معان

الهدوء يعود للبتراء بعد أحداث شغب

حسين كريشان

البترا- عاد الهدوء الحذر إلى مدينة البتراء الوردية أمس، بعد أحداث شغب واسعة، شهدتها المدينة على خلفية قضية البيع الآجل “التعزيم”، وفق مصادر أمنية وشهود عيان.
وكانت مدينة البتراء شهدت أول من أمس، فعاليات احتجاجية مسائية اتسمت “بالسلمية”، نفذتها فاعليات شعبية وشبابية من المتضررين من تجارة البيع الآجل “التعزيم”، إﻻ أن خروج البعض منهم عن الإطار السلمي نتج عنه أعمال شغب امتدت إلى الشارع السياحي في المدينة، الذي شهد إغلاقا بالإطارات المطاطية المشتعلة والحجارة وحاويات النفايات، وتسبب بأزمة مرورية خانقة.
وفي تطور لاحق، ووفق مصادر أمنية وشهود عيان، فإن مجهولين أقدموا على إضرام النيران بأحد المحال التجارية التي يملكها ذوو أحد كبار تجار التعزيم.
وبين مصدر أمني في المحافظة، أن قوات الدرك اضطرت إلى فض اﻻحتجاجات في حدود القوة المسموح بها باستخدام الغاز المسيل للدموع لفرض النظام والقانون وتفريق المحتجين بعد خروجهم عن إطار السلمية، وتحول الاحتجاجات إلى أعمال شغب والاعتداء على ممتلكات خاصة، وقيام المحتجين بحرق إطارات وغلق الطرق الرئيسة وسط المدينة بالحجارة والاطارات المشتعلة.
وأشار شهود إلى أن قوات كبيرة من الأمن والدرك تتواجد حاليا في المنطقة لفرض النظام ومنع أي تداعيات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock