آخر الأخبار الرياضة

الوحدات يستضيف الحسين إربد ولقاء متكافئ يجمع الجزيرة والمنشية

عمان -الغد- تختتم اليوم مباريات الأسبوع الرابع من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، بإقامة مباراتين تبدأ الأولى في الساعة الخامسة مساء على ملعب البتراء وتجمع بين الجزيرة “3 نقاط” والمنشية “3 نقاط”، فيما يلتقي الوحدات “9 نقاط” مع الحسين إربد “5 نقاط” في الساعة 7.30 مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني.
الوحدات * الحسين إربد
يقف الوحدات والحسين إربد أمام مرآة حنين الذكريات الجميلة، عبر مسيرة حافلة من اللقاءات جمعت الفريق بالدوري منذ العام 1976، وتميزت بطابع الندية والقوة وإن كانت “الغلبة” خضراء عندما التقوا في 68 مباراة، فاز الوحدات في 35 مباراة فيما فاز الحسين إربد في 14 مباراة ورضي الفريقان بالتعادل في 19 مرة، الأمر الذي يفسر مدى جمال وحلاوة لقاء “الأخضر وغزة الشمال” ويمهد للجماهير سهرة كروية ممتعة، ويزيد من جماليتها اشتراك الفريقين بطموح الفوز، حيث يبحث الوحدات عن البقاء بالصدارة في رحلة احتفاظه باللقب، فيما يطلب الحسين إربد تحقيق فوزه الأول وهو يقبع في المركز العاشر برصيد نقطتين من تعادلين وخسارة.
الوحدات عانى من النقص العددي لوجود عدد كبير من عناصر الفريق الأساسية في صفوف المنتخبين الأول والأولمبي تبعا لاستحقاقات الأخيرين، والحسين إربد حاول ترتيب أوراقه في فترة التوقف، في وقفة جماعية للوقف على سلبيات المرحة الماضية وكذلك تعزيز الحالة النفسية للفريق ورفع وتيرة الاستعدادات لاستئناف رحلة الفريق بالدوري وهو الباحث عن مجده الغابر بالبقاء في مربع الكبار على سلم الترتيب والانتهاء من حالة التوهان بما يتناسب مع تاريخ النادي وعراقته.
ويملك الفريقان أوراقا ملونة بالإمكانات والمهارات سواء الفردية أو تلك التي تصاغ في قالب جماعي، والمؤدية الى تنفيذ الأفكار التكتيكية الخاصة باللقاء لكلا الفريق، فيما يستفيد الوحدات في هذه المباراة من ورقة عدنان عدوس الذي تماثل للشفاء التام، ليضاف الى أوراق المدير الفني عبدالله أبو زمع، وينطلق الفريقان في طموح الفوز في ظل احترام كل منهما لقدرات الآخر بحسب تأكيدات أبو زمع وعبابنة وعدم سهولة اللقاء للجانبين.
المدير الفني للوحدات يمضي في أفكاره التي يبقي فيها التنافس في ظل توقعات لأوراقه قبل كل لقاء، حيث يتوقع أن يشرك الثنائي باسم فتحي ومحمد الباشا في العمق الدفاعي أمام حارس المرمى عامر شفيع، ويستفيد من قدرات علاء مطالقة وفراس شلباية في الواجب الدفاعي الى جانب تعزيز فكرة الاختراق عن الأطراف خلف منذر أبو عمارة وعامر ذيب، والتي تلتقي مع أفكار البناء من محور الارتكاز لرجائي عايد وصالح راتب بما يضمن تنويع حلول الاختراق وتوفير الإمداد اللازم للمهاجمين محمود زعترة وحاجي مالك.
الحسين إربد وقف مطولا عند قدرات الوحدات مدركا أن تشكيل السواتر الدفاعية من منتصف الملعب الى جانب الارتداد السريع منطق مناسب لمواجهة الوحدات الذي يلعب على أرضه وبين جماهيره، ومن المتوقع أن يثبت عامر علي وعبدالله صلاح وعبدالإله الحناحنة ومراد مقابلة ومن أمامهم أحمد إدريس لإغلاق البوابة الدفاعية أمام مرمى مالك شلبية، في ظل تعليمات لمقابلة والحناحنة بالموازنة بين واجبهما الدفاعي وإسناد ثلاثي العمليات أسامة أبو طعيمة وأدمير وأنس حجي بما يضمن مراقبة مفاتيح لعب الوحدات ومجاراتهم في منطقة المناورة والارتداد بكرات سريعة قادرة على تفعيل المهاجمين حمزة بدارنة وفيدرون.
الجزيرة * المنشية
يبحث فريقا الجزيرة والمنشية عن الهروب من واقعهما المرير في المواقع المتأخرة على سلم الترتيب، وكسر قيد “التعادل” الذي طوقهما في مبارياتهما خلال الجولات الماضية، في الوقت الذي يجد فيه لاعبو الفريقين أنفسهم مطالبين لإخراج مدربيهما من دائرة الضغوطات، تبعا للنتائج التي لا تتناسب مع الدعم الإداري وكذلك التعزيزات لصفوف الفريق بلاعبين على سوية عالية ولاسيما الجزيرة باعتباره من أكثر المستفيدين من ذلك.
وعمد مدير الجهاز الفني للجزيرة بقيادة عيسى الترك الى القيام بعدة إجراءات وقائية خلال فترة التوقف، وانطلق نحو تكثيف التدريبات وطالب اللاعبين بمزيد من الاجتهاد في ظل رفع الحلة النفسية التي بقيت ملازمة لأفكاره الفنية والتكتيكية خلال التدريبات في الأيام السابقة، والهدف يتركز الى البحث عن طريق الانتصارات.
الجهاز الفني للمنشية هو الآخر صعّد من وتيرة استعداداته، وتعززت الثقة بالجهاز الفني بقيادة محمد عبابنة، والهدف يتركز على خروج الفريق من دائرة التعادلات، بما يضمن تقدم الفريق على سلم الترتيب.
ورتب مدربا الفريقين خياراتهما الفنية لهذه المباراة في ظل وقوفهما على جاهزية لاعبيهما بحسب شريط الاستعدادات في الفترة المقبلة، حيث ينطلق المدير الفني عيسى الترك من انضباط تكتيكي يبدأ من الخط الخلفي محمد منير وأحمد الزغير وعلي ذيابات وفادي الناطور لحماية مرمى حمزة الحفناوي، ويؤكد على قوة منطقة المناورة بدعم ذيابات والناطور لحضور مهند العزة وأحمد سمير ولؤي عمران وصالح الجوهري، لضمان قوة هجومية توفر الكرات والمساحات في دفاعات المنافس أمام المهاجمين محمود شلباية وعبدالهادي المحارمة.
المنشية يدرك قوة الجزيرة في الارتداد الهجومي السريع وإمكانات لاعبيه الفردية، الأمر الذي يفرض عليه الحرص الدفاعي بوجود محمد زريقات ومحمد الصقر وفادي شاهين ومحمد أبو علوم لحماية مرمى محمود المزايدة، الى جانب قدرات حسام شديفات وسهيل ماضي وأيمن عبدالفتاح وبهاء الدين معاذ، لتأكيد حضور القوة الهجومية وإيصال الكرات الملعوبة صوب أشرف المساعيد وعدي الشديفات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock