آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

النواب يؤكدون الدعم المطلق للانتصار الملكي للقدس

تحرك أردني لحشد الدعم لحماية الشعب الفلسطيني عبر مؤتمر البرلمان الدولي المرتقب

جهاد المنسي

عمان- استقبل مجلس النواب قرار جلالة الملك عبد الله الثاني امس بالغاء زيارة جلالته لرومانيا، ردا على تصريحات رئيسة الوزراء الرومانية التي اعلنت فيها عزمها نقل سفارة بلدها الى القدس المحتلة، بالكثير من التثمين والثناء والتأييد، واكد النواب ان القرار الملكي “تدلل على ربط القول بالفعل”.
وقال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، في تصرح امس إن القضية الفلسطينية “تمر بأصعب مراحلها”، واصفا موقف جلالة الملك بإلغاء زيارته لرومانيا بانه “تجسيد لاقتران القول بالفعل”، وأشار في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إلى أن الخطوة الملكية “رسالة صريحة بأن القدس ليست للمساومة، وليدرك القريب والبعيد أننا خلف الملك وشعبه كله معه في الدفاع عن القدس”.
وكان الديوان الملكي اكد أن جلالة الملك عبدالله الثاني قرر إلغاء زيارته إلى رومانيا، التي كان من المقرر أن تبدأ امس الاثنين، وذلك نصرة للقدس، وذلك في أعقاب تصريحات رئيسة وزراء رومانيا فيوريكا دانسيلا، الأحد، عزمها نقل سفارة بلادها إلى القدس.
تجدر الاشارة الى ان أجندة الزيارة الملكية لرومانيا، التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي، تشتمل على لقاءات ثنائية لجلالة الملك مع الرئيس الروماني، ومسؤولين في البرلمان، بالإضافة إلى مشاركة جلالته في جولة من “اجتماعات العقبة” التي كان من المفترض أن تستضيفها رومانيا بالشراكة مع الأردن، كما كان من المقرر أن توقع الحكومتان الأردنية والرومانية، على هامش الزيارة الملكية، اتفاقية ومذكرتي تفاهم وبرنامج عمل في عدد من المجالات، بالإضافة إلى تنظيم ملتقى للأعمال يجمع ممثلين عن القطاع الخاص في البلدين.
الحراك النيابي حول قضية القدس والوصاية الهاشمية عليها ارتفعت وتيرته خلال الاشهر الماضية، وخاصة بعد نقل الولايات المتحدة نقل سفارتها للقدس، اذ تحرك المجلس من خلال رئيسه عاطف الطراونة، ومندوبيه في البرلمان العربي وغيرها من البرلمانات والملتقيات الدولية لجهة حشد اكبر اجماع للقضية الفلسطينية.
فيما يحشد مجلس النواب ورئيس المجلس بصفته رئيس الاتحاد البرلماني العربي، للوصول الى اجماع دولي تجاه القضية الفلسطينية والقدس، عبر الاجتماعات المرتقبة للجمعية العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي والاجتماعات المصاحبة لها، والتي تستضيفها قطر خلال الفترة من 6 – 10 نيسان (أبريل) المقبل، وبمشاركة ما يزيد على 100 برلماني دولي.
وبحسب المعلومات، فإن تحركا عربيا يجري التنسيق له من قبل رئيس الاتحاد البرلمان العربي عاطف الطراونة وبرلمانات عربية، لتقديم مقترح لاجتماع قطر، باضافة بند طارئ على جدول اعمال المؤتمر، يتضمن المطالبة بفرض حماية دولية للشعب الفلسطيني الاعزل، وكشف ما يقوم به الكيان الصهيوني من ممارسات ضد الانسانية.
وبحسب مصادر نيابية، فان التنسيق يجري بشكل متواصل لكشف زيف وجه اسرائيل، لدى برلمانات العالم اجمع، وبما يعزز من رفض اي قرار يتعارض مع الشرعية الدولية، وخاصة ما يتعلق بنقل سفارات الدول الى القدس المحتلة.
الموقف الملكي بالغاء الزيارة لرومانيا جاء بعد ايام قليلة فقط من تصريحات لجلالته اثناء زيارته لمحافظة الزرقاء، قال فيها: “عمري ما رح أغير موقفي بالنسبة للقدس، فموقف الهاشميين من القدس واضح، ونحن في المملكة الأردنية الهاشمية علينا واجب تاريخي تجاه القدس والمقدسات”، وتابع “بالنسبة لي القدس خط أحمر، وشعبي كله معي”.
وقال جلالته ايضا “لا أحد يستطيع أن يضغط على الأردن في هذا الموضوع، والجواب سيكون “كلا”، لأن كل الأردنيين في موضوع القدس يقفون معي صفا واحدا، وفي النهاية العرب والمسلمون سيقفون معنا”.
وقال النائب الاول لرئيس مجلس النواب نصار القيسي لـ”الغد” امس، ان الموقف الملكي المنتصر للقدس “ليس بالجديد، فجلالته ينتصر دوما للقضية الفلسطينية، ويدافع عن القدس في كل المحافل الدولية، وهذا ديدن الهاشميين كابرا عن كابر”، مؤكدا ان الغاء زيارة رومانيا “رسالة واضحة بان القدس لا مساومة عليها”.
من جهتها، عبرت كتلة الإصلاح النيابية عن تقديرها واعتزازها بقرار الملك عبدالله الثاني إلغاء زيارته إلى رومانيا ، وقال الناطق باسم الكتلة النائب مصطفى العساف، إن قرار الملك “يؤكد مواقف الأردن المبدئية والثابتة تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وتجاه القضية الفلسطينية”.
وشددت الكتلة على أن هذا القرار “يجسد تلاحم الموقف بين القيادة والشعب الأردني من هذه القضية، وفي وجه كل المواقف التي تمس جوهرها ومقدسات الأمة فيها”.
بدورها قالت النائب ديمة طهبوب في تغريدة لها عبر موقع “تويتر” امس: “موقف مشرف للأردن بإلغاء الزيارة الملكية الى رومانيا لنقلها سفارتها الى القدس”، مضيفة “القدس خط أحمر قولا وفعلا”، بينما ثمن النائبان خميس عطية الموقف الملكي الداعم بشكل دائم للقضية الفلسطينة وللقدس، معتبرا ان مجلس النواب والنواب “يفخرون بالمواقف المشرفة لجلالة الملك والتي يتميز بها عن الجميع فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية”.
واكد عطية ان “الاردن بكل المستويات يتعامل باعتبار القدس خطا احمر لا مساومة عليها”.
فيما قال النائب نبيل غيشان ان إلغاء الزيارة الملكية لرومانيا “قرار مهم، وفيه رسالة لدول العالم، وخاصة رومانيا، بعد تصريحات رئيسة وزرائها حول نقل السفارة الرومانية للقدس”، منوها ان الخطوة الملكية تدعم موقف الرئيس الروماني الذي انتقد تصريحات رئيسة وزرائه.
وشدد غيشان على ان الموقف الملكي يعكس التمسك الاردني بالحل العادل للقضية الفلسطينية وباعتبار القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock