آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الوحدات يعود من معسكر الإمارات ويتطلع إلى بداية قوية في “الدرع”

مصطفى بالو

عمان- عاد وفد نادي الوحدات لكرة القدم، من دولة الإمارات العربية أمس الإثنين، بعد ختام معسكره التدريبي الذي استمر لمدة أسبوعين، وتوزعت فيه الاستعدادات بين رأس الخيمة ودبي، والذي يأتي ضمن تحضيرات الوحدات لانطلاق منافسات الموسم الكروي 2020، حيث يتطلع إلى الوحدات إلى الاحتفاظ بلقب الدرع الذي حمله في موسم 2017-2018، وإلى البداية القوية في منافسات مجموعته التي يقص فيها شريط أولى مبارياته، بلقاء سحاب عند الساعة السادسة والنصف من مساء الخميس يوم 30 كانون الثاني (يناير) الحالي، على ستاد الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة.
“من الإمارات”
وأجمع الجهازان الفني والإداري لفريق الوحدات، على الفائدة الفنية الكبيرة التي جناها الوحدات من معسكر دبي، حين تدرب بصفوف مكتملة، ومشاركة محترفيه السوري فهد يوسف، والتونسي هشام السيفي، ومشاركة مجموعة من اللاعبين الشباب الذين تم الحاقهم بصفوف الكرة الأول، واشتمل المعسكر على تدريبات صباحية ومسائية، ومباريات مكثفة أتاحت للمدير الفني أبو زمع تجريب جميع اللاعبين، والوقوف على مستوياتهم، ليدون أفكاره النهائية حول شكل وتكتيك الفريق، في الوقت الذي وفرت فيه الامكانات التي اتيحت للفريق سواء في رأس الخيمة أو دبي، من متابعة طبية دقيقة لإصابات اللاعبين، واستشفائهم بعد كل مباراة، وعاد الوحدات بصورة نمطية تنافسية، بعد العروض والنتائج التي حققها الفريق رغم طبيعتها الودية، حين فاز الوحدات في 5 مباريات، حين تغلب على الإمارات 3-0، وأتبعه بالفوز على ابردين الأسكتلندي 1-0، وعلى الظفرة 6-0، وعلى بني ياس 2-0ـ واختتم انتصاراته بالفوز على الوصل 3-0، مطمئنا على قوة خطوطه بما فيها الدفاع وحراسة المرمى، حيث لم يدخل شباكه اي هدف، وعلى قوة البناء والتهديف بالمقدمة الهجومية بعد أن سجل لاعبوه 11 هدفا.
أبوزمع: معسكر ناجح بامتياز
وأكد المدير الفني لفريق الوحدات عبدالله أبوزمع، أن معسكر الفريق في الإمارات اكتسب صفة النجاح العام، مشيرا إلى أنه اتيحت له الفرصة لمشاهدة جميع الأوراق في خياراته، مبينا أنه اجتهد وجهازه المعاون في توزيع برنامج التدريبات والمباريات الودية، مشيرا إلى أن أجواء المعسكر من حيث المناخ، وأمكانات الملاعب وصالات “الجم” واستشفاء اللاعبين، ساهمت إلى حد كبير في التنفيذ المثالي لخطة اعداد فريق الوحدات، منوها بأن وجود اللاعبين تحت عدسة المتابعة مع بدء يومهم التدريبي إلى نهايته، ومتابعة نظام التغذية، فضلا عن تنويع الحصص التدريبية، والرصد البدني والفني والتكتيكي لكل لاعب، حيث توفرت للجهاز الفني قاعدة معلوماتية واضحة عن جميع اللاعبين، مثمنا التزام اللاعبين واجتهادهم وفق منطق المنافسة للوصول إلى خياراته، مؤكدا أن الجهاز الفني خرج بكل ما يريده من معسكر الإمارات في مختلف النواحي التي تخص الفريق الأخضر.
وأضاف: “خضنا مباريات ودية قوية مع فرق المقدمة الإماراتية وإبردين الاسكتلندي، وحقيقة لا اهتم كبيرا بالنتائج، وإن كانت تترجم صورة أداء جميع الخطوط، ما همني أنني وجهازي المعاون، طرحنا أفكارا تكتيكية في مختلف خطوط اللعب، بالطريق إلى تثبيت الشكل والتكتيك والتشكيلة النهائية، وما أسعدني المنافسة القوية بين اللاعبين، التي انعكست ايجابا على المستوى العام للفريق، فضلا عن تطور ملحوظ في مستويات العناصر الشابة، ما يعطي قوة دفع قوية للفريق، ويتمم أسلوبي بالعمل الذي يقوم على المنافسة والبقاء للأفضل في خياراتي خلال مرحلة المنافسة في الاستحقاقات المقبلة، وهو نهجي في التدريب ويعلمه جميع لاعبي الفريق، وما أريد تأكيده أن جميع اللاعبين محترفين، خبرة وشباب في حساباتي، ولن يظلم أحد والميدان هو الحكم بالعطاء وروعة الأداء، وأتمنى أن أنجح ورفاقي بالمهمة، الى تقديم الفريق الوحداتي الذي يرضي طموحات جماهيره، ويتناسب مع اسم وتاريخ وإنجازات وجماهيرية نادي الوحدات”.
وتابع: “أتقدم بالشكر الجزيل إلى رابطة جماهير الوحدات بالإمارات، لجهودها الكبيرة ولمساهماتها في إنجاز ونجاح المعسكر، والتي كانت بمثابة العائلة للفريق الوحداتي، وكذلك إلى العديد من رجال الأعمال من محبي الوحدات، الذين لم يبخلوا في دعمهم لضمان نجاح المعسكر، وكذلك الأشقاء في الأندية الإماراتية من رؤساء وممثلي الأندية وكبار الشخصيات، واشكر جميع من وقف الى جانب الوحدات في اتمام أولى خطوات استعدادات الفريق الوحداتي لمنافسات الموسم الكروي 2020، في ظل شوق وحداتي كبير للعودة إلى مكانه الطبيعي فوق منصات تتويج المسابقات المحلية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock