آخر الأخبار الرياضة

الوحدات يواصل زحفه ويعبر ذات راس والجزيرة يعادل الرمثا بالزفير الأخير

محمد عمار ومصطفى بالو وعاطف البزور

عمان-إربد- بدد فريق الجزيرة طموح نظيره الرمثا بالخروج فائزا، بعد أن تقدم الأول حتى الدقيقة الأخيرة، ليحقق الجزيرة هدف التعادل بالزفير الأخير 1-1، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الجمعة على ستاد الحسن بإربد في إطار الجولة التاسعة من دوري المناصير للمحترفين، فرفع الجزيرة رصيده إلى 22 نقطة وهو في الصدارة أصلا، في الوقت الذي أصبح رصيد الرمثا 11 نقطة متقدما للمركز السابع.
وبعد نهاية المباراة ولحظة خروج الحكام بحماية الأمن، وجهت فئة من جمهور الرمثا بعض الالفاظ النابية تجاه الحكام، مثلما قام البعض بتكسير المقاعد وقذفها صوب المضمار.
وواصل فريق الوحدات صحوته وزحفه للأمام، اثر فوزه على ذات راس بنتيجة 2-0، وقد تعذب الوحدات كثيرا قبل أن يضمن الفوز، بعد أن قدم ذات راس عرضا قويا، وذلك في المواجهة التي جرت على ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة، ليحافظ الوحدات على مركز الوصافة برصيد 18 نقطة، في حين بقي ذات راس في المركز قبل الأخير برصيد 3 نقاط.
في الوقت ذاته واصل فريق البقعة تراجعه بعد أن تلقى خسارة كبيرة جاءت على يد نظيره الأهلي الذي دك مرماه بنتيجة كبيرة وصلت إلى 4-0، في المباراة التي شهدها ستاد عمان الدولي، فتقدم الأهلي من الترتيب السادس إلى الرابع بعد أن رفع رصيده إلى 14 نقطة، بيد أن البقعة ظل بالمركز الأخير وله 3 نقاط.
الوحدات 2 ذات راس 0
غلب الطابع “الودي” على انطلاقة أحداث المباراة، رغم افضلية وسيطرة الوحدات الذي كان الافضل في الانتشار والاستحواذ، بيد ان الامر بقي خارج او على حدود المنطقة المحرمة.
الوحدات احسن كل شيء على مشارف الجزاء، فتناقل الكرة دون تعقيد، وتبادل لاعبوه المراكز بحثا عن فك الرقابة الدفاعي التي فرضت عليهم، وتولى رجائي عايد واحمد الياس المنظومة الهجومية في منطقة العلميات، مع تحركات لمنذر ابو عمارة وبهاء فيصل في اطراف المنتصف وتعزيزات من الاطراف محمد الدميري وادهم قريش، وتقدم حسن عبدالفتاح ليشكل ثنائي هجومي مع توريس، فيما كانت اولى ملامح الخطوة لذات راس عندما فقد محمد مصطفى توازنه على مشارف الجزاء لتصل ايمن الطريفي الذي سدد الكرة بين احضان حارس الوحدات تامر صالح، وعاد عمر الشلوح وهدد مرمى الوحدات بكرة ارتطمت بمحمد مصطفى الى خارج الملعب، فيما كان حسن عبدالفتاح يهدر فرصة خرافية للتسجيل عندما ارتقى لعرضية الياس وسددها برأسه بجوار القائم الايمن للحارس ابو خوصة.
فريق ذات راس تراجع صوب المواقع الدفاعية، وذلك لاستيعاب الهجمات الخضراء، معتمدا على الكرات المرتدة، وكاد إلياس ان يتقدم للوحدات في الوقت بدل الضائع للحصة الاولى، إلا ان النعيمات ابعد الكرة لركنية، لتنتهي احداث الحصة الاولى بالتعادل السلبي نتيجة وأداء.
الشاطر حسن
ضغط الوحدات من كافة الاطراف والمحاور مطلع الحصة الثانية وتنقل بهاء وابو عمارة والياس في ارجاء دفاعات ذات راس الذي شيد “سواتر” دفاعية امام مرمى حارسهم ابو خوصة، بيد ان الهجمات لم تثمر عن شيء، باستثناء الكرة القوية التي سددها حسن عبدالفتاح مرت بمحاذاة القائم الايسر للحارس ابو خوصة، والى ذات المصير ذهبت صاروخية رجائي عايد.
الوحدات واصل هجومه الهادر، وأهدر توريس فرصة خيالية عندما عكس ابو عمارة كرة عرضية فاتت من الجميع امام توريس الذي سددها برعونة بيسراه ارتطمت بالعارضة ليبعدها الدفاع لركنية نفذت ابعدها الدفاع لركنية اخرى، ويتدخل ابو خوصه ويبعد عرضية قريش قبل تدخل عبدالفتاح، بيد ان ابو خوصة لم يستطيع فعل شيء امام عرضة القرشي التي وصلت لعبدالفتاح الذي سددها ارضية زاحفة على يسار ابو خوصة الهدف الاول في الدقيقة 66.
لعبة المدربين، بدأت من مدرب الوحدات الذي زج بالبديل عبدالله ذيب عوضا عن توريس، وكاد يضيف البديل ذيب الهدف الثاني عندما سدد كرة مرت بجوار القائم الأيمن لأبو خوصة، ليدفع مدرب ذات راس بالبديل مروان غول عوضا عن هشام كنعان، وللإصابة اضطر مدرب الوحدات سحب عبدالله ذيب وزج بالبديل عامر ذيب، فيما اشرك مدرب ذات راس عادل عبدالحسيب عوضا عن ايمن الطريفي، ليدفع مدرب الوحدات بالبديل فادي عوض عوضا عن منذر ابو عمارة، وفي الوقت بدل الضائع 94 قطع بهاء كرة من دفاعات ذات راس ومرر عرضية صوب رجائي عايد الذي سدد كرة ارضية على يمين ابو خوصة الهدف الثاني في الدقيقة 94.
المباراة في سطور
النتيجة: الوحدات 2 ذات راس 0.
الاهداف: يجل للوحدات حسن عبدالفتاح د.66، ورجائي عايد د.94.
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة.
الحكام: طارق الدردور، وليد ابو حشيش، ايمن عبيدات ومهند عقيلان.
العقوبات: بطاقة صفراء للاعب محمد العتيبي، احمد النعميات، حازم جودت (ذات راس)، محمد مصطفى، ادهم قريش (الوحدات)
مثل الوحدات: تامر صالح، طارق خطاب، محمد مصطفى، محمد الدميري، ادهم قريش، رجائي عايد، احمد الياس، منذر ابو عمارة (فادي عوض)، حسن عبدالفتاح، بهاء فيصل وفرانشسكو توريس (عبدالله ذيب)، (عامر ذيب).
مثل ذات راس: محمد ابو خوصة، احمد النعيمات، عثمان الخطيب، عبدالله مسلم، رامي جابر، حازم جودت، هشام كنعان (مروان غول)، قيس العواسا، محمد العتيبي، عمر الشلوح، ايمن الطريفي (عادل عبدالحسيب).
البقعة 4 الاهلي 0
رمى الفريقان بالسواتر الدفاعية بلغة الحذر منذ بداية الحصة الاولى، وان البقعة الاكثر تقوقعا في المواقع الخلفية، الا ان الاهلي قدم نفسه بحسن الانتشار، والانتقال بسلالة من 4-1-4-1، الى 4-4-2 ثم 4-1-3-2 في حالة الهجوم، في الوقت الذي بقي فيه البقعة اسيرا لواقعه الدفاعي ب4-4-1-1 اغلب الاوقات، ونوع الاهلي في حلوله بفضل تحركات السمارنة، مرضي، العيساوي، ثلجي والعلاونة الذي ساند حاج مالك، في الوقت الذي ابقى البقعة على القرا في المقدمة وتراجع عدوس إلى جانب نبيل ابوعلي، السهل، الكسواني ووسام داعبس، لتشكيل ستار دفاعي واقي امام المدافعين غنام، عويد، شاهين وابو حشيش لحماية مرمى طريف.
الأهلي بقي الأفضل في كل شي، ونويع في اساليبه بين الاطراف والعمق وان كانت الاطراف الاكثر خطورة، وكاد العيساوي ان يصيب مرمى طريف، بعد انفراد تام إلا أن الأخير رد الكرة بحضور، وبعدها تبادل مرضي والعيساوي الكرة ليسدد الاخير بجوار المرمى.
البقعة حاول ايجاد نفسه، وعاد في محاولات خجولة، لم تمنح القرا ومن خلفه عدوس وودعابس التواجد بين يقظة دفاعات الاهلي التي تواجد فيها جابر، الصغير، دهشان وسليم عبيد، وكانت محاولات على فترات متباعدة، منها عرضية عدنان عدوس التي غمزها القرا برأسية مرت بجوار مرمى طريف، وتسديدة الكسواني بجوار المرمى، ومضى الوقت مسرعا لانهاء الشوط الاول بين الفريقين 0-0.
حاج مالك
الاهلي واصل، ولم تشفع تبديلات مدرب البقعة خانكان، عندما طرح ورقتي لؤي عدوس محمد العملة بدلا من دعابس والكسواني ثم ورقة يوسف السموعي بدلا من السهل، وبقي الاهلي الانشط والاسرع، وبقيت اطرافه وفقا لانطلاقات ثلجي والعلاونة ومشاركة العيساوي، مصدرا للقلق وارسل العلاونة كرة عرضية ابعدها الدفاع لتجد قدم حاج مالك ترسلها قوية بالشباك، مسجلا الهدف الأول عند د.55.
البقعة غاب الترابط بين خطوطه وفاعليته الجماعية، ليطل بالهجمات المرتدة التي كانت تجد انطلاقات الاخوين عدوس و  العملة، لكنها جاءت فقيرة في امداداتها للقرا، الذي جاءته كرة عدوس العرضية وغمزها برأسه بجوار المرمى، وبعدها غاب ليبقى الاهلي الافضل في كل شيء، وطرح مدربه البحري ورقة سيف الدين بن الازهر بدلا من جابر، ومرت الكرة بسلاسة وفق افكار السمارنة ومرضي وتوغلات العيساوي والعلاونة وثلجي، والاخير كشف الدفاعات البقعاوية بكرة عرضية زاحفة، وجدت مالك الذي الذي خدع المدافعين وبدون كرة، لتجد العيساوي يسكنها الشباك هدفا ثانيا للاهي د. 72.
انهيار بقعاوي لم يسعفه، فيما الاهلي يصول ويجول، ما اثار جماهير البقعة التي توجهت بألفاظ نابية للاعبين ومجلس الادارة، ليواصل الاهلي هديره وكان الحاج مالك يعلن عن نفسه من جديد عندما نفذ كرة ثابتة بإسلوب زاحف ماكر، مسجلا الهدف الثالث للاهلي د.78، وبعدها بدقائق كان ثلجي يكشف دفاعات البقعة بكرة عرضية ارتدت من المدافع اسامة غنام تابعها مالك بالمرمى هدفا اهلاويا رابعا د.84، وبعدها اجرى مدرب الاهلي تبديلين بإشراك محمود شوكت ومحمود وشاح بدلا ثلجي والسمارنة، إلا أن الدقائق مرت للنهاية بفوز كبير للأهلي 4-0.
المباراة في سطور:
النتيجة: البقعة 0 الأهلي 4
الاهداف: سجل للأهلي حاج مالك د.55 ود.78 ود.84، واحمد العيساوي د.72.
الحكام: مراد الزواهرة، فيصل شويعر، محمد الروابدة ومحمد مفيد رابعا.
العقوبات: لا يوجد
الملعب: ستاد عمان.
البقعة: انس طريف: أسامة غنام، بلال عويد، مراد شاهين، محمد ابو حشيس، نبيل ابو علي، ياسين السهل(محمد العملة)، بهاء الكسواني(يوسف السموعي)، وسام دعابس (لؤي عدوس)، عدنان عدوس وعدي القرا.
الأهلي: محمد خاطر، زيد جابر(سيف الدين بن الازهر)، احمد الصغير، سليم عبيد، يزن دهشان، عبيدة السمارنة (محمود وشاح)، محمود مرضي، محمد العلاونة، يزن ثلجي(محمود شوكت)، أحمد العيساوي وحاج مالك.
الرمثا 1 الجزيرة 1
ساهمت حساسية المباراة وحاجة الفريقين للفوز بحالة الحذر، التي شابت أداء الفريق منذ البداية، واحتاج إحسان حداد واحمد سمير وسعيد مرجان ثالوث الوسط الرمثاوي الى شيء من الانسجام والفاعلية، لتشكيل خطورة حقيقية على مرمى احمد عبدالستار حارس مرمى الجزيرة، الى جانب ثنائي الهجوم امانجو وحمزة الدردور، فيما عمد دفاع الجزيرة الى اختزال منطقة الوسط عبر ارسال المناولات الطويلة بإتجاه المهاجمين محمد الرفاعي ومارديك، وفي ضوء غياب الفاعلية الهجومية لم نشهد أي تهديد حقيقي على كلا المرميين، باستثناء عرضية احسان حداد التي تهادت امام امانجو الذي سدد كرة قوية ضربت قدم المدافع قبل ان يسيطر عليها الحارس.
وبمرور الوقت ارتفعت وتيرة الأداء، وتخلى الجزيرة عن الحذر المبالغ فيه، وبدأ في البحث عن منافذ مؤدية لشباك الحارس الرمثاوي عبدالله الزعبي، الذي سيطر على رأسية المدافع المتقدم مهند خيرالله، رد عليه حمزة الدردور بكرة عرضية مرت من امام المرمى دون ان تجد المتابعة اللازمة، ومع تقدم طنوس ومبيضين وفهد اليوسف خلف مرديكيان والرفاعي تواصلت الخطورة على مرمى الزعبي، الذي ارتبك بكرة الرفاعي التي افلتت منه قبل ان يبعدها السلمان عن خط المرمى، والذي اخطأته تسديدة عصام مبيضين، حاول بعدها الرمثا استعادة زمام السيطرة على منطقة العمليات وإندفع للأمام بحثا عن افتتاح التسجيل، ولاحت الفرصة أمام حمزة الدردور الذي وضعته كرة امانجو بمواجهة المرمى لكن تدخل المدافع خيرالله في الوقت المناسب انقذ الموقف، ليواصل الرمثا انطلاقاته الهجومية التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى عبدالستار الذي سيطر على تسديدة سعيد مرجان، قبل ان يواجه حمزة الدردور المرمى ولحظة خروج الحارس لعب كرة ساقطة اخطأت الشباك، لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
إثارة وهدف بهدف
وفي الشوط الثاني ارتفعت وتيرة الاداء الهجومي للفريقين، مع لجوء كل منهما إلى فتح اللعب على الأطراف، وتبادل كلاهما الطلعات الهجومية التي افتقرت لعنصري السرعة والمباغتة، ما مكن الدفاعات من احتوائها، وان كان الجزيرة استهل الشوط بفرصة خطيرة عندما عكس الرفاعي كرة قابلها اليوسف برأسه جوار المرمى، رد الدردور بتسديدة من موقف ثابت أمسكها عبدالستار.
اندفع الرمثا نحو مرمى عبدالستار مستغلا تراجع منافسه للمواقع الدفاعية، وتعددت الهجمات ومشاهد الخطورة على مرمى الجزيرة الذي لجأ إلى تأمين العمق الدفاعي، والعمل على احتواء هجمات الرمثا والاعتماد على الهجمات المرتدة لليوسف والرفاعي ومرديكيان، التي ارهقت دفاعات الرمثا دون ان تشكل خطورة واضحة المعالم على مرمى الزعبي، الذي انحرفت عنه كرة مارديكيان، وتقدم احمد سمير وسعيد مرجان اكثر نحو الدردور وامانجو لتفعيل الجانب الهجومي وزيادة الضغط على دفاعات الجزيرة، واعطى هذا الاجراء مفعوله وبدأت خطورة الرمثا تظهر بشكل اكبر على مرمى عبدالستار، ومن هجمة منظمة قادها احسان حداد وصلت خلالها الكرة لحمزة الدردور الذي عكسها داخل المنطقة لتجد احمد سمير يستقبلها ويراوغ المدافع ويسدد بقوة في سقف المرمى الجزراوي هدف التقدم للرمثا د75، وكاد الرمثا ان يعزز النتيجة لكن الحظ اخرج لسانه لحمزة الدردور الذي ارتدت رأسيته من العارضة، ومرت تسديدة احمد سمير جوار القائم قبل ان يستبدله المدرب بأنس بني ياسين بهدف تعزيز الواجب الدفاعي والحفاظ على الفوز امام الجزيرة الذي اندفع بحثا عن التعديل فانفتحت دفاعاته امام سرعة الهجمات الرمثاوية المعاكسة، وكاد سعيد مرجان ان يعزز النتيجة لكن عبدالستار تاألق بإنقاذ الموقف، ليأتي الرد الجزراوي اقسى واروع عندما لعب طنوس كرة عرضية اعادها فهد اليوسف نحو المرمى ارتدت من الحارس والدفاع نحو مرديكيان الذي تابعها بلعبة خلفية جميلة في الشباك هدف التعادل الثمين د90.

المباراة في سطور
النتيجة: الرمثا 1 الجزيرة 1
الاهداف: سجل للرمثا احمد سمير د75، وللجزيرة مارديك مارديكيان.
الحكام: احمد فيصل للساحة وعاونه عيسى عماوي وعبدالرحمن عقل للخطوط.
العقوبات: إنذار إبراهيم الخب من الرمثا، وعصام مبيضين من الجزيرة.
الملعب: ستاد الحسن اربد.
مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، ماركو، عمار ابوعليقة، موسى الزعبي، سليمان السلمان، احسان حداد، ابراهيم الخب، سعيد مرجان، احمد سمير(انس بني ياسين)، امانجو، حمزة الدردور.
مثل الجزيرة: احمد عبدالستار، مهند خيرالله، يزن ابوعرب، فراس شلباية (عبدالله العطار)، عمر مناصرة، عصام مبيضين (نور الروابدة)، عامر ابوهضيب، فهد اليوسف، محمد طنوس، محمد وائل، مارديك مرديكيان.

تعليق واحد

  1. عجيب
    عجيب امر هذه الفئة من الجماهير الغير واعية والتي سرعان ما تقوم بالتخريب والتكسير في حال لم تكن نتيجة المباراة ترضيها وهنا اود طرح هذه الاسئلة على هؤلاء القلة المرفوضة اصلا في ملاعبنا . هل اتيتم على الملعب ليفوز فريقكم فقط الا تعتقدون ان هناك نتائج اخرى غير الفوز ؟ ثم بتحطيمكم لكراسي الملعب عاقبتم من ؟هل عاقبتم الحكام , هل عاقبتم المدرب او اللاعبين ؟ لا والله ما عاقبتم الا انفسكم فهذه الاموال التي تدفع في اصلاح ما افسدتموه هي من جيبي وجيبك . وماذا جنيتم بعد ان قمتم بالتخريب

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock