آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“النشامى” يواجه العراق للمنافسة على لقب بطولة الصداقة

المدرب فيتال يؤكد حرص المنتخب على مستوى أفضل

بلال الغلاييني

عمان- يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم عند الساعة الخامسة من مساء اليوم، مباراة مهمة تجمعه مع المنتخب العراقي، في ختام منافسات بطولة الصداقة الدولية الثانية، على ملعب جذع النخلة بمدينة البصرة العراقية، وفيها يحتاج المنتخب الوطني الى الفوز بفارق هدف لكن بنتيجة غير 1-0، حتى يضمن الحصول على اللقب، في الوقت الذي يحتاج فيه الفريق العراقي الى التعادل للفوز باللقب، كونه يملك حاليا 3 نقاط، وهو رصيد المنتخب السوري ذاته الذي تحصل عليه بعد الفوز الذي سجله على المنتخب الوطني بهدف وحيد.
المنتخب الوطني الذي أنهى تحضيراته لهذا اللقاء من خلال الوجبة التدريبية التي خضع لها أمس على الملعب الفرعي للمدينة الرياضية بالبصرة، يسعى الى تقديم عرض طيب ومغاير عن الأداء الذي قدمه في مباراته الأولى أمام المنتخب السوري؛ حيث ينتظر أن يدفع المدير الفني للمنتخب الوطني البلجيكي فيتال بوركلمانز بتشكيلة مناسبة جلها من اللاعبين الذين ظهروا في المباراة الماضية، مع إجراء بعض التعديلات البسيطة أبرزها إشراك الحارس معتز ياسين بدلا من عامر شفيع الذي عاد الى فريقه الفيحاء السعودي.
وكان فيتال قد دفع بتشكيلة رئيسة أمام سورية قوامها الحارس شفيع والمدافعون طارق خطاب وأنس بني ياسين وسليم عبيد، وتواجد في منطقة الوسط بهاء عبدالرحمن وخليل بني عطية وياسين البخيت وسعيد مرجان وإحسان حداد، فيما دفع بالمهاجمين يوسف الرواشدة وبهاء فيصل.
وفي الشوط الثاني أشرك فيتال 5 لاعبين من البدلاء “حمزة الدردور وعدي الفرا وأحمد عرسان وفراس شلباية وسالم العجالين”، في الوقت الذي ينتظر فيه أن يشرك مجموعة أخرى من اللاعبين البدلاء الذين لم يظهروا في المباراة الماضية.
فيتال: نتطلع لتقديم مستوى أفضل
أكد مدرب النشامى، فيتال بوركلمانز، أن المنتخب الوطني يتطلع لتقديم أفضل مستوى أمام نظيره العراقي، مشيرا الى أن اللقاء الثاني طالما يكون أفضل، في الوقت الذي أكد فيه أن مواجهة سورية لم ترتق للمستوى المطلوب.
وأضاف: “مواجهة العراق لقاء جديد ولا ننظر الى الخلف.. خسرنا أمام سورية من فرصة واحدة استثمرها مهاجم ذكي يملك خبرة كبيرة، ويجب أن نركز على أنفسنا ونعالج الأخطاء التي ارتكبناها في مواجهة الافتتاح، لتقديم مستوى يليق بالمنتخب الوطني”.
وشدد فيتال على أنه يفكر دائما بإيجابية، ويمنح اللاعبين كافة الثقة، قائلا “قد لا نعلب مباراة جيدة في بعض الأحيان، لكن علينا أن ننظر للجانب الإيجابي.. هو أول تجمع لنا بعد كأس آسيا، وفي مرحلة إعداد تأهبا لتصفيات كأس العالم، لاختبار المزيد من اللاعبين، مع أكثر من نهج تكتيكي، وشاهدنا أيضا النتائج المميزة للمنتخب الأولمبي في الكويت.. نحن لسنا تحت الضغط، والمباريات الودية تمنحك المزيد من الدروس قبل الاستحقاقات الرسمية”.
وأبدى مدرب النشامى ثقته بالحارس معتز ياسين بعد عودة عامر شفيع الى السعودية للالتحاق بفريق الفيحاء، مؤكدا حرصه على توثيق العلاقات المميزة مع مختلف الأندية، ما ينعكس إيجابا على اللاعبين في نهاية المطاف.
وختم حديثه: “أشعر بالرضا تجاه العمل الذي يقوم به المنتخب الوطني، وبعد كأس آسيا رفعنا مستوى التركيز على تصفيات مونديال 2022 وفق خطة احترافية مدروسة.. استقبلنا هدفا في نهائيات الإمارات 2019، وأمام سورية لم نقدم لقاء جيدا، وقد تحدثت مع اللاعبين كثيرا بعد هذه المباراة، وأنا أشكرهم على حرصهم الدائم وإصرارهم على الظهور بشكل أفضل دائما، وتعاونهم وانسجامهم مع الجهاز الفني.. لقد عملت مع أفضل لاعبي العالم سابقا، وبالنسبة لي، فإن نجوم منتخب النشامى هم الأفضل حاليا.
وبدوره، أكد حارس المنتخب ياسين، أن حارس مرمى النشامى يمثل دائما جميع زملائه في حراسة المرمى، ولا يلعب باسمه فقط.
وقال: “لا شك أن غياب شفيع مؤثر، لكننا جميعا نلعب وندافع عن قميص المنتخب الوطني بقلب رجل واحد، وأي حارس يقف للدفاع عن النشامى، فهو يمثل جميع زملائه الحراس.. ونتطلع حالياً لتقديم مباراة كبيرة أمام العراق نعوض خلالها البداية المتعثرة أمام سورية”.
آلية الحصول على اللقب
أوضحت اللجنة المنظمة آلية الحصول على لقب البطولة في حال تساوي جميع الفرق بالنقاط والأهداف، وبحسب لوائح الأنظمة في العالم، ففي حال تساوي فريقين أو أكثر بالنقاط والأهداف نفسها، يتم اللجوء إلى النقاط الآتية:
1 – أعلى عدد من النقاط في حالة عدم الحسم.
2 – المواجهة المباشرة بين الفرق الثلاثة، وفي حالة فوز الأردن على العراق 1-0 يلغى نظام المواجهات المباشرة.
3 – فارق الأهداف.
4 – عدد الأهداف المسجلة.
5 – عدد الأهداف المسجلة عليه.
6 – عدد الأهداف في المواجهات المباشرة.
7 – معايير اللعب النظيف (في حالة عدم حسم اللقب بهذه النقطة).
8 – يحسم البطل بركلات الترجيح بين العراق والأردن لأن الفريقين داخل المستطيل الأخضر.
9 – في حالة تساوى أحد الفريقين من العراق أو الأردن في المباراة المقبلة مع سورية لحسم الوصافة ولم يحسم بينها بالنقاط السبع سابقة الذكر، يتم اللجوء إلى القرعة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock