آخر الأخبار الرياضةالرياضةفاست بريك

الوحدات ينتظر منافسه في نهائي “سلة بنك الإسكان الممتاز” – فيديو

أيمن أبو حجلة

عمان – حجز الوحدات مقعده في الدور النهائي من مسابقة دوري بنك الإسكان الممتاز لكرة السلة، إثر فوزه على الجبيهة 100-78 (النصف الأول 50-26)، أول من أمس في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، في المباراة الثالثة بسلسلة مباريات الفريقين بالدور نصف النهائي.
فوز الوحدات أول من أمس جاء سلسا رغم البداية الجيدة للجبيهة في الربع الأول، وتمكن خماسي الوحدات الأساسي المكون من محمود عابدين وسامي بزيع وأحمد حمارشة وعلي حيدر وخالد أبو عبود، من بسط هيمنته على المجريات، فتقدم في الربع الأول بنتيجة 23-13، وأنهى النصف الأول لمصلحته بنتيجة 50-26.
وشعر مدرب الجبيهة يوسف أبو بكر، أن المباراة أفلتت من يدي فريقه في وقت مبكر، فعمد في النصف الثاني إلى إشراك البدلاء أمثال سند الخوالدة ورامي الخطيب وسلطان اللوزي، وهو ما ساهم في احتفاظ الوحدات بتقدمه الكبير طوال أحداث الربعين الأخيرين، رغم مشاركة البدلاء ابراهيم حماتي وخلدون أبو رقية وأحمد الخطيب، وخروج سامي بزيع بالأخطاء الشخصية الخمسة.
من الناحية الرقمية، برز من صفوف الوحدات نجمه أحمد حمارشة الذي سجل 20 نقطة إلى جانب 7 متابعات و4 تمريرات حاسمة، وتألق البديل حماتي بإحرازه 13 نقطة مع 4 متابعات و9 تمريرات حاسمة في 17:17 دقيقة فقط، وأضاف اللبناني علي حيدر 21 نقطة و8 متابعات و4 تمريرات حاسمة و2 بلوك، وكان عابدين الوحيد الذي حقق الدبل دبل مع 17 نقطة و14 تمريرة حاسمة.


في الجهة المقابلة، تعملق لاعب الجبيهة غريغوريشون ماغي كعادته، بإحرازه 26 نقطة و12 متابعة، وأضاف عبيد 14 نقتطة مع 6 متابعات، وسجل محمود عمر 11 نقطة مع 8 متابعات وتألق عمار بسطامي على صعيد التمريرات الحاسمة (10).
السلسلة الثانية بالدور نصف النهائي، تجمع بين الأهلي والأرثوذكسي، ويتعادل الفريقان بانتصار واحد لكل منهما قبل مواجهتهما الثالثة التي أقيمت مساء أمس، علما بأن المتأهل إلى النهائي هو الفريق الذي يسبق منافسه في تحقيق 3 انتصارات.
الوحدات.. الحلم يقترب
يسود التفاؤل أجواء الوحدات المتسلح بجمهور عريض بات رمزا للمرحلة، بعد سلسلة من العروض المميزة في الآونة الأخيرة، والآن سيحظى الفريق بفرصة لالتقاط أنفاسه والتحضير بروية، قبل معرفة منافسه في الدور النهائي.
بدأ الوحدات يأخذ شكلا فنيا أكثر وضوحا في المباريات القليلة الماضية، رغم أن الجبيهة وقف ندا كبيرا له في أول مباراتين، وبدا واضحا أن المدرب ماز تراخ في طريقه لأن يستقر على الطريقة الخططية الأفضل التي تناسب إمكانيات اللاعبين المتواجدين.
الفريق عانى قليلا في الفترة الماضية، من عدم وجود دكة احتياط قادرة إراحة الأساسيين خلال المباريات، فلا يبدو المدرب واثقا من قدرات البدلاء، وباستثناء ابراهيم حماتي وخلدون أبو رقية، فإن الدكة لا تحصل على فرصتها.
لكن التناغم بين الخماسي الأساسي، والدور القيادي الذي يقوم به النجم أحمد حمارشة، والقدارت الدفاعية والهجومية الفذة للبناني حيدر تحت السلة، والمهارات المتعددة لمحبوب الجماهير عابدين، تجعل من الوحدات رقما صعبا يصعب تخطيه، وهو ما ظهر جليا أمام الجبيهة.
مدير نشاط كرة السلة وعضو مجلس إدارة نادي الوحدات حاتم أبو معيليش، أكد في تصريحات لـ”الغد”، أن إدارة النادي كانت واضحة في تحديد أهدافها قبل بداية الموسم السلوي، والهدف الأساسي متمثل في تحقيق حلم جماهير النادي، من خلال إحراز لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخ النادي، مشددا على أن مركز الوصيف لا يهم على الإطلاق، كغيره من المراكز على سلم الترتيب.
وأضاف أبو معيليش بأن إدارة النادي راضية عن التصاعد في أداء الفريق حتى هذه اللحظة، لكنها في المقابل لن ترضى إلا باللقب، بعدما وفرت الإدارة كافة الظروف التي من شأنها تحقيق ذلك.
ورفع أبو معيليش نبرة التحدي، مؤكدا أن الوحدات جاهز في النهائي لأي منافس كان، خصوصا وأن المنافسة مع الأهلي أخذت هذا الموسم طابعا تنافسيا مثيرا، علما بأن المباريات السابقة بين الفريقين انتهت لمصلحة الوحدات، وشدد أبو معيليش كذلك، على احترامه لقدرات الأرثوذكسي الذي يملك من القدرات ما يؤهله للوصول بعيدا.
الجبيهة.. نهاية رحلة
في الناحية الأخرى، انتهت مغامرة الجبيهة الذي يلعب في الدوري الممتاز للمرة الاولى في تاريخ النادي، حيث نال الفريق إشادة واسعة من كافة المتابعين، بعدما قدم عروضا مميزة قياسا بالإمكانيات المتوفرة.
الخماسي الأساسي لفريق الجبيهة والمكون من عمار بسطامي ومحمد خلف ومحمود عمر وأحمد عبيد والأميركي غريغوريشون ماغي، يتمتع بانسجام واضح ربما يفوق انسجام التشكيلات الأساسية للفرق الأخرى في المسابقة، لكن عدم وجود بدلاء بجودة الأساسيين، إضافة إلى ضعف الخبرة، وقف حائلا دون تمكن الفريق من الوصول إلى أبعد من نصف النهائي.
مدرب الجبيهة يوسف أبو بكر، تلقى إشادة كبيرة منذ بداية الموسم، بعدما نجح في استغلال طاقات وقدرات لاعبيه الشبان بأفضل طريقة ممكنة، كما يحسب للإدارة توفقها في استقدام ماغي الذي يعتبر أفضل أجانب الدوري.
وعبر أبو بكر لـ”الغد”، عن رضاه مما حققه الفريق في بطولة الدوري، مؤكدا أنه كان يصعب على الفريق تقديم مستويات ثابتة من مباراة إلى أخرى بسبب افتقاد الفريق بشكل عام للخبرة، وعدم وجود دكة بدلاء قادرة على مساندة التسكيل الأساسي، الأمر الذي يساهم في استنزاف قدرات الفريق بدنيا.
ومن النقاط المضيئة في مسيرة الجبيهة هذا الموسم، بروز كل من بسطامي وخلف بشكل لافت، بعدما عانيا في الموسم الماضي من الجلوس على الدكة مع الجويرة والأهلي على التوالي، حيث أكد أبو بكر أنه يعلم قدرات هذين اللاعبين على وجه التحديد لأنه سبق له أن أشرف على تدريبهما في صباهما، وأضاف أنه لم يملك أدنى شك في إمكانية تألقهما ولعب دوري قيادي مع الفريق، وكان عليه كمدرب أن يساعدهما فقط على بناء الثقة المطلوبة للوصول إلى هذه المرحلة.
وعن هوية الفريق الذي سيمضي قدما لإحراز اللقب، أكد أبو بكر أن الأرثوذكسي فريق ليس سهلا ولديه القدرة على الوصول إلى النهائي، إلا أنه يميل لترجيح كفة الأهلي لملاقاة الوحدات، مشيرا إلى أن هناك أفضلية نسبية للأهلي على حساب الوحدات، وهذه الأفضلية متمثلة في احتواء الفريق الأبيض على دكة بدلاء أقوى وقادرة على ترك تأثير مميز على المباريات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock