آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالميةكرة القدم

الهلال والنصر يتطلعان للانفراد بالصدارة واختبار صعب للشارقة

دوري أبطال آسيا

الرياض – يبحث الهلال والنصر السعوديان عن الانفراد بصدارة مجموعتيهما في دوري أبطال آسيا لكرة القدم، عندما يلاقي الأول الاستقلال الطاجيكي الأربعاء والثاني فولاذ خوزستان الإيراني الثلاثاء، فيما يواجه الشارقة الإماراتي اختبارا صعبا أمام باختاكور الأوزبكي.

وتقام مباريات منطقة الغرب بنظام التجمّع بسبب تداعيات فيروس كورونا، إذ تستضيف السعودية ثلاث مجموعات وكل من الإمارات والهند مجموعة واحدة حتى 30 نيسان (أبريل) الجاري، فيما تأجلت مباريات الشرق إلى 7 أيار (مايو) المقبل.

ويتأهل إلى دور الـ16 صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ثلاثة أندية وصيفة من الغرب، ويقام الدور النهائي من مباراتي ذهاب وإياب يومي 21 و27 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

ويتصدّر النصر مجموعته الرابعة برصيد 4 نقاط وبفارق الأهداف عن منافسه فولاذ، بينما يأتي الوحدات الأردني والسد القطري في المركزين الثالث والرابع برصيد نقطة.

وبعد تعادله الباهت في مباراته الافتتاحية أمام الوحدات، عاد النصر بقوة وظهر بصورة مختلفة شكلاً ومضموناً، وحقق فوزاً مستحقاً على السد 3-1. ونجح المدرب البرازيلي مانو مينيزيس، في مهمته الأولى مع الفريق، بفضل النهج التكتيكي، قراءته الجيدة للمنافس، وهو ما انعكس على أداء اللاعبين الذين تمكنوا من خلق عدة فرص إلى جانب قلة الأخطاء الدفاعية.

وقال مينيزيس “كنت قلقا من التنظيم التكتيكي فقط قبل مواجهة السد، إلا أن اللاعبين قدموا مباراة كبيرة ولعبوا بطريقة ممتازة منذ البداية”.

في المقابل، فاجأ فولاذ الإيراني الجميع بمستواه المتطور وقوته البدنية، في ظهوره الرابع آسيوياً، حيث نجح في تجاوز العين الإماراتي في التصفيات الإقصائية برباعية نظيفة، ثم استهل مشواره في دور المجموعات بالتعادل مع السد، قبل أن يتخطى الوحدات بهدف.

في المقابل، يسعى السد القطري للاستفاقة عندما يواجه الوحدات الأردني، وعدم تكرار الأخطاء الدفاعية التي كلفته الخسارة أمام الفريق السعودي.

وقال مدرّبه الإسباني تشافي “الاخطاء في الدفاع ساهمت في خسارتنا أمام النصر، في مباريات كبيرة مثل هذه لا يجب الوقوع في مثل تلك الهفوات، لدينا 4 مواجهات مقبلة ويجب أن نستعد جيدًا من اجل العودة للمنافسة”.

ويحتاج الوحدات للفوز أيضًا لتعويض الخسارة في الجولة الثانية أمام فولاذ (0-1)، للإبقاء على حظوظه في المنافسة.
وأكّد عبد الله أبو زمع، المدير الفني للوحدات، أن فريقه ما يزال يمتلك حظوظ التأهل رغم الخسارة أمام فولاذ “هناك 4 مواجهات متبقية وحظوظ التأهل ما تزال قائمة”.

ويعاني الوحدات من غياب الظهيرين محمد الدميري وفراس شلباية بسبب الإصابة، ومن المرجح مشاركتهما أمام السد في مباراة الجولة الرابعة.

ويخطّط الهلال لتجاوز استقلال دوشنبه الطاجيكي والانفراد بصدارة الأولى، عندما يلتقيان الأربعاء على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض. ويتصدر الهلال الترتيب (4 نقاط) بفارق الأهداف عن الاستقلال، في حين يملك كل من أي جي أم كاي الأوزبكي وشباب الأهلي الإماراتي نقطة.

واستعاد الهلال توازنه بعد بداية متواضعة فقد بسببها نقطتين أمام أي جي أم كاي، فتغلّب على شباب الأهلي بهدفين.
وابدى مدرّبه البرازيلي روجيرو ميكالي ارتياحه لمواصلة المنافسة قارياً ومحلياً، في ظلّ تقيد اللاعبين بالنظام الغذائي خلال شهر رمضان، وتحكم فريق العمل في الأحمال التدريبية.

وفاجأ الاستقلال الذي يشارك في دور المجموعات للمرة الأولى، الجميع بمستوياته ونتائجه الجيدة، حيث نجح في فرض التعادل على شباب الأهلي، قبل أن يتغلب على أي جي أم كاي 3-2، محققا الفوز الأول لبلاده في المسابقة.

وشدّد مهاجم الهلال المخضرم الفرنسي بافيتيمبي غوميس، على أهمية اللعب الجماعي “لعبنا أمام شباب الأهلي، كفريق واحد، ورد فعلنا كان سريعا بعد التعادل في اللقاء السابق، وإن أردنا المضي في البطولة يجب أن نتحلى بالجماعية”.

ويأمل شباب الأهلي الاماراتي ان تساهم عودة جناحه الاوزبكي جلال الدين ماشاريبوف من الايقاف في تحقيق فوزه الأول وتحسين فعاليته الهجومية عندما يلتقي إي جي أم كاي. وقدم ماشاريبوف نفسه بسرعة مع فريقه الجديد القادم اليه معارا من النصر السعودي في كانون الثاني/يناير، حيث سجّل هدفين وصنع ثلاثة في 10 مباريات ضمن الدوري الاماراتي.

وفي المجموعة الثانية، يواجه الشارقة الاماراتي المضيف اختبارا صعبا الثلاثاء للحفاظ على صدارته المهددة امام متحديه باختاكور الاوزبكستاني.

ويتصدّر الشارقة الترتيب برصيد 4 نقاط، مقابل اثنتين لباختاكور وتراكتور سازي الإيراني ونقطة للقوة الجوية العراقي.
وسيكون على صاحب الضيافة الحذر لان خسارته ستعني فقدانه الصدارة لصالح باختاكور او تراكتور سازي في حال فوزه على القوة الجوية الثلاثاء أيضاً.

واعترف عبد العزيز العنبري مدرّب الشارقة بعد التعادل مع تراكتور سازي أن “المنافسة باتت اقوى واصعب في المجموعة” التي شهدت 3 تعادلات من أصل 4 مباريات.

وابدى رضاه على أداء فريقه الذي سيفتقد للمباراة الثالثة تواليا صانع العابه البرازيلي ايغور كورونادو بسبب الاصابة “ما يهمني هو الطريقة التي يتعامل فيها اللاعبون مع الأمور، وكيف يلعبون وكيف يقاتلون بقوة، ونريد ان نحافظ على تركيزنا ونلعب بذات الروح في المباريات المقبلة”.

من جهته، اعلن الهولندي بيتر هويسترا الذي فشل فريقه في الفوز في أوّل مباراتين في دور المجموعات للمرة الأولى منذ نسخة 2016 التحدي “نحن باختاكور ونمتلك القدرة على تعقيد مهمة أي فريق”.

وفي المباراة الثانية، يبحث القوة الجوية على فوزه الأول بعد خسارة وتعادل، وكذلك تسجيل اول أهدافه بعدما عجز عن هز شباك الشارقة وباختاكور.

وقال ايوب اوديشو مدرب القوة الجوية والذي يعود فريقه للمشاركة في البطولة لأول مرة منذ 2008 “في مثل هذا المستوى من المنافسة، يكون هناك ضغط كبير على اللاعبين الذين افتقدوا التركيز في الثلث الاخير من الملعب، لذلك يجب أن نحسّن مستوى التركيز لدينا امام المرمى”.

ويضع الأهلي السعودي النقاط الثلاث هدفاً رئيساً له، عندما يواجه الشرطة العراقي الأربعاء على الملعب الرديف لمدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة.

ويتصدر المجموعة استقلال طهران الإيراني (6 نقاط)، يليه الدحيل القطري (4) ثم الأهلي (1) والشرطة الجريح بدون نقاط.
وبعد البداية المتعثرة والخسارة بالخمسة أمام الاستقلال، تعادل الأهلي أمام الدحيل، ليعيد للاعبين شيئاً من الثقة المفقودة، خصوصاً وأنه أوقف سلسلة الهزائم المتتالية، سواء في الدوري المحلي أو البطولة الآسيوية.

وأعرب مدرّبه الروماني لورينت ريغيكامف عن رضاه بالمستوى الذي ظهر به فريقه، مشيراً إلى أن هناك أخطاء دفاعية كثيرة، لكنه سيعمل على تدارك هذه المشكلة في المباريات المقبلة بفضل روح اللاعبين.

وفي المجموعة الخامسة، تخطف القمة الخليجية بين الوحدة الاماراتي والريان القطري الأضواء في ظل بحثهما عن فوزهما الأول، في حين يأمل بيرسيبوليس الإيراني وصيف حامل اللقب تعزيز صدارته أمام غوا الهندي المضيف. ويتصدّر بيرسيبوليس الترتيب برصيد 6 نقاط، مقابل نقطتين لغوا ونقطة للوحدة والريان. (أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock