ثقافة

“الوطني للموسيقا” يحيي أمسية تستعيد الموسيقار سيد درويش

عمان – استعادت فرقة المعهد الوطني للموسيقا في أمسية فنية أحيتها فرقته الموسيقية بقيادة عازف الكمان الفنان محمد عباس وكورال طلاب وطالبات المعهد بقيادة الفنانة بيسان كمال، أعمالا فنية للموسيقار المصري الراحل سيد درويش، وموشحات أندلسية، على مسرح مركز الحسين الثقافي بعمان.
وقدمت الفرقة المكونة من الكورال الذي ضم 8 طلاب ومدرستهم الفنانة كمال والفرقة الموسيقية المكونة من ستة عازفين على آلة الإيقاع الشرقي والكمان والتشيللو، عددا من المأثورات الموسيقية والغنائية جاء معظمها من ألحان وتأليف الموسيقار درويش استهلتها بشكل جماعي بموشح “منيتي عز اصطباري”، و”يا شادي الألحان” و”صحت وجدا آه ياندامى”.
وفي أداء غنائي منفرد بمصاحبة الفرقة الموسيقية والكورال، قدمت عبير الطاهر رائعة درويش “الحلوة دي قامت تعجن” بأداء ساحر وصوت مميز، ليتلوها أداء جماعي لأغنيتي “شد الحزام على وسطك غيره ما يفيدك”، و”طلعت يا محلى نورها”. كما قدم غناء منفردا كل من إبراهيم الهرباوي بأغنية “ملكاش حق تلوم علي” بصوته المميز، وتالا زغلول بأغنيتي “زوروني كل سنة مرة” و”يا عشاق النبي” وسط تفاعل كبير من الجمهور.
وبشكل جماعي، قدمت الفرقة رائعة سيد درويش “خفيف الروح” قبل أن تختتم أمسيتها بمأثورته الشهيرة التهكمية التي تحمل في مضامينها أبعادا سياسية واجتماعية “يا أبو الريش إن شاء الله تعيش”.
وضمت الفرقة الموسيقية الموسيقيين زينب السامرائي ومحمد متلاوي ودنيا فواخيري على آلات الكمان، ومحمد طه على آلة الإيقاع الشرقي وقصي كمال على آلة التشيللو. وتعد هذه الأمسية الفنية باكورة نشاطات المعهد الوطني للموسيقا للعام 2020.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock