فنون

“الهوبيت: معركة الجيوش الخمسة”: نهايات غير مكتملة

إسراء الردايدة

عمان- في الجزء الأخير من سلسة أفلام “الهوبيت” الثالثة التي أخرجها بيتر جاكسون والتي تحمل اسم “معركة الجيوش الخمسة”، نهاية غير ثقيلة وغير مفهومة.
من مخرج سلسلة أفلام “Lord of the rings”، يأتي هذا الفيلم من وحي رواية “الهوبيت” لمؤلفها جي .أر. تولكين، ليواصل ملك الأقزام ثورين معركته في استعادة عرشه، بعد أن تمكن من استرداد الجبل من التنين والقضاء عليه، فيما ثروات سموغ المدمرة تسمم عقله.
ويقدم الفيلم للمشاهد بتقنية أي ماكسن مشاهد لمعارك تدور بين الأقزام والعفاريت ضد قوى الشر من تحت الأرض، وهو أكثر عمقا من الفيلمين السابقين، لكنه يفتقر لحس النهاية التي بقيت غير واضحة.
والفيلم يحتوي على الكثير من المؤامرات، فيما الفوضى تهيمن على مشاهد القتال التي تبدو مضحكة أكثر منها ملحمية، نتيجة المؤثرات البصرية التي استخدمت بها، وسط سيناريو ضعيف مثل قصة الحب التي تجمع الجنية تورييل بالقزم كيلين، لكن هذه الفوضى لعبت دورا إيجابيا في الفيلم أيضا، فهي خدمت عنصر الدهشة وعمقت الأثر العاطفي للمتلقي لكي يتأثر.
وأول الفيلم أي الجزء الأول منه، يشهد مبالغة في مشاهد صراع ثورين مع نفسه، جراء إصابته بعقدة وتسمم ذهب التنين، مشاهد دفاع مجلس السحرة ضد قوى الظلام، وحضور الجيوش العملاقة للمواجهة بين بعضها قبل أن تتوحد قواهم ضد العدو الحقيقي، وسط مونولوج داخلي لبعض الشخصيات الرئيسية التي تشبه صوت الضمير الحي بداخلهم في حوار ضعيف نسبيا.
أما الأوقات المأساوية في الفيلم، فهي تلك التي تتعلق بموت الملك ثورين، بعد كل التضحيات التي سبقت في الأجزاء السابقة، وعودة الجميع لحياتهم، لتنتهي السلسلة نهاية سعيدة، في عودة البطل بيبلو لقريته، وسط مناظر طبيعية ساحرة.
وتبقى مشاهد القتال التي خلقها جاكسون في الجزء الأخير أكثر هدوءا من المطلوب في أرض المعركة، بينما يتصارع القادة فوق الضباب ومن على جبل محاط بالجليد لا تخترقه أشعة الشمس، فيما الموسيقى لم تظهر ملحمية الأحداث وتتعالى باحتدام المعركة.
النهايات غير المكتملة وليس بالضرورة التفصيلية، لم تبلغ قمة الذورة، فتركت مصائر معلقة وغير واضحة، وكأنها تنتظر أن تكتمل ولو بنهاية مفتوحة.
“الخيال” غاب عن ذهن جاكسون هذه المرة، فهي قصة تحكي عن الشجاعة والنبل، وصراع الخير ضد الشر، وهي حكاية خمسة أطراف تتطاحن لوضع يدها على كنز ضخم.
الفيلم لم يغب عنه الأبطال السابقون بدءا من الممثلة كيت بلانشيت، ايان ماكلين، ريتشارد ارميتاج، لوك ايفنز، كريتسوفر لي، مارتن فريمان، اندي سيركس، ايدن ترنر وايفانجلينا ليلي.
ومع كل هذا، فإن النهاية السعيدة رغم الفجوات في الفيلم تبقى مطلب الكثيرين، وتنهي بذلك تاريخا من القصص الخيالية التي انطلقت بسلسلة سيد الخواتم.

[email protected]

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. nooooo
    الفيلم رائع بكل ما في الكلمة من معنى..
    والنهاية مكتملة لمن شاهد the hobbit و the lord of the rings بالمشاهد المحذوفه..
    بالين بيصير ملك والجيوش تقاسموا الكنز وخلاص

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock