رياضة محلية

الوحدات ينسى “عثرة” الرمثا ويتسلح بالهمة لإنجاز مهمة دهوك

مصطفى بالو

عمان- يحمل الوحدات أفكاره المغلفة بالحذر، للوقوف أمام دهوك العراقي بحثا عن اتمام مهمته الآسيوية، والوصول إلى دور الاربعة لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم متسلحا بثقافة الفوز بعد “الهبة الخماسية” في مباراة ذهاب دور الثمانية، وذلك عندما يلتقي الفريقان عند الساعة الرابعة والنصف مساء يوم بعد غد الأربعاء في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين.
إعادة الروح
كلمات المدير الفني التي اعقبت مباراة الفريق مع الرمثا، وكذلك قبيل السفر بساعات إلى دهوك أمس، قصدت رفع الروح المعنوية وإعادة الروح وطي صفحة الرمثا، في التأكيد على أن الدوري ما يزال في الملعب، والمطلوب التركيز في مباراة دهوك والتعامل معها كأنها مباراة حاسمة على اللقب وتقام لأول مرة، والمطلوب فيها الفوز لرسم البسمة من جديد على وجوه الانصار الخضر، وتحقيق انجاز جديد للكرة الأردنية في الطريق إلى الوصول للحلم القاري.
عموما الفريق وصل إلى دهوك في ساعة متأخرة من أمس، واستثمر الجهاز الفني اليوم مبكرا، وذلك من خلال تدريبات صباحية قصدت تخليص اللاعبين من مظاهر التعب والارهاق، بعد رحلة السفر قبل أن يتوجه الى ملعب التدريب مساء، لبدء تنفيذ افكاره على ارض الواقع، وبثها إلى اللاعبين في تعليمات تكتيكية وواجبات، تتعامل مع معطيات المنافس، وتعمل على تجهيز الفريق بدنيا وفنيا ونفسيا للمباراة الحاسمة برسم التأهل إلى دور الأربعة من البطولة واختصار المسافة نحو اللقب القاري، حيث تستمر التعليمات من خلال محاضرات متتالية في مقر الاقامة، الى جانب الانتهاء منها من خلال البروفة التدريبة النهائية التي تقام على ملعب المباراة “دهوك البلدي”.
ثقة بالفريق وحذر مطلوب
المتمعن في تصريحات أركان المهمة الوحداتية، يجد أن كلماتهم جاءت واضحة وواقعية، حين أشار المدير الفني للفريق محمد قويض الى أهمية المباراة وأن موضوع التأهل لم يحسم بعد، مؤكدا على أهمية “الشوط الثاني” في العراق، مطالبا اللاعبين بالتركيز بمباراة الرد بإعتبارها المرجح لتحقيق حلمهم القاري، وعدم الاطمئنان لنتيجة مباراة الذهاب.
وحملت كلمات قويض التوازن في اسلوبه لهذه المباراة، الذي ينطلق من التحفظ الدفاعي، ويعمد على إشهار حرابه الهجومية التي توصله بأقصر الطرق الى مرمى المنافس العنيد بقوة دفع جماهيره، مؤكداً على ضرورة تأدية اللاعبين للمهام والواجبات بتركيز ذهني عالٍ، بما يمنح الفريق قدرة على اقتحام بوابة التأهل الى دور الاربعة.
المهمة لم تنته
من جانبهما أكد رئيس الوفد طارق خوري وإداري الوفد عوض الأسمر على اهمية المباراة التي تقام على أرض العراق، وتؤكد حضور الكرة الأردنية من خلال سفيرها الوحدات، بعد أن سبقه المنتخب باللعب في العراق مؤخرا، وجاءت تأكيدا لزيارات الوحدات السابقة إلى الأرض العراقية.
واتفق خوري والأسمر على صعوبة المهمة إلا أنهما راهنا على همة وإرادة اللاعبين لتجاوز عناد دهوك الذي تعني له المباراة الكثير لاستعادة حظوظه في التأهل متسلحا بجماهيره الكبيرة، إلى جانب عامل الارض.
وأكدا أن لاعبي فريق الوحدات على قدر المسؤولية وطالما تخطوا الصعاب، مستشهدين بذكريات مباريات الوحدات مع النصر السعودي والمريخ السوداني ذهابا وايابا، وطالبوا اللاعبين بعدم الالتفات إلى نتيجة الذهاب، والتركيز في هذه المباراة والتي تعني الاقتراب أكثر من الحلم القاري.
الوفد المسافر
وتضم تشكيلة الوفد المسافر إلى العراق كلا من طارق خوري- رئيسا للوفد، عوض الأسمر- إداريا، زياد شلباية- مديرا للنشاط، بسام شلباية- منسقا إعلاميا، عايد صدقة- مديرا للفريق، محمد قويض- مديرا فنيا، معتز مندو- مدربا عاما، عثمان برهومة- مدربا للحراس، حذيفة لافي- معالجا، زكريا العوضي- إعلاميا، عامر نجم- مرافقا للفريق، إضافة إلى 20 لاعبا هم: عامر شفيع، محمود قنديل، مالك شلبية، باسم فتحي، بشار بني ياسين، كينيث، محمد المحارمة، محمد جمال، عيسى السباح، حسن عبد الفتاح، محمود شلباية، عامر ذيب، عامر أبو حويطي، عبدالله ذيب، منذر أبو عمارة، محمد الدميري، رامي الردايدة، أحمد أبو الحلاوة، يحيى جمعة، أحمد الياس.

mostafa.balo@alghad.jo

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اللهم وفق الوحدات..
    التركيز مطلوب، والقتال حتى آخر دقيقة من عمر المباراة، اللعب برجولة، البعد عن الغرور، عدم اليأس في حال دخول أهداف في مرمانا، العمل على تحييد عاملي الجمهور والأرض، التغطية الجيدة في الدفاع، الرقابة اللصيقة في منطقة جزائنا، الضغط على الخصم المستحوذ على الكرة، بذل كل الجهود لإعادة افتكاك الكرة في حال فقدانها، استثمار الفرص أمام مرمى الفريق المنافس، اللجوء إلى خيار التسديد من مسافات مختلفة على مرمى دهوك، تسخير أطراف الملعب ضمن خياراتنا الهجومية، وتنويع أساليب اللعب، بإضافة الاختراق من العمق والتمريرات البينية القصيرة والعرضية والطويلة بطول الملعب، وحسن التمركز امام مرمى الخصم.

  2. لا ننساك يا معلم
    كنت اتمنى لو رافت علي بقي مع الوحدات لان من غيرك يا معلم قادر على اسعادنا فلوحدات من غيرك اصبحت لاشي تعادلات ونتائج غير مرضيه نتمنى ان نراك قريبا في الكتيبه الخضراء

  3. عثرة الرمثا !!!
    أتمنى كل التوفيق للوحدات "ممثل الأردن" في مهمته أمام دهوك , والى الأمام يا وحدات …..
    لكن مباراة الرمثا لا تعتبر عثرة للوحدات أمام الرمثا بل تعتبر خروج من عنق الزجاجة والوحدات كسب نقطة من هذه المباراة التي كانت صعبة جدا على لاعبي الوحدات منذ بداية المباراة.

  4. المعلم الو تاثير
    مع كل احترامي وحبي لنادي الوحدات لكن الوحدات من غير رافت بطل يقنع بلعبه حتى لما فوزنا على دهوك اجو الاهداف باخر ٢٠ دقيقة اتمنى من المدرب يعرف قدرات كل لاعب ويوظفها بالملعب مع كل عشقي للوحدات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock