجة من جديد.

وبدا دفاع المنتخب الوطني مستسلما أمام الهدير الهجومي للمنافس، ليلغي حكم اللقاء هدفا لمنتخب فلسطين بداعي التسلل عبر صيام، ليعود حمد ويلجأ لدكة البدلاء للبقاء متقدما في النتيجة، فدخل رجائي عايد ويزن النعيمات، ليهدر الأخير فرصة من مسافة قريبة بالتقاط الحارس لها، قبل أن يأتي الفرج من أقدام عكسية، بعد أن سدد مرضي كرة قوية ارتطمت بالمدافع ياسر حمد، وتستقر بالشباك هدفا ثالثا للمنتخب الوطني عند الدقيقة 82.

الهدف العكسي أحبط معنويات الفريق المنافس، وبدا الإحباط يتغلغل بين لاعبي “الفدائي”، ليخطف النعيمات الكرة من على أطراف منطقة الجزاء، ويسدد كرة ببراعة سكنت الزاوية البعيدة للحارس قدورة عند الدقيقة 86، ليعود النعيمات ويسجل الهدف الشخصي الثاني له في الوقت بدل الضائع من المباراة، بعد أن راوغ الحارس الفلسطيني، لتنتهي المباراة بخماسية أردنية في الشباك الفلسطينية.

إقرأ المزيد

ولي العهد: النشامى ما منهم سلامة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock