آخر الأخبار الرياضةالرياضةفاست بريك

الوحدات يواصل تألقه بتخطي كفريوبا في “سلة” الممتاز

الأرثوذكسي يلاقي الجبيهة في ختام الجولة الثانية اليوم

أيمن أبو حجلة

عمان – تخطى الوحدات منافسه كفريوبا بنتيجة 83-68 (النصف الأول 32-28) أمس، في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، في لقاء جاء ضمن الجولة الثانية من منافسات المرحلة الأولى بمسابقة الدوري الممتاز لكرة السلة.

ورفع الوحدات رصيده إلى 4 نقاط من انتصارين، بعدما اجتاز الأرثوذكسي 78-60 في المباراة الأولى، فيما تلقى كفريوبا خسارته الثانية، بعدما سقط الجمعة الماضي في اختبار الجزيرة (44-78)، وأقيمت أمس مباراة أخرى جمعت الأهلي مع الجزيرة، فيما تختتم منافسات الجولة بلقاء يجمع الأرثوذكسي مع الجبيهة في الساعة السابعة من مساء اليوم في صالة الأمير حمزة أيضا.

الوحدات 83 كفريوبا 68

بدأ كفريوبا اللقاء بغية تحقيق انطلاقة مفاجأة، فسجل ابراهيم النصر من خارج القوس، وهو الذي عمل على مساندة الصربي نيكولا ييفتيتش تحت السلة، فيم تواجد علي السعدي ويوسف شتات حول القوس مقابل تولي خلدون جبارة صناعة الألعاب.

لكن سرعان ما دخل الوحدات أجواء اللقاء، فاقتحم عابدين السلة بمهارة، وهو الذي تولى صناعة الألعاب بدعم من سامي بزيع، فيما تواجد ابراهيم حماتي حول القوس وقام خالد أبو عبود بدور اللاعب المساند لنجم الارتكاز السنغالي ابراهيما توماس.

تقدم الوحدات 10-4 بثلاثية عابدين، ليطلب مدرب كفريوبا د. ابراهيم العصعوص وقتا مستقطعا، أشرك بعده المخضرم نضال الشريف، ونجح النصر مجددا في التسجيل من خارج القوس، ثم سجل جبارة سلة استعراضية، رد عليها توماس بأولى نقاطه، وأشرك الوحدات لاعب محمد العبداللات الذي وصلت ثلاثيته السلة بنجاح، بيد أن كفريوبا تمكن من تحقيق التعادل بنهاية الربع الأول (16-16) بعد سلتين من شتات وجبارة.

واستهل بزيع الربع الثاني بثلاثية وإخترق ناجح نحو السلة، وسجل عابدين من خارج القوس أيضا (25-16)، وصام كفريوبا عن التسجيل لمدة 4 دقائق بعدما أحكم الوحدات رقابته على ييفتيتش تحت السلة، حتى شق البديل محمد الفرج طريقه نحو السلة، وفك ييفيتش حصاره تحت السلة فنجح في رميتين حرتين إضافة إلى سلة من متابعة هجومية، وقلص شتات الفارق إلى نقطتين، قبل أن ينجح قائد الوحدات خلدون أبو رقية في سلة ورمية إضافية.

وسرعان ما اتسع الفارق بعد فاصل مميز من عابدين، قبل أن يتمكن كفريوبا من تقليصه إلى 5 نقاط بنهاية النصف الأول (32-28) بعد سلتين من شتات وييفيتش.

أبدى الوحدات تحسنا ملموسا في الربع الثالث، بعدما سجل من مواقع عدة من خلال عابدين وأبو عبود وبزيع، فظل الفارق يتسع حتى وصل إلى 13 نقطة بعد ثلاثية من عابدين الذي لعب دور النجم المطلق، خصوصا وأن المدرب د. منتصر أبو الطيب ادخر جهود أحمد حمارشة الجالس على الدكة، ونجح أبو رقية في سلة ورمية إضافية وسجل حماتي ثلاثية أوصلت الفارق إلى 22 نقطة، ورد بزيع على ثلاثية جبارة الذي بدوره ختم الربع بثلاثية أخرى (63-44).

شهد الربع الأخير تبادلا في التسجيل من خارج القوس في الدقائق الخمس الأولى، و”غمس” ييفيتش سلة الوحدات، وسجل النثر من الفاست بريك (77-60)، ودخل هشام الزيتاوي وأحمد الخطيب إلى تشكيلة الوحدات ليدونا اسميهما على لائحة المسجلين، فانتهى اللقاء بفوز مستحق للوحدات بفارق 15 نقطة.

وتوج نجم الوحدات محمد عابدين نفسه نجما للقاء بتسجيله 26 نقطة و8 تمريرات حاسمة، وأضاف سامي بزيع 23 نقطة و6 تمريرات حاسمة، أما من صفوف الخاسر فتصدر ييفتيتش برصيد 20 نقطة و10 متابعات، فيما أضاف يوسف شتات 15 نقطة و9 متابعات، وخدلون جبارة 13 نقطة و4 تمريرات حاسمة.

الأرثوذكسي – الجبيهة

يأمل الأرثوذكسي أن تشكل مباراة الجبيهة نقطة انطلاق حقيقية في مشواره بالدوري، بعدما سقط بقسوة في الاختبار الأولى أمام الوحدات.

قدم الأرثوذكسي أمام الوحدات أداء مخيب، بعد استسلم لتفوق الوحدات تحت السلتين، وهو أمر قد يتكرر أمام الجبيهة الذي يعتمد على ثلاثة لاعبين طوال القامة لحماية سلته.

وسيكون لزاما على الأرثوذكسي بقيادة مدربه معتصم سلامة، استعادة تناغمه على المستوى الجماعي، إضافة إلى تمكين يوسف أبو وزنة ومحمد حسونة من القيام بدوريهما تحت السلة على النحو الأمثل، بعما غاب اللاعبان الاثنان عن التغطية في المباراة الأولى.

ويتمتع الأرثوذكسي بقيادة ألعاب ناجحة من خلال متري بوشة ونادر أحمد، فيما يبرع الأميركي نيك ستوفر في الاختراق والتسجيل والتصويب من خارج القوس، وهو ما يقوم به أيضا يزن الطويل، ويمكن أيضا الاستفادة من البدلاء أحمد حسونة وموسى مطلق وغيث الفرج.

في الناحية المقابلة، يتسلح الجبيهة بسلاح مهم تحت السلتين بوجود الأميركي غريغوريشون ماغي وأحمد عبيد والجناح المتألق محمود عمر، فيما يتولى عمار بسطاني صناعة الألعاب، ويقوم محمد خلف بدور الـ”شوتينغ غارد”، مع إمكانية الاستعانة بالبدلاء جلال بسطامي وسيف العلاونة وسلطان بسام.

لكن أهم ما يشغل بال المدرب يوسف أبو بكر، هو فقدان الفريق تركيزه في اللحظات الأخيرة كما حدث أمام الأهلي، عندما تسرع لاعبوه في التعامل مع الكرة ليسجل الأهلي ثلاثيتين في آخر 40 ثانية ويفوز بفارق نصف سلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock