آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الوحدات يواجه طموحات الجبيهة.. والأهلي يحذر خطورة الأرثوذكسي

انطلاق المرحلة الثانية من دوري بنك الإسكان الممتاز لكرة السلة اليوم

أيمن أبو حجلة

عمان– تنطلق مساء اليوم منافسات المرحلة الثانية من دوري بنك الإسكان الممتاز لكرة السلة؛ حيث تقام مباراتان ضمن الجولة الأولى في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب.
المباراة الأولى ستجمع بين الوحدات والجبيهة عند الساعة الخامسة مساء، تليها مباراة الأهلي والأرثوذكسي عند الساعة السابعة.
وتقام منافسات المرحلة الثانية بنظام الدوري (ذهاب إياب)، ويصار خلاله إلى تحديد المراكز من 1 إلى 4، قبل انطلاق منافسات المرحلة الثالثة والذي يلعب خلاله الأول مع الرابع، والثاني مع الثالث، ويتأهل إلى الدور النهائي، الفريق الذي يسبق منافسه في تحقيق 3 انتصارات.
الوحدات – الجبيهة
أنهى الوحدات المرحلة الأولى متصدرا بعدما حقق 9 انتصارات مقابل خسارة وحيدة، وهو يبدو مرشحا على الورق لعبور محطة الجبيهة في مستهل مشواره بالمرحلة الأولى.
المباراة ستشهد غياب لاعب الارتكاز السنغالي ابراهيما توماس عن صفوف الوحدات بسبب الإصابة، لكن الفريق الأخضر يملك تشكيلة مميزة من اللاعبين المحليين القادرين على الاستمرار في تحقيق الانتصارات خلال الفترة المقبلة.
المدرب ماز تراخ، عمل خلال الفترة الماضية، على تعزيز الانسجام والتناغم بين لاعبي الوحدات، ليتعرف أكثر على قدراتهم الفردية وفهمهم للأساليب الخططية، فتحسن أداء الفريق من الناحية الجماعية خلال المباريات الثلاث الماضية.
يعتمد الفريق بشكل أساسي على الثنائي محمود عابدين وسامي بزيع اللذين يتبادلان الأدوار بشكل متفاهم ويبرعان في الاختراق نحو السلة وتقديم التمريرات المساعدة، إضافة إلى التصويب من خارج القوس، وهو ما يشكل عبئا على الخطط الدفاعية للفرق المنافسة.
ويستفيد الوحدات كذلك من الدور المهم الذي يقوم به أحمد حمارشة في مركز الـ”سمول فوروورد”، لا سيما من الناحية الدفاعية، ومن المتوقع أن ينتقل خالد أبو عبود، لموقع لاعب الارتكاز، بمساندة منتظرة من قائد الفريق خلدون أبو رقية.
ويستطيع البديل “السوبر” إبراهيم حماتي تقديم المساهمة اللازمة طوال اللقاء، بينما يتوقع أيضا إشراك هشام الزيتاوي على فترات، لتخفيف الحمل على الثنائي أبو عبود وأبو رقية.
وفي الناحية المقابلة، يملك مدرب الجبيهة يوسف أبو بكر، تشكيلة شابة طموحة لديها الإمكانيات اللازمة لتحقيق المفاجآت، وهو يتطلع خلال مباراة اليوم، لاستثمار تفوقه -على الورق- تحت السلة.
وفي ظل غياب توماس عن الوحدات، يحصل الجبيهة على أفضلية بدنية تحت السلة، بوجود الأميركي غريغوريشون صاحب المستويات الثابتة منذ بداية الدوري، وأحمد عبيد الذي يستفيد بشكل كامل من تواجد ماغي، ليتألق على صعيد التسجيل والمتابعات.
ويضاف إلى ذلك، استفادة الجبيهة من الطول الفارع لمحمود عمر في اللم الدفاعي والهجومي، وكذلك قدرته على التسجيل من المواقع كافة.
صناعة ألعاب الجبيهة في أمان، طالما تواجد عمار بسطامي ومحمد خلف في التشكيلة، لكن الفريق الأزرق يعاني من مشكلتين أساسيتين؛ الأولى تتمثل في التباطؤ اللافت خلال استثمار الـ”فاست بريك”، وكذلك عدم وجود دكة بدلاء قادرة على تقديم المساندة للأساسيين الذين يتأثر حملهم البدني بمرور الوقت.
الأهلي – الأرثوذكسي
من المتوقع أن يستعيد الأهلي صاحب المركز الثاني بالمرحلة الأولى برصيد 8 انتصارات وهزيمتين، خدمات لاعبه الكندي غراني غلايز، الذي ارتأى مدربه هيثم طليب عدم إشراكه في المباراتين الأخيرتين بسبب الإصابة.
وجود غلايز سيثري تشكيلة الأهلي الزاخرة أساسا بمجموعة من اللاعبين المميزين، يتقدمهم لاعب الارتكاز محمد شاهر الذي يقدم مستويات مبهرة هذا الموسم، والخبير موسى العوضي الذي يمنح فريقه الحلول الفردية على الدوام، وزميله حول القوس هاني الفرج صاحب الأداء المستقر، وأخيرا صانع الألعاب الديناميكي مالك كنعان.
يعلم الأهلي تماما أنه سيحظى بأفضلية الطول تحت السلة أمام الأرثوذكسي، لكن القلق يكمن في سرعة تعرض لاعبيه للأخطاء الشخصية، وهو أمر يستطيع طليب معالجته من خلال لاعبين بدلاء متفهمين لأدوارهم في الملعب، وأبرزهم إبراهيم بسام المميز بالتصويب من المسافات المتوسطة، ومحمود ماف صاحب الانضباط التكتيكي اللافت، وكذلك مجدي الغزاوي المتألق على صعيد التصويب من خارج القوس.
وفي الناحية الأخرى من الملعب، يبدو الأرثوذكسي قادرا على مباغتة الأهلي، معتمدا على سرعة تحركات وتنقلات لاعبيه، خصوصا صانع الألعاب فريدي إبراهيم الذي غيّر شكل الفريق منذ قدومه إليه بمنتصف المرحلة لأولى.
ويعد فريدي العقل المدبّر في تشكيلة المدرب معتصم سلامة الذي بدوره يتوقع أن يواصل إشراك يزن الطويل حول القوس إلى جانب الأميركي نيك ستوفر الذي قدم مجموعة كبيرة من العروض المبهرة، رغم ميله أحيانا للعب الفردي.
وخطف موسى مطلق مكانا أساسيا له بالتشكيلة بعد تألقه دفاعيا في المباريات الماضية، مستغلا في الوقت ذاته إصابة محمد حسونة، ليزيح جزءا من الحمل عن كتفي لاعب الارتكاز يوسف أبو وزنة الذي يعاني منطقيا أمام لاعبين أطول منه قامة.
ويبقى على سلامة، استغلال دكة بدلائه بالشكل المناسب، مع توقعات بمنح أحمد حسونة فرصة أكبر أمام الأهلي للاستفادة من دقة تصويباته الثلاثية، دون إغفال الدور الذي يقوم به نادر أحمد ومتري بوشة في إنعاش عمليات صناعة الألعاب وتخفيف العبء عن فريدي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock