أخبار محلية

الوحدة يتهم حكومة النسور بالردة عن الإصلاح

عمان – الغد- فيما تمسك حزب الوحدة الشعبية بوصف حكومة عبدالله النسور “بحكومة الردة عن الإصلاح”، رأى أن الأطر السياسية والحزبية المطالبة بالإصلاح “سجلت تراجعا ملحوظا في أدائها”.
وأضاف، في بيان أمس، إنه حدد رؤيته وبشكل دقيق من خلال “توصيف هذه الحكومة، بحكومة الردة عن العملية الديمقراطية والتراجع عن الاستجابة للمطالب الشعبية”، إضافة الى ما وصفه بـ”تخليها عن دورها بعملية التنمية استجابة لاتفاق الحكومة السابقة مع صندوق النقد الدولي وتحرير التجارة ورفع الدعم عن السلع”.
وبين أن رفعه لشعار رحيل الحكومة، جاء على ضوء أدائها بالملفين الاقتصادي والسياسي، وسياستها في “المشاغلة وتقطيع الوقت” في التعامل مع الحراك الشعبي.
ورأى الحزب أن القوى الوطنية الحزبية والشعبية لم تتمكن من توحيد موقفها وشعاراتها، معتبرا أن الأطر الوطنية المتمثلة بالجبهة الوطنية للإصلاح ولجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة وائتلاف الأحزاب القومية واليسارية ولجنة حق العودة واللجنة التنفيذية لحماية الوطن ومجابهة التطبيع، أظهرت قصورا في الاستجابة لمتطلبات تشكيلها، وغيابا كاملا لبعضها عن الفعل الوطني.
ووصف الحزب أبرز سمات المرحلة، “بانسداد مسار الإصلاح، وتكريس نهج التجاهل الرسمي للمطالب الشعبية، وتراجع الحراك الشعبي وتفكك أطر وطنية، والاختلاف بالرؤية السياسية بين أطراف العمل الوطني، والخلاف الحاد مع الحركة الإسلامية حول الملفات الإقليمية، وتراجع بالحريات العامة”. كما انتقد ما وصفه “استمرار نهج العقلية الأمنية بالتعامل مع الأحزاب، وملاحقة أعضائها، واستمرار مساءلتهم واستدعائهم للدوائر الأمنية، وتجاهل المطالبات بإقرار قانون أحزاب ديمقراطي”. وأشار الى غياب الدور الحقيقي للبرلمان في التشريع والرقابة والمساءلة، و”تكييف دوره لخدمة السياسة الحكومية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock