آخر الأخبار حياتناحياتنا

النظام الغذائي النباتي يخفض خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 20 %

عمان- تربى أغلبنا على استهلاك المنتجات الحيوانية واللحوم بشكل كبير ويومي، لدرجة أن الكثير من الأشخاص لا يتخيلون مرور يوم دون تناولهم اللحم. مع هذا، فإن عدم تناول المنتجات الحيوانية نهائيًا أو تناولها فقط ليوم أو ثلاثة أيام أسبوعيًا له العديد من الفوائد الغذائية. لكن لا تحرموا أنفسكم من تناول الشاورما أو المنسف!
لا يخفى على الجميع أهمية تناول الخضراوات والفواكه كونها مصدرا غنيا بالألياف والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. تعد هذه المواد مضادة للسرطان وللاتهابات ولها فوائد صحية كثيرة وتقلل من خطر الاصابة بأمراض خطيرة. وفقًا لأبحاث موثوقة، فإن الاستهلاك المنتظم لأكثر من 400 غرام من الفواكه والخضروات يوميًا يسهم في خفض خطر الاصابة بالسرطان بنسبة 20 %، إضافة إلى خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والجلطات وألزهايمر وإعتام عدسة العين وبعض حالات التدهور في وظائف الجسم المصاحب للتقدم بالعمر.
الأشخاص الذين يتناولون الفواكه والخضراوات يستطيعون ضبط وزنهم بشكل أفضل من الأشخاص الذين يتناولون أطعمة غنية بالسعرات الحرارية ومنخفضة القيمة الغذائية. قد تقينا الفواكه والخضراوات من زيادة الوزن المفرطة نتيجة قلة السعرات الحرارية فيها، إلا أنها تسهم في معادلة مستويات السكر في الدم وتعطي شعورا بالشبع. تناول كميات كافية من الفواكه والخضراوات قد يقينا من أمراض القلب والأوعية الدموية وغيره من الأمراض، ويعد ضروريا للحد من زيادة الوزن.
لماذا ينصح بالحد من استهلاك المنتجات الحيوانية؟
بالرغم من أن المنتجات الحيوانية تعد غنية بالبروتين والحديد وفيتامينات B والزنك والمغنيسيوم والكالسيوم والسيلينيوم، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون اللحوم المصنعة (خاصة اللحوم الحمراء) يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض مثل السرطان. يرتبط سرطان البنكرياس وسرطان القولون وسرطان الثدي بشكل كبير مع الاستهلاك المفرط للحوم. تحتوي اللحوم أيضًا على كميات كبيرة من الدهون المشبعة والكولسترول، والتي قد تسهم في الإصابة بالأمراض القلبية في حال تم استهلاكها بكميات كبيرة. قد تحتوي اللحوم أيضًا على مستويات عالية من الهرمونات التي قد تسهم في حدوث مشاكل في الجهاز التناسلي والبلوغ المبكر عند الأطفال.
نوع اللحوم الوحيد الذي علينا التوقف كليًا عن استهلاكه هو اللحوم المصنعة مثل لحوم اللانشون (اللحوم الباردة) والهوت دوغ. يزيد الصوديوم والدهون المشبعة والمواد الحافظة (النترات) الموجودة بها خطر الإصابة بأمراض القلب أو السرطان.
الاعتدال هو المفتاح
يمكن أن نكون صحيين ونحصل على جميع العناصر الغذائية من خلال اتباع نظام غذائي نباتي لثلاثة أيام بالأسبوع. يسهم هذا في إعطاء فرصة للكبد للتخلص من سموم الجسم الطبيعية.
الهدف هو تناول خمس إلى تسع حصص من أنواع مختلفة من الفواكه والخضراوات كل يوم. يجب أن نتذكر أن الألياف في الفواكه والخضراوات ليست العناصر الغذائية الوحيدة المهمة بل يهمنا جزيئات الفايتو، إضافة إلى الفيتامينات والمعادن التي يصعب إيجادها في المصادر الحيوانية.
يمكن اختيار الفواكه والخضراوات الطازجة أو المثلجة وقت ما أمكن. أنصح أيضا بإضافة الفاصولياء المجففة والبازيلاء والعدس إلى أطباقنا. تحتوي المكسرات والبذور دهونًا صحية مفيدة للقلب وهي غنية بالبروتين والألياف أيضًا، لكن بما أنها غنية بالسعرات الحرارية يفضل تناولها بكميات صغيرة.
آية مراد
اختصاصية تغذية علاجية وصيدلانية
مجلة “نكهات عائلية”

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock