المفرقمحافظات

“اليونيسف”: موازنة مساعدة الأطفال الأكثر هشاشة تواجه عجزا بنسبة 79 %

حسين الزيود

المفرق – تحتاج منظمة الأمم المتحدة لشؤون الطفولة “اليونيسف”، إلى 142 مليونا و 800 ألف دولار أميركي للعام الحالي 2020، بهدف الوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة وتقديم الخدمات الحيوية لهم، فيما تم تمويل 21 % من حجم الموازنة لغاية هذه اللحظة، وفق ممثلة المنظمة في الأردن تانيا شابويزا.
وأشارت شابويزا إلى أن، اليونيسف تدعم عمليات النمو والتطوير الصحي للأطفال والشباب في مخيمي الزعتري بمحافظة المفرق والأزرق بالزرقاء للاجئين السوريين، فيما توفر خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة، لافتة إلى أنه، يتم تقديم خدمات حماية الطفل والتعليم والصحة والتغذية وخدمات الشباب واليافعين والحماية الإجتماعية لأكثر من 66 ألف طفل ممن يعيشون مع عائلاتهم في هذين المخيمين. وبينت أن منظمة اليونيسف تعمل على جمع التبرعات بفعالية وبما يضمن استمرار تقديم الخدمات للأطفال الأكثر هشاشة في الأردن، فضلا عن بناء قدرات الحكومة لضمان النمو والتطور الصحيين لكل طفل في الأردن على المدى الطويل.
وقالت شابويزا إنه، يلتحق أكثر من 29 ألف طفل في الصفوف الدراسية إبتداء من الصف الأول وحتى مرحلة التوجيهي في مدارس مخيمي الزعتري والأزرق التي يقوم عليها وزارة التربية والتعليم بنظام الفترتين، منوهة أنه، يلتحق أكثر من 2800 طفل بمرحلة رياض الأطفال الثانية.
وأشارت إلى أن، هناك قرابة 30 ألف طفل في مخيمي الزعتري والأزرق يلتحقون بمراكز (مكاني) التابعة لمنظمة اليونيسف للتعليم وحماية الطفل وخدمات مهارات الشباب وفقا لنظام الفترتين.
وبينت شابويزا، انه يجري حاليا تنفيذ مشروع رصد تجريبي لجمع البيانات اللازمة حول الالتحاق بالمدرسة، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، لافتة إلى أن اليونيسف تدعم التواصل مع الأطفال المتسربين بهدف إعادتهم إلى التعليم، حيث توفر المنظمة برنامج تعزيز ثقافة المتسربين والبرنامج الاستدراكي للأطفال الذين فاتهم أعوام من التعليم،فيما توفر هذه البرامج مسارات ترمي إلى العودة إلى التعليم الرسمي أو التدريب المهني والتقني وبحسب عمر ومستوى المستهدفين.
وأكدت أن، اليونيسف ستواصل دعم وزارة التربية والتعليم وبما يمكن من مواصلة توفير خدمات التعليم النوعي للجميع وزيادة عدد رياض الأطفال في الأردن.
وبينت أن اليونيسف تعمل عن كثب مع وزارة التربية والتعليم بهدف دعم الأطفال للإلتحاق والبقاء في المدرسة حيث يشمل ذلك فرق الحشد والتوعية التي تحدد الأطفال الأكثر هشاشة وغير الملتحقين بالمدرسة، موضحة أنه يتم التنسيق مع مقدمي الرعاية لضمان مواصلة هؤلاء الأطفال لتعليمهم.
وقالت شابويزا، إن اليونيسف تدعم الوزارة في توفير تعليم غير رسمي للأطفال الذين فقدوا سنوات من التعليم بما فيها برنامج تعزيز ثقافة المتسربين والبرنامج الاستدراكي التي دعمت 5 آلاف طفل وشاب خلال العام الماضي.
وأضافت أن اليونيسف تدعم برنامج التحويلات النقدية ( حاجاتي)، التابع لليونيسف 10 آلاف طفل من الأكثر هشاشة في الأردن للبقاء في المدرسة.
وزادت شابويزا، أن منظمة اليونيسف تحتاج إلى 58 مليونا و 800 ألف دولار أميركي لغايات دعم عمليات التعليم النوعي وزيادة توفير مرحلة رياض الأطفال.
ولفتت إلى أن اليونيسف تعمل على توفير 35 لترا من المياه للشخص الواحد يوميا في مخيم الزعتري، فيما تعمل كذلك بالتعاون مع وزارة المياه والري على تحديث شبكات المياه وضمان إدارة المياه العادمة ومعالجتها بأمان، منوهة انه يتم دعم الاستمرار في توفير المياه النظيفة والمرافق الصحية الآمنة في المخيمات والمجتمات المضيفة ودعم عمليات الابتكار وبناء قدرات المجتمعات المحلية على مواجهة تحديات ندرة المياه وتغير المناخ.
وأضافت أن اليونيسف تحتاج إلى أكثر من 26 مليون دولار أميركي في العام الحالي 2020 لغايات تنفيذ برامجها المتعلقة بخدمات المياه والصرف الصحي، حيث سيخصص ثلثي هذه الموازنة لتوفير خدمات المياه والصرف الصحي في مخيمات اللاجئين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock