;
آخر الأخبارالغد الاردني

الوكالة السويسرية: نركز على إدارة نقص المياه وتجنب الفيضانات بالأردن

إيمان الفارس

دبي – أكد المدير الإقليمي في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون (SDC) أندريه هبر أهمية التركيز على قضية المياه في منطقة الشرق الأوسط، باعتبارها محور القضايا المرتبطة بالسلام وخاصة في المنطقة، والأردن من أشدها حدة.


وقال هبر، في مقابلة خاصة مع “الغد”، “إننا بحاجة للتركيز على إدارة المياه في الأردن، التي تعاني نقصا حادا بالمياه، وذلك إلى جانب أهمية التعامل مع تحدي تجنب الفيضانات”.


وأضاف هبر أن أحد المشاريع التي تقوم الـ (SDC) بتنفيذها في الأردن، تتعلق بتطوير نظام إنذار وخرائط لتجنب أزمات الفيضانات، وهذا أحد الأمثلة للتعامل مع إدارة المياه.


وبين المدير الإقليمي في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون أن الوكالة تقوم بتنفيذ ودعم عدة مشاريع على صعيد البرنامج الإقليمي، وذلك في مجالات التعليم وبناء العمليات المرتبطة بالسلام والمياه، باعتبارها القضية الرئيسية ذات التحدي الأكبر.


وأشار، أن التحدي الأكبر الذي يواجه منطقة الشرق الأوسط تأمين المياه والسلام والاستقرار في المنطقة حتى الـ 50 عاما المقبلة، معربا عن أمله بإيجاد الحلول خلال الوقت الراهن، و”إلا فإن المنطقة والأردن ستعاني مستقبلا، من فقر مائي ضخم كما بدأنا نراقبه اليوم”.


وحول السلام الأزرق، أضاف هبر أنه “موضوع يختلف قليلا عن الفعاليات الثنائية وهو مبادرة إقليمية ولا يقتصر على الأردن فقط إنما للمنطقة بشكل كامل”.


وأكد على دور سويسرا في المساهمة بإطلاق كافة العناصر الداعمة للتحديات الرئيسية، وذلك انطلاقا من خبرات حكومة بلاده، تمتلك خبرة طويلة في التعامل مع قضايا المياه، مشددا على ضرورة تقديم الدعم، وذلك توازيا وضرورة تبني مبادرة السلام الأزرق من قبل الأشخاص أنفسهم، إلى جانب أهمية أن تتم إعادة تبنيها في المنطقة.


وستتم مناقشة المحاور المتعلقة بالسلام الأزرق هنا في دبي، وفق هبر الذي لفت لـ “عقد مؤتمر مياه ثان في بغداد الأسبوع المقبل، ولكن هنا في دبي يعتبر هذا حجر الأساس الذي يظهر الديناميكية الإقليمية”.


وأوضح أن الاجتماعات المنعقدة حاليا، ستناقش الأولويات وكيفية طرحها خلال العامين المقبلين، وكيف يمكن أن يتم الحصول عليها وأيضا التوصيات من قبل المانحين والمهتمين.


وأكد أهمية موضوع السلام الأزرق انطلاقا أيضا من انضمام شخصيات مهمة على مستوى الدولة الأردنية، مثل سمو الأمير الحسن، والذي تواجد في اجتماع الهيئة العليا، حيث تساهم بتشجيع كافة الأطراف للعمل عليها.


وأضاف “هذه المبادرة ليست من المبادرات التي تظهر نتائجها بشكل مباشر إنما تحتاج لسنوات.. والأهم هو تأمين المياه للأجيال المقبلة”.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock