آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“النشامى” يتخطى نيوزيلندا بثلاثية مستحقة

المنتخب الوطني يستعد لتصفيات كأس آسيا

مهند جويلس

عمان – حقق المنتخب الوطني لكرة القدم فوزا مهما على المنتخب النيوزيلندي بثلاثة أهداف مقابل هدف، في المباراة الودية الدولية التي أقيمت أمس على ملعب جامعة نيويورك الأميركية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وسجل أهداف المنتخب الوطني كل من علي علوان (هدفان) وموسى التعمري عن طريق ركلة جزاء، فيما جاء هدف المنتخب النيوزيلندي الوحيد عبر اللاعب كريس وود من علامة الجزاء.

“النشامى” يتفوق على نظيره النيوزيلندي وديا

وجنى منتخب النشامى العديد من الفوائد الفنية والمعنوية في لقاء نيوزيلندا، بعد أن قدم أداء رفيع المستوى في أغلب فترات اللقاء، وحقق نتيجة الفوز بفارق هدفين أمام منتخب يتمتع بعدد من الأسماء المميزة التي تلعب في الأندية الأوروبية.

وتأتي هذه المواجهة من أجل رفع جاهزية منتخب النشامى في فترة التوقف الدولي، استعدادا لخوض غمار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا (الصين 2023).

وستعود بعثة المنتخب الوطني إلى أرض الوطن عصر يوم الثلاثاء المقبل، على أن يلتحق بعدها اللاعبون المحليين والمحترفين بأنديتهم استعدادا للاستحقاقات المقبلة.

وستتحدد المجموعة التي يتواجد بها المنتخب في التصفيات الآسيوية، خلال القرعة التي تسحب يوم الرابع والعشرين من شهر شباط (فبراير) المقبل، علما بأن المنتخب الوطني في المستوى الأول بين المنتخبات الحاضرة، على أن تقام المنافسات في شهر حزيران (يونيو) المقبل.

الأردن 3 نيوزيلندا 1

واعتمد المدير الفني للمنتخب الوطني في تشكيلته الأساسية في المباراة، على 8 لاعبين محترفين في الخارج، باعتبارهم الأكثر جاهزية نم غيرهم، إضافة إلى استقرار الجهاز الفني على غالبية الأسماء التي خاضت مواجهات بطولة كأس العرب الأخيرة.

وتواجد الحارس مالك شلبية بين الخشبات الثلاث، فيما تكون خط الدفاعي من الرباعي إحسان حداد، مهند خير الله، عبد الله نصيب ومحمد أبو حشيش، ومن أمامهم ثنائي الوسط بهاء عبد الرحمن ونور الدين الروابدة.

وعاد موسى التعمري إلى التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني بعد غيابه الفترة الماضية، وشغل مركز الجناح الأيمن في اللقاء، وعلى الطرف الآخر حضر محمود مرضي، لمد وتمويل الكرات للثنائي الهجومي علي علوان ويزن النعيمات.

واستحوذ المنتخب النيوزيلندي على الكرة في الدقائق الأولى، وأول مبادرة الهجومية منه جاءت عبر لاعبه المميز في صفوف نيوكاسل يونايتد الإنجليزي كريس وود، لتؤثر سرعة الرياح الشديدة في أبو ظبي على بعض الكرات الهوائية، ويحاول النعيمات مباغتة الحارس النيوزيلندي بتسديدة من مسافة بعيدة لم تعرف طريق المرمى.

ولم يستغل المنتخب المنافس الارتداد الدفاعي المبالغ به من قبل لاعبي المنتخب الوطني، وحاول في أكثر من كرة عبر مهاجميه دون جدوى، في ظل ثبات وحضور شلبية أمام المرمى، ليباغت منتخب النشامى نظيره النيوزيلندي بهدف السبق، بعد أن مرر التعمري كرة بالمقاس أمام علي علوان الذي سدد كرة قوية من اللمسة الأولى، استقرت في الشباك النيوزيلندية بعد مرور 21 دقيقة على زمن اللقاء.

الهدف استفز المنتخب القادم من قارة أوقيانوسيا بعد سيطرته على مجريات اللعب في النصف الأول من الشوط، ليتقدم للأمام بغية تعديل النتيجة، وهو ما تحقق له في الدقيقة 30، بعد أن احتسب الحكم ضربة جزاء للمنتخب النيوزيلندي، إثر إعاقة حداد للمدافع فرانسيس دي فريس داخل منطقة الجزاء، وسط شكوك حول الركلة، ليتقدم لها وود ويضعها بنجاح على يمين شلبية رغم محاولة الأخير لإبعادها.

هدفان في كل شبكة، جعلا المواجهة على صفيح ساخن بين الطرفين، ولم يرض لاعبو “النشامى” بأن تطول فترة التعادل كثيرا، ليعوض حداد ما حصل ويظفر بركلة جزاء بعد لمسة يد من المدافع دي فريس، ويعلن التعمري عن تقدم بالنتيجة للمنتخب الوطني من جديد، بعد تسجيل الركلة عند الدقيقة 33.

وأظهر المنتخب الوطني في الشوط الأول حضورا طيبا من خلال تطبيق أفكار المدرب العراقي عدنان حمد الدفاعية والهجومية، والاعتماد على الكرات القصيرة في التمرير والاستفادة من مهارة بعض اللاعبين، ليتجه الفريقان لغرفة الملابس مع أفضلية للمنتخب الوطني بفارق هدف.

تألق وزيادة الغلة

واستقر مدرب المنتخب الوطني على الأسماء نفسها في الشوط الثاني دون إجراء أية تعديلات على التشكيلة، الأمر الذي انطبق على المنتخب النيوزيلندي بقيادة المدرب داني هاي.

وساد الهدوء في ربع الساعة الأول من الشوط الثاني من الطرفين، وانحسار اللعب في منتصف الملعب مع ارتكاب بعض الأخطاء جراء الالتحامات البدنية والقتال على الكرة لتحصيلها من جانب المنتخب الوطني، الأمر الذي جعل الحكم الإماراتي ينذر الروابدة بعد تدخل قوي على أحد لاعبي نيوزيلندا.

وارتأى حمد للدفع بورقة اللاعب محمد أبو زريق “شرارة” عوضا عن مرضي لتفعيل المنطقة الأمامية، قبل أن يزج بصانع الألعاب صالح راتب بدلا من النعيمات، ليهدر بعدها علوان كرة خطيرة أمام مرمى نيوزيلندا علت العارضة، ويحاول التعمري من كرة على حافة منطقة الجزاء، دون أن تربك الحارس النيوزيلندي وود.

وفرض منتخب “النشامى” أفضليته على مجريات اللقاء من خلال تبادل كرات أرضية بصورة مثالية في الثلث الهجومي، وخلخلة دفاعات المنافس بأكثر من كرة بينية من العمق، ليؤكد المنتخب تفوقه بتسجيل المهاجم علي علوان الهدف الشخصي الثاني له والثالث للمنتخب عند الدقيقة 80، بعد استغلاله تمريرة زميله راتب وتسديده لكرة أرضية مرت بين قدمي حارس نيوزيلندا.

المباراة في سطور

النتيجة: الأردن 3 نيوزيلندا 1
الملعب: جامعة نيويورك الأميركية في أبو ظبي
الحكام: أحمد عيسى (الإمارات)، زايد داود (الإمارات)، مسعود حسن (الإمارات)، خلود خدوم (الإمارات)
الأهداف: سجل للمنتخب الوطني علي علوان (21 و80) وموسى التعمري (33 من ركلة جزاء)، ولنيوزيلندا كريس وود (30 من ركلة جزاء)
العقوبات: نور الدين الروابدة، إحسان حداد (الأردن)
تشكيلة الأردن: مالك شلبية، إحسان حداد، مهند خير الله، عبد الله نصيب، محمد أبو حشيش، بهاء عبد الرحمن (إبراهيم سعادة)، نور الدين الروابدة، موسى التعمري (عمر هاني)، محمود مرضي (محمد أبو زريق)، علي علوان (حمزة الدردور)، يزن النعيمات (صالح راتب).
تشكيلة نيوزيلندا: مايكل وود، تيم باين، فرانسيس دي فريس (دالتون ويلكينز)، بيل تايلوما، ونستون ريد (تومي سميث)، كلايتون لويس، ساربرت سين (كالوم مكوات)، ماركو ستامينك، لويان روجرسون (أليكس غريفي)، إلايجاه جاست (جوي شامبنس)، كريس وود.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock