;
أخبار محليةاقتصاد

“انتاج” تُقيم جناحاً أردنيا في معرض Leap للتقنية بالسعودية

أقامت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” جناحاً أردنياً في مؤتمر ومعرض Leap الحدث التقني الأبرز الذي أنعقد في العاصمة السعودية الرياض من الأول وحتى الثالث من شباط 2022، بمشاركة 16 شركة أردنية، 5 منها بدعم من وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة.

وتأتي مشاركة “انتاج” في هذا الحدث لإدراكها العميق بضرورة ان تكون الشركات الأردنية حاضرة في المشهد التكنولوجي المتغيّر في منطقة الشرق الأوسط، خاصة مع نشر التقنيات الناشئة وخلق طرق جديدة لإدارة الأعمال التجارية وتشكّل اتجاهات التكنولوجيا نحو التقنيات البارزة كالذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة في أعقاب الثورة الصناعية الرابعة.

وتمكّنت الشركات الأردنية العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات من خلال الجناح الأردني من زيادة فرصة التشبيك مع شركات المنطقة والمستثمرين وعرض الخبرات، خاصة وان المؤتمر يمثل منصة عالمية وحدثاً استثنائياً يستضيف أكثر من 350 متحدثًا خبيرًا عبر ست مؤتمرات من التقنية الصحية إلى الذكاء الاصطناعي والتقنيات المستقبلية والتقنيات المميزة الواعدة من جميع أنحاء العالم.

ويناقش المؤتمر على مدى الأيام الثلاث، التقنيات المتخصصة في التحيز للذكاء والتقنيات الحيوية والمالية وسلسلة الكتل والبيانات والسحابة وأنترنت الأشياء والروبوتات والتنقل الذكي والشركات الناشئة والطباعة ثلاثية الأبعاد والمصدر المفتوح والكم وعلوم المواد والفضاء والأقمار الصناعية والواقع الافتراضي والواقع المعزز واستخدام التقنية من اجل الخير والأمن السيبراني والتقنية الصحية.

واكد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” عيد صويص، ان الجناح الأردني لاقى حضورا جيدا خلال أيام المؤتمر، خصوصا من المستثمرين وأصحاب الشركات العاملة في المنطقة، مشيرا الى ان السفير الأردني في السعودية علي الكايد قد زار الجناح، حيث التقى الشركات وابدى استعداده لتقديم كافة الجهود الداعمة للشركات الأردنية في السوق السعودي.

ولفت صويص الى ان الشركات الأردنية عرضت أفكارا مميزة وحلول أعمال متقدمة، حيث حظيت بفرصة الالتقاء مع الشركات المنافسة لها في المنطقة من خلال المؤتمر.

وقال ان المؤتمر يعتبر بوابة مهمة للدخول الى السوق السعودية والذي يصنف كأكبر سوق في المنطقة، لاسيما وان السوق السعودية من اهم الأسواق التصديرية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني، حيث تستحوذ على السعودية على نحو ربع إجمالي صادرات القطاع.

وتشير التقديرات إلى أنه من المتوقع أن يحقق الشرق الأوسط 2 في المائة من إجمالي الفوائد العالمية للذكاء الاصطناعي في عام 2030، وهذا يعادل 320 مليار دولار.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock