أخبار عربية ودوليةاقتصاد

النفط يهوي 70 % في الربع الأول

طوكيو – تراجعت أسعار النفط الخام العالمية أكثر أمس في أعقاب أكبر خسائر فصلية وشهرية على الإطلاق للخام، إذ تفاقمت مخاوف تخمة المعروض بفعل ارتفاع فاق التوقعات في المخزونات الأميركية واتساع هوة الخلاف داخل أوبك.
وأسعار النفط قرب أقل مستوياتها منذ العام 2002 وسط أزمة فيروس كورونا العالمية التي أدت لتباطؤ اقتصادي عالمي وخفضت الطلب على الخام. وأنهت التعاملات الآجلة على الخام الربع الأول منخفضة نحو 70 بالمائة بعد خسائر قياسية في آذار (مارس).
,نزل خام القياس العالمي برنت بواقع 1.02 دولار ما يعادل 3.9 بالمئة إلى 25.33 دولار للبرميل. وفقد خام غرب تكساس الوسيط 35 سنتا ما يوازي 1.7 بالمائة إلى 20.13 دولار للبرميل بعد أن تخلى عن مكاسب سابقة قال محللون إنها ناجمة عن تكوين مراكز في بداية الربع
الجديد.
وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي أن مخزونات الخام الأميركية زادت 10.5 مليون برميل الأسبوع الماضي متخطية كثيرا التوقعات بارتفاع أربعة ملايين برميل.
وأُصيب نحو 800 ألف شخص بالفيروس في أنحاء العالم وتوفي أكثر من 38 ألفا و800 شخص وفقا لإحصاء رويترز.
وأجج المعنويات المتشائمة في السوق الخلاف داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعدما عجزت السعودية وبقية الدول الأعضاء في المنظمة يوم الثلاثاء عن الاتفاق على عقد اجتماع في أبريل نيسان لمناقشة هبوط الأسعار.
وأجرى وزير الطاقة الأميركي دان برويليت محادثات عبر الهاتف مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك بشأن التراجع الحاد في أسعار النفط.
وقالت وزارة الطاقة الأميركية إن الاتصال جاء بعد يوم من اتفاق الرئيس دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية على أن يناقش الوزيران التراجع الذي تشهده أسواق النفط العالمية.
وتراجعت أسعار النفط بشدة بسبب القيود المفروضة على السفر للحد من انتشار فيروس كورونا ونتيجة للصراع بين روسيا والسعودية حول حصة كل منهما في سوق
النفط.
وقالت شايلين هاينس المتحدثة باسم وزارة الطاقة الأمريكية إن الوزيرين أجريا “محادثات بناءة بشأن الاضطرابات الراهنة في أسواق النفط العالمية”.
وأفاد مصدران مطلعان أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تخطط لتأجير مساحة لشركات الطاقة لتخزين النفط في الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للبلاد بعد إلغاء جهود سابقة لشراء ملايين البراميل لمخزون الطوارئ بسبب عدم توفر التمويل.
وقد تساعد الخطة الجديدة الولايات المتحدة في التعامل مع تخمة المعروض المتزايدة من النفط الخام التي تهدد بأن تغرق مستودعات التخزين التجارية وتدفع أسعار الطاقة العالمية لمزيد من التراجع في ظل انخفاض الطلب على الوقود بسبب وباء فيروس كورونا.
وهذه الخطة تغيير لمخطط أولي يقضي بأن تشتري وزارة الطاقة الخام من شركات التنقيب المحلية عن النفط باستخدام أموال اتحادية.
وكان ترامب قد أمر وزارة الطاقة يوم 13 آذار (مارس) بملء الاحتياطي عن آخره لمساعدة منتجي النفط الذين يعانون من تراجع أسعار النفط العالمية.
لكن الكونجرس لم يوافق على تمويل الشراء، مما أجبر الوزارة على إلغاء الاقتراح الأسبوع الماضي.
لكن من شأن الخطة المعدلة مساعدة التجار وغيرهم وهم يحاولون‭‭‭ ‬‬‬ النجاة من التراجع الشديد في أسعار الوقود بتخزين الخام لبيعه لاحقا فور انتهاء الأزمة.
ولم ترد وزارة الطاقة بعد على طلب للتعليق.
وتُفاقم حرب أسعار بين السعودية وروسيا اندلعت في وقت سابق من الشهر من الأزمة عبر إغراق السوق
بالخام. – (وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock