جرش

الوكالة الفرنسية توافق على مشاريع حيوية في جرش

صابرين الطعيمات

جرش- وافقت الوكالة الفرنسية للإنماء على تمويل مشاريع عدة في محافظة جرش، من أهمها مشروع المجمع الطبقي والفندق ومشروع تطوير وصيانة السوق العتيق ومشروع تنظيف واجهات المحال التجارية وسط  المدينة وتوحيد القارمات فيها بكلفة تقدر بـ11 مليون دولار، وفق رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا.
وأكد البنا أن هذه المشاريع حصلت على موافقة مبدئية من قبل الوكالة، بعد الانتهاء من دراستها، أما مشروع النفق وبعض الطرق، ومشروع المسلخ فقد تم رفضها على الرغم من أهميتها وحاجة المحافظة لها.
وكانت بلدية جرش الكبرى نجحت باستقطاب برامج الوكالة الفرنسية للإنماء، لتطوير البلديات، والتي اختارت ثماني بلديات ستمول فيها مشاريع بقيمة 60 مليون دينار.
ويرى البنا أن هذه المنحة تأتي كفرصة كبيرة لتطوير مشاريع سياحية في جرش وترممها، وهي تعمل كذلك على تجهيز الوسط الحضري للربط مع المدينة الأثرية، وهو من أهم المشاريع السياحية التي تسعى البلدية لتنفيذها، ومن المتوقع أن تعرض هذه المشاريع على اللجنة الفرنسية هذا الأسبوع في دار البلدية لغاية تحديد الدراسات واعتماد المشاريع التي ستنفذ، لا سيما وأن هذه المنحة حصلت عليها البلدية بجهود مضنية، وعلى مدار سنوات طويلة وتم خلال المخاطبات دعوة السفير الفرنسي مرات عدة وتنظيم جولات سياحية له في جرش ومن ثم الحصول على منحة التنقيب الفرنسية في الحمامات الشرقية واستخراج تماثيل وقطع أثرية قيمة ونادرة.
وبين البنا أن البلدية نفذت مشروع الإنارة في السوق العتيق بطريقة فنية وهندسية، وهي إنارة معلقة في الهواء وعلى جسور وتتناسب مع عمر السوق وتاريخه والصفة التي سيتم استخدامه فيها، وهو جزء من مشروع صيانة وتطوير السوق العتيق.
وتوقع البنا أن يتم تنفيذ هذه المنحة خلال العام المقبل، مشيرا الى أن هذا العمل يتطلب جهودا أكبر من بلدية جرش الكبرى وغيرها من الجهات المعنية لغاية استكمال مشاريع سياحية حيوية في جرش.
وتمنى البنا أن يكون المجمع الطبقي من أوائل المشاريع التي يتم العمل فيها ضمن المنحة الفرنسية، بعد فشل إدراجه ضمن مراحل مشروع السياحة الثالث منذ سنوات مضت.
وكانت إدارة المشروع لم تنفذ مشروع المجمع الطبقي، رغم مطالبة البلدية على الدوام أن يتم تنفيذه المشروع في مدينة جرش التي تتميز بأزمة سير خانقة على مدار الساعة، على الرغم من قيام البلدية بالتعاون مع الجهات المعنية بتنظيم حملات تنظيمية عدة لوسط المدينة ولكن بدون جدوى.
وأوضح أن تكلفة المشروع لا تقل عن مليون دينار وسيكون داخل الوسط التجاري، وقريبا من مختلف المناطق الحيوية في جرش، ويسهل عملية مرور المركبات في جرش، ويحافظ على ما تبقى من معالم مشروع السياحة الثالث في جرش، فضلا عن أن المجمع الطبقي سيضم طابقا فندقيا، وهو من أهم المشاريع التي تفتقر إليها المحافظة على الرغم من أهميتها وقيمتها السياحية.
وقال “إن المجمع سيتسع لأكثر من 400 سيارة، وسيكون بمواصفات هندسية منظمة وحديثة وعملية تتناسب مع الطبيعة الأثرية للمنطقة، وتتناسب كذلك مع المشاريع الأثرية الجديدة، التي تهدف إلى ربط المدينة الأثرية بالحضرية، والقضاء على مشكلة أزمة السير في جرش تسهل دخول وخروج السياح في المدينة الحضرية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock