آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“النشامى” ينهي تحضيراته للمواجهة السورية المنتظرة

نجوم المنتخب الوطني يتسلحون بالإرادة والتصميم

وفد اتحاد الإعلام الرياضي
العين – بروح معنوية عالية فرضت حضورها على أجواء المنتخب الوطني لكرة القدم، بعد الفوز المهم والمستحق على منتخب استراليا.. وبعزيمة فيها من الارادة الكثير ينهي منتخب “النشامى” تحضيراته المتواصلة للمواجهة المنتظرة امام المنتخب السوري، عند الساعة 3.30 مساء يوم غد على ملعب ستاد خليفة بن زايد، من خلال التدريب المغلق الذي يقوده المدير الفني فيتال، على ملعب ستاد خليفة في مدينة العين، عند الساعة الرابعة من مساء اليوم، ويطمئن خلاله على الجاهزية الفنية للاعبين واختيار التشكيلة التي سيخوض بها تلك المواجهة التي ينظر اليها نجومنا نظرة اهتمام متزايدة، لا سيما وان الفوز يضع النشامى في الدور الثاني ويعزز من حظوظهم بصدارة المجموعة، التي وصفها المتابعون بأنها الاصعب قياسا لقوة المنتخبات المشاركة وعطفا على نتيجة مباراتي الجولة الاولى، حيث بات الفوز في لقاءات الجولة الثانية مطلب المنتخبات الاربعة لان الخسارة قد تعني وداع البطولة.
وكان المنتخب الوطني قد أجرى أمس تدريبا على ملعب خليفة بن زايد حيث يقام اللقاء، بصفوف مكتملة عدا الحارس معتز ياسين الذي يغيب لظرف عائلي، حيث ركز التمرين على الجوانب البدنية ووضع بعض اللمسات الأخيرة على التكتيك الذي سيدخل فيه فيتال اللقاء، كما اطمأن على جاهزية الفريق بشكل عام.
اجتماع فني
يعقد عند الساعة 12 ظهر اليوم، الاجتماع الفني لشرح التعليمات الخاصة بالمباراة وتحديد ألوان الفريقين يليه الاجتماع الطبي، فيما يسرد مدربا المنتخبين افكارها وتطلعاتهما لمباراة الغد عند الساعة الواحدة والربع خلال المؤتمر الصحفي للمباراة، والذي سيجيب خلاله مدرب المنتخب الوطني فيتال ومدرب سورية بيرند ستينغ، على اسئلة رجال الاعلام حول المباراة وحظوظهما بالفوز.
الجدير بالذكر أن المنتخب الوطني سيغادر يوم الجمعة المقبل مدينة العين، متوجها إلى العاصمة ابوظبي، استعدادا للقاء المنتخب الفلسطيني يوم 15 الحالي، في آخر مباريات النشامى في دور المجموعات.
هدفنا الفوز ولا بديل
ارتفع سقف الطموح لدى منتخبنا الوطني كثيرا بعد الفوز الاول على منتخب استراليا، حيث بات ينظر للقاء الغد أمام منتخب سورية بنظرة اهتمام تدفع النشامى لتقديم الاداء البطولي المعتاد الذي يقربهم من تحقيق الفوز، لا سيما وأن الاشقاء خرجوا بتعادل اعتبروه أشبه بالخسارة أمام منتخب فلسطين، ويسعون للتعويض على حساب النشامى للتقدم خطوة نحو المقدمة، في انتظار نتيجة المباراة الاخرى في المجموعة التي تجمع استراليا مع فلسطين والتي تقام عند الساعة 1 ظهر يوم الجمعة.
وقد ترسم نتيجة اللقاءين ملامح المتأهلين للدور الثاني، على اعتبار ان فوز منتخبنا او حتى التعادل من شأنه ان يقرب حظوظنا بالتأهل، فيما ستعيد الخسارة – لو حصلت – الحسابات من جديد وخصوصا ان تمكن المنتخب الاسترالي من ادراك الفوز، عندها سيعود الصراع نحو التأهل من جديد بانتظار جولة الحسم الاخيرة، ولهذا احسن مدرب المنتخب فيتال عندما توجه بخطاب واضح وصريح للاعبين اشعرهم من خلاله بأهمية مواجهة سورية، وترك ذكريات الفوز المثير على استراليا خلف ظهورهم، لما تمثله تلك المواجهة من اهمية كبيرة، بعد ان قام برصد مكامن القوة والضعف في المنتخب السوري، خلال متابعته للقاء سورية وفلسطين الذي انتهى بالتعادل. ومن المنتظر ان يكون الحارس معتز ياسين قد عاد الى مدينة العين صباح اليوم بعد مغادرته الى عمان لاسباب خاصة.
النشامى يؤكدون جاهزيتهم
أكد عدد من لاعبي المنتخب الوطني أن تركيزهم ينصب على مباراتهم القادمة وأنهم دخلوا بأجوائها مباشرة بعد الفوز على استراليا. وقال يوسف الرواشدة في تصريحات لوفد اتحاد الإعلام الرياضي: لا ننكر سعادتنا بالفوز على أستراليا لكن هذا دفعنا للتركيز أكثر على ما هو قادم، اذ نسعى جاهدين للفوز وحسم التأهل كبطل للمجموعة ونملك الحافز واعددنا للمباراة تحضيرا جديا.
ونقل فراس شلباية مباركته للجمهور على الفوز الذي تحقق ببداية المشوار، وأكد جاهزية اللاعبين لسورية وأنهم سيكونون على قدر المسؤولية كما كانوا أمام أستراليا، وتمنى تواصل دعم الجماهير للنشامى.
أما محمد الباشا، فقد أشار إلى أن النية تتجه لحصد النقاط الثلاث، وأن المنظومة كاملة لديها تركيز عال، ولم ينكر قوة المنافس واعتبر ان نتيجة مباراته الأولى ليست مقياسا لما يتمتع به من قدرات.
وأكد سالم العجالين أن صفحة أستراليا طويت تماما بعد توفيق الله لنا، والتركيز الآن فقط على سورية ونبحث عن الفوز لحسم التأهل إلى الدور الثاني.
ونوه براء مرعي إلى أهمية مباراة سورية بالنسبة لحسابات النشامى، وأكد تحلي اللاعبين بالمسؤولية لتخطيها، فيما اعتبر صالح راتب أن الفوز على أستراليا كان خطوة مميزة، وحاليا بات المنتخب مستعدا لمواجهة المنتخب السوري الذي عبر عن احترامه له، في الوقت الذي أكد مساعي النشامى للفوز وصدارة المجموعة بما يتيح مباراة مريحة نسبياً في دور الـ 16، وتمنى إضافة إلى ذلك دعم الجماهير.


وبالمقابل، تمنى عدي القرا استمرار دعم الجماهير ومساندتهم، وأكد أن النشامى يسعى لافراح الجميع ومتسلحين بالتوفيق من الله، ونقل أحمد العرسان للجماهير تأكيدات النشامى بأن يكونوا عند حسن الظن وعلى قدر المسؤولية وسيظهرون أمام سورية بذات الروح والعزيمة في المباراة الأولى، وذلك بالتزامن مع انتظارهم لدعم الجماهير ومؤازرتهم.
الإصابة تبعد أومري عن سورية
اصيبت تحضيرات المنتخب السوري بانتكاسة بعد الاعلان عن ابتعاد لاعبه أسامة أومري الذي تعرض لإصابة قوية خلال مباراة منتخبه وفلسطين التي اقيمت في الجولة الأولى.
واعلن أسامة أومري عبر صفحته الشخصية على “انستجرام” عن إصابته بقطع في الرباط الصليبي، ومن المتوقع أن يغادر بعثة المنتخب السوري، للبدء بمرحلة العلاج. وأعرب اللاعب عن حزنه العميق لغيابه عن باقي المباريات.
جمهورنا جاهز لتحفيز النشامى
رغم مشكلة تذاكر المباراة التي طغت على الساحة وباتت تشكل ما يشبه الارق لدى السواد الاكبر من أبناء الجالية الأردنية في الامارات، الا ان الحضور الجماهيري الأردني سيكون كبيرا فوق مدرجات ملعب خليفة بمدينة العين، حيث قامت اعداد كبيرة بالتحضير وحشد الجماهير بالتنسيق مع روابط المشجعين ليكون الحضور الجماهيري لافتا، لا سيما وان موعد المباراة سيتيح الفرصة للجماهير بالوصول الى الملعب بيسر وسهولة والوقوف خلف النشامى، الى جانب التجهيزات التي اعدتها الجمعية الأردنية في ابو ظبي لاستقبال الجماهير الأردنية في مبنى الجمعية لمتابعة المباراة من خلال الشاشات الكبيرة التي اعدتها من اجل هذه الغاية، لما تمثله المباراة من اهمية كبيرة.
بن راشد.. فوز النشامى مفاجأة سارة
اشاد الشيخ عيسى بن راشد ال خليفة النائب الثاني لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للجنة الاولمبية البحرينية، بالاداء الكبير الذي قدمه منتخبنا الوطني امام استراليا، وهنأ نجوم منتخبنا بالفوز، واضاف في تصريحات صحفية “كنت متخوفا على المنتخب الأردني عندما علمت بمواجهته استراليا، ولكن كانوا رجالا وادوا مباراة اكثر من رائعة استحقوا عليها الفوز المثير”.. وتوقع ان يواصل منتخبنا مشواره مسيرته بنجاح في البطولة.
فرق المجموعة كتاب مفتوح
وصف لاعب منتخب سورية فهد اليوسف فرق المجموعة الثانية التي تضم منتخبنا الوطني ومنتخبات سورية واستراليا وفلسطين بأنها كتاب مفتوح وكل المنتخبات المشاركة تعرف بعضها البعض.. واضاف في تصريحات صحفية حول مباراة منتخب بلاده القادمة مع منتخبنا الوطني “انا وزملائي سنسخر كل خبراتنا لخدمة منتخب سورية في مباراتنا المهمة امام الأردن بعد التعادل امام فلسطين والذي زاد من صعوبة مهمتنا خصوصا بعد فوز الأردن على استراليا”.
الإعلام السوري: هجوم على ستينغ والسومة يتراجع
يتزايد تفاعل الإعلام السوري يوما بعد الآخر مع اقتراب المواجهة المنتظرة في ديربي الشام أمام منتخبنا الوطني، ووصفت صحيفة تشرين مواجهة ديربي الشام بين سورية ومنتخبنا الوطني بالمصيرية، كاشفة عن مواصلة منتخب بلادها التحضيرات بقوة للمواجهة التي سـ”تكذب الغطاس” على حد رأيها وستكشف عن الوجه الحقيقي للفريق السوري، كاشفة عن لقاء جمع رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم – مدير المنتخب فادي الدباس باللاعبين والجهاز الفني، مؤكدا فيه أن التعادل هو درس يجب أن يتعلم منه فريقه للعودة مجددا، حيث سيخوض الفريق تدريبين في مدينة العين التي وصل إليها قادما من الشارقة وسيكون هنالك حصة نظرية لدراسة لقاء منتخبنا الوطني مع نظيره الأسترالي والتي تمكن فيها النشامى من تحقيق الفوز.
وأثارت تصريحات النجم السوري فراس الخطيب جدلا واسعا، حيث أعلن أنه لن يعود لتشكيلة المنتخب السوري في ظل تواجد المدرب ستينغ، موضحا أن فريق بلاده يمتلك لاعبين على مستوى عال لكن التشكيلة التي دخلت اللقاء أمام فلسطين واكتفت بالتعادل كانت خاطئة وفقا لموقع “سورية الآن الإخباري”، بدوره تحدث موقع “سورية نيوز” على أهمية تعويض الفشل في الاختبار الأول أمام فلسطين.
في إطار آخر تراجعت ثقة عمر السومة نجم نادي الأهلي السعودي وقائد الخط الأمامي للمنتخب السوري نوعا ما بعد البداية المتعسرة لفريقه في المنافسات، وقال السومة أن مباراة الأردن صعبة وأن شيئا لم يحسم حتى اللحظة، وكان السومة أكد في وقت سابق أن منتخب بلاده سيدخل مباراة أستراليا الأخيرة وقد جمع 6 نقاط من فوزين على الأردن وفلسطين وسيضمن تأهله مبكرا.
حارس المنتخب السوري إبراهيم عالمة أكد أن فريقه قدم مباراة رائعة للغاية أمام المنتخب الفلسطيني وكان ينقصه التوفيق فقط، مشيرا لضرورة العودة وتحقيق الانتصار أمام النشامى لاستعادة أمل التأهل للأدوار المتقدمة.
في إطار آخر بدأت سهام المدربين السوريين تنطلق نحو مدرب المنتخب الالماني ستينغ محملة إياه نتيجة البداية السلبية أمام فلسطين، على غرار المدربين عبد الحميد الخطيب وعبد الناصر مكيس، حيث اعتبرا أن مواجهة منتخب بلادهما أمام الأردن مصيرية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock