أفكار ومواقفرأي رياضي

الوحدات.. نقطة وسطر جديد

بفوزه على سحاب بهدف وحيد وبلوغه النقطة 47، أصبح فريق الوحدات على بعد نقطة واحدة من التتويج بلقب دوري المحترفين لكرة القدم للمرة السابعة عشرة بتاريخه، وبقاء ثلاث مباريات له في الدوري الاستثنائي.
إذن هي نقطة واحدة يحتاجها الوحدات من مبارياته المتبقية أمام فرق الجزيرة والصريح والفيصلي، وقد لا يحتاجها إذا ما تعثر الجزيرة وتعادل او خسر في مباراته أمام نظيره معان، اليوم، في ختام الجولة التاسعة عشر من الدوري، والا فإن الحسم ربما يأتي في إحدى المباريات اللاحقة.
الوحدات كان بدلالة الأرقام أفضل فريق في الدوري.. هو الأكثر فوزا والأقل خسارة وتعادلا، والأقوى هجوما ودفاعا والأعلى بفارق الاهداف، كما أنه الأكثر استقرارا فيما يتعلق بالجهاز الفني، والأفضل من حيث اختيارات المحترفين من الخارج والداخل، ولذلك كان الأفضل مستوى والأكثر جاهزية ومخزونا منسجما من اللاعبين.
ورغم أن النادي عانى مشاكل إدارية أنتجت إدارة مؤقتة على غير العادة، الا أن هذه الادارة المؤقتة برئاسة العين وجيه عزايزة، حملت المسؤولية بأمانة وإخلاص، وابتعدت عن التجاذبات النادوية والخلافات الادارية التي لا تنتهي، وسارت بالنادي وفرقه الرياضية في ظل ظروف صعبة وقاهرة إلى بر الأمان، وبددت كل المخاوف التي كان يروج لها بأن الفرق الرياضية ستكون الضحية الأولى لتعيين إدارة مؤقتة، يفترض أن تسلم مسؤولياتها للادارة الجديدة المنتخبة بعد أن تنهي كل أعمالها، وتسمح الجهات المختصة لهيئة عامة يزيد عددها حاليا على 6000 عضو، بانتخاب مجلس إدارة جديد.
إنجاز الوحدات في دوري المحترفين، إن جاز وصفه كذلك، يسجل لكل من مد يد العون للفريق في الظروف غير الاعتيادية، وشكل درسا للجميع بأن الادارات المؤقتة إن عملت بجد وأمانة ومسؤولية، فإنها ستنجح وتحقق كل الاهداف والطموحات التي ترغب بها الجماهير، وهي بذلك أفضل من بعض الادارات العادية في كثير من الأندية، لأن المقياس في هذه الحالة هو العمل والتشاركية وتغليب المصلحة العامة.
لا أحد يعلم متى ينتهي عمل الادارة المؤقتة لنادي الوحدات، لكن من المؤكد أنها وفي ظل الفرحة بلقب بات على بعد خطوة من خزائن النادي، عليها أن تفكر كثيرا في كيفية تحضير الفريق لمشاركة تاريخية ليس للوحدات فحسب وإنما للكرة الأردنية عموما، حيث سيشارك الوحدات بدور المجموعات لدوري أبطال آسيا، تلك البطولة التي تختلف كليا عن بطولة كأس الاتحاد الآسيوية، لأن نوعية الفرق ولاعبيها مختلفة كليا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock