حياتناصحة وأسرة

الوذمة الشحمية.. سببها وعلاجها

برلين- قالت الجمعية الألمانية لطب الأوردة إن الوذمة الشحمية “Lipedema” تعد بمثابة مشكلة صحية وجمالية في آن واحد؛ حيث إنها لا تشير إلى اضطراب توزيع الشحوم فحسب، بل تتسبب أيضا في الإصابة بالسيلوليت، الذي يفسد المظهر الجمالي للجلد.

وأوضحت الجمعية أن الوذمة الشحمية هي اضطراب يحدث بسبب ترسب الدهون تحت الجلد، غالبا ما يُصيب السيقان والأرداف والخصر والذراعين والكاحلين أيضا؛ حيث تتضخم الخلايا الدهنية وتتكاثر بسرعة، ومن ثم تبدو هذه المناطق متورمة، إلى جانب الشعور بالألم والشد.

وأشارت الجمعية إلى أن سبب الوذمة الشحمية غير معلوم على وجه الدقة حتى الآن، غير أن الأطباء يرجحون أنها ترجع إلى سبب هرموني، خاصة وأنها تهاجم النساء بصفة خاصة، على سبيل المثال في مرحلة انقطاع الطمث أو بعد استئصال الرحم.

ويمكن مواجهة الوذمة الشحمية من خلال المواظبة على ممارسة الرياضة، خاصة الرياضات المائية مثل الجري في الماء “Aqua Jogging”، بالإضافة إلى التغذية الصحية، أي الإكثار من الخضروات والفواكه الطازجة والإقلال من الدهون والسكريات.

كما يمكن تخفيف المتاعب بواسطة الجوارب الضاغطة والتصريف اللمفاوي. وإذا لم تفلح هذه التدابير في مواجهة الوذمة الشحمية، فيمكن حينئذ اللجوء إلى جراحة شفط الدهون كحل أخير.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock