;
آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“النشامى” يقابل الهند اليوم ضمن استعداداته لتصفيات كأس آسيا

مهند جويلس

عمان – يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم مباراة ودية أمام نظيره الهندي عند الساعة السابعة مساء اليوم على ستاد سحيم بن حمد في الدوحة، وذلك ضمن معسكره التدريبي الذي يقيمه في قطر استعدادا للمشاركة في تصفيات كأس آسيا 2023.
واختتم المنتخب الوطني تدريباته أمس على إحدى الملاعب التدريبية في الدوحة، حيث اشتمل التدريب الأخير بقيادة المدير الفني للمنتخب عدنان حمد، على النواحي الفنية والتكتيكية، استعدادا للمواجهة الأولى للمنتخب منذ كانون الثاني (يناير) الماضي.
وتعد هذه المواجهة هي الثانية بين “النشامى” ونظيره الهندي، حيث تقابلا في العام 2018 بمباراة ودية في عمان، سجل المنتخب الوطني الفوز فيها بهدفين مقابل هدف، حملا إمضاء الحارس الدولي السابق عامر شفيع وإحسان حداد، علما بأن المنتخب الوطني يحتل المركز 91 عالميا، فيما يستقر المنتخب الهندي في المركز 106.
ويخوض المنتخب الوطني المرحلة الفاصلة والتأهيلية للنهائيات الآسيوية ضمن المجموعة الأولى التي تضم الكويت البلد المستضيف للتصفيات، ونيبال وإندونيسيا.
ولم تتضح حتى مساء أمس مسألة النقل التلفزيوني للمباراة، أو السماح لوسائل الإعلام والجماهير بالحضور إلى مسرح اللقاء، في ظل تشاورات إدارية وفنية بهذا الخصوص.
ويتطلع حمد وجهازه الفني للخروج بأكبر عدد ممكن من الفوائد الفنية من هذه المواجهة، وتعزيز الإيجابيات ومعالجة السلبيات قبل الدخول في المرحلة الحاسمة.
وانضم الحارس مالك شلبية للتدريبات قادما من السعودية، فيما ستكتمل الصفوف اليوم بانضمام المدافع عبد الله نصيب “ديارا” من مصر، على أن يكون جاهزا في لقاء أستراليا الأربعاء المقبل.
وشدد حمد في حديثه لوسائل الإعلام المحلية مؤخرا، على ضرورة مواصلة العمل الجاد لتطوير نتائج ومستوى الفريق، في ظل غيابه عن فترة التوقف الدولية الأخيرة، والتي أدت في عدم تجمع اللاعبين وزيادة الإنسجام فيما بينهم.
وشهدت النتائج والمستويات الأخيرة للمنتخب، تحسنا ملحوظا تحت قيادة حمد، ما يزيد من ثقة اللاعبين والجهاز الفني في بذل المزيد من الجهود، أملا بتحقيق تطلعات الخطة التي وضعها حمد على طاولة اتحاد الكرة، بضمان التأهل للبطولة الآسيوية، ومن ثم التفكير بالخطوات المقبلة.
ولن تكون مواجهة اليوم سهلة على المنتخب الوطني، أمام المنتخب المتطور حديثا من ناحية المشاركات والنتائج المسجلة باسمه، ما يساعد حمد على تطبيق بعض الأفكار الفنية التي تختلف أدوارها بين الحالة الدفاعية والحالة الهجومية.
وتضم قائمة “النشامى” 24 لاعبا هم يزيد أبو ليلى، مالك شلبية، محمود الكواملة، مراد الفالوجي، محمد أبو حشيش، محمد الدميري، براء مرعي، يزن العرب، طارق خطاب، عبد الله نصيب “ديارا”، إحسان حداد، خليل بني عطية، بهاء عبد الرحمن، نور الدين الروابدة، رجائي عايد، صالح راتب، أحمد سمير، محمود مرضي، موسى التعمري، منذر أبو عمارة، محمد أبو زريق “شرارة”، علي علوان، يزن النعيمات، وحمزة الدردور.
ومن المتوقع أن يبدأ المنتخب الوطني في لقاء اليوم بحارس المرمى يزيد أبو ليلى، ومن أمامه إحسان حداد، يزن العرب، طارق خطاب ومحمد أبو حشيش، مع وقوف نور الدين الروابدة وأحمد سمير في وسط الملعب، فيما ينطلق اللاعبان محمود مرضي وموسى التعمري على طرفي الملعب في منطقة الوسط، لزيادة الكثافة العددية في المنطقة الأمامية التي يتواجد فيها علي علوان ويزن النعيمات.
وقد يشارك على مدار دقائق المباراة أكثر من 15 لاعبا من جانب المنتخب الوطني، في محاولة من حمد لزيادة التفاهم والانسجام بين اللاعبين، ومنح حق وفرصة المشاركة لعدد جيد من اللاعبين، قبل وضع النقاط على الحروف للاستقرار على التشكيلة الأكثر فائدة داخل المستطيل الأخضر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock