أخبار محليةاقتصادالسلايدر الرئيسيكورونا

“النقل” تؤكد انسيابية السلع والبضائع إلى وجهاتها في المملكة

“الشاحنات” نقل البضائع قائم بمختلف انماطه

رهام زيدان
عمان-أكدت مصادر وزارة النقل على استمرار انسيابية نقل السلع والبضائع إلى ومن المنافذ الحدودية إلى وجهاتها داخل المملكة دون تأثر بالظروف الرااهنة.
وجددت المصادر ذاتها التأكيد على ان قطاع نقل وشحن البضائع مستثنى من القرارات رئاسة الوزراء بمنع التنقل بين المحافظات وان مركباته يسمح لها بالدخول عبر نقاط الغلق الامني.
وبين المصدر ان البضائع والسلع ترد إلى المملكة برا وبحر وجوا بشكل طبيعي.
واعلنت القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي اليوم القطاعات المسموح لها بالحركة عبر نقاط منع التنقل ومنها سلاسل التوريد الغذائي بما فيها المطاحن، المخابز، الدواجن، اللحوم، الألبان، محلات بيع المواد الغذائية والخضار والفواكه والمياه، وشركات توزيع ونقل المواد الغذائية والخضار والفواكه والمركبات المحملة في المنتجات الزراعية والحيوانية ومستلزمات إنتاجها.
وكان وزير النقل خالد سيف اكد اول من امس على أن قطاع النقل البري للبضائع بمختلف أنماطه يشكل ركيزة أساسية لجميع القطاعات والأنشطة الاقتصادية وأن حركة النقل الداخلي من الموانئ البحرية والمراكز اللوجستية وحركة الشاحنات عبر المعابر البريه الحدودية مع دول الجوار ستعمل كالمعتاد مع ضرورة التزام الناقلين بالشروط والإجراءات المتبعة للحد من انتشار فايروس كورونا.
وقال سيف إن هيئة تنظيم النقل البري ومن خلال مركز خدمة الناقلين تعمل بشكل مستمر وعلى مدار الساعة لمعالجة اي اختلالات من الممكن أن تعيق حركة الشاحنات بالتنسيق مع الجهات المختصة من جمارك و موانئ بحرية وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومشروع دخول وخروج الشاحنات في منطقة العقبة.

من جهته، قال نقيب اصحاب الشاحنات محمد الداوود ان عمل قطاع الشحن بمختلف انماطه مستمر حتى الآن على طبيعته.
وأشار إلى لن ذلك يشمل نقل المواد التمونية والبضائع والسلع المختلفة من العقبة إلى المراكز والماون في المملكة كما يشمل نقل المشتقات النفطية إلأى محطات الوقود في كل المناطق ونقل النفط العراقي إلى المملكة.
كما بين الداوود ان عملية تصير السلع المبردة من المملكة إلى دول الخليج لاتزال قائمة وبحسب معدلها الطبيعي حتى الآن.
[email protected]

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock