رياضة عربية وعالمية

انتر ميلان يجتاز سيونغنام بثلاثية ويلحق بمازيمبي إلى النهائي

كأس العالم للاندية


ابوظبي – بات انتر ميلان الايطالي بطل أوروبا على بعد خطوة واحدة فقط من احراز بطولة العالم للاندية لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بفوزه السهل على سيونغنام ايلهوا الكوري الجنوبي بطل آسيا 3-0 أمس الاربعاء في نصف النهائي على استاد مدينة زايد الرياضية في ابوظبي.


وسجل الصربي ديان ستانكوفيتش (17) والارجنتينيان خافيير زانيتي (32) ودييغو ميليتو (73) الاهداف الثلاثة.


ويلتقي انتر ميلان في المباراة النهائية بعد غد السبت مع مازيمبي الكونغولي الديمقراطي بطل افريقيا.


ويلعب سيونغنام مع انترناسيونال البرازيلي السبت ايضا لتحديد هوية صاحب المركز الثالث.


ويأتي فوز بطل أوروبا وبطل ايطاليا في المواسم الخمسة الماضية بعد فترة من انعدام الوزن محليا وأوروبيا وهو يتخلف حاليا بفارق 13 نقطة عن غريمه وجاره ميلان محليا، كما انه لقي خسارة ثقيلة بثلاثية امام فيردر بريمن الالماني في دوري ابطال أوروبا رغم ضمان تأهله الى الدور الثاني.


وانتر ميلان مطالب بابقاء الكأس في الخزائن الأوروبية بعد ان توج مواطنه ميلان ومانشستر يونايتد الانجليزي وبرشلونة الاسباني ابطالا للدورات الثلاث السابقة على التوالي.


يذكر ان فرق كورينثيانز وساو باوبو وانترناسيونال البرازيلية فازت بالالقاب الثلاثة الاولى.


وشارك انتر ميلان في المباراة بتشكيلة مثالية بعد عودة معظم اللاعبين المصابين كالحارس البرازيلي جوليو سيزار والارجنتيني دييغو ميليتو، فيما كان البرازيلي مايكون ابرز الغائبين.


ولم يقدم الفريق الايطالي عرضا كبيرا لكنه بدا بصورة مغايرة عن الايام والاسابيع الماضية وعرف كيف يستفيد من الفرص التي سنحت له، كما ان مدربه الاسباني رافائيل بينيتيز عالج الخلل الدفاعي الذي حصل في الشوط الاول فاحكم لاعبوه حماية منطقتهم.


وتلقى انتر ميلان ضربة موجعة في الدقيقة الاولى باصابة نجمه الهولندي ويسلي شنايدر في فخذه الايسر ولم يتمكن من اكمال المباراة فاضطر بينيتيز الى اشراك البرازيلي تياغو موتا بدلا منه.


لكن ستانكوفيتش اعاد البسمة الى الايطاليين بسرعة بتسجيله هدف السبق بعد اقل من دقيقتين حين تلقى كرة من الجهة اليسرى فشق طريقه من بين مدافعين وارسلها في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس جونغ سونغ ريونغ.


وانحصر اللعب في منطقة الوسط بعد ان ضغط لاعبو المنتخبين على حامل الكرة فغابت الفرص الخطرة على المرميين وكانت ابرز المحاولات كرة من الكولومبي ماوريسيا مولينا مرت على يسار مرمى الحارس البرازيلي جوليز سيزار (17).


كان بطل اوروبا الطرف الافضل والاحسن انتشارا فنجح في اضافة الهدف الثاني اثر هجمة رائعة بطعم ارجنتيني خالص حين انطلق المدافع خافيير زانيتي بالكرة ومررها الى المهاجم دييغو ميليتو داخل المنطقة فاعادها الاخير بكعبه الى مواطنه الذي تابعها ببراعة في الزاوية اليمنى للمرمى (32).


وحاول سيونغنام الرد سعيا الى تسجيل هدف تقليص الفارق على الاقل قبل نهاية الشوط الاول فحصل على ثلاث فرص جميعها من ركلات ثابتة كشفت ضعف الفريق الايطالي في الكرات العالية.


في الاولى، ارتقى المونتينيغري جنان رادونسيتش لكرة من الجهة اليسرى وتابعها برأسه قوية لكن جوليو سيزار ابعدها ببراعة الى ركنية (37)، وفي الثانية من الجهة اليمنى هذه المرة اكملها المدافع تشو بيونغ كوك برأسه مستغلا خطأ من سيزار بالخروج من مرماه لكن كرته مرت على يسار المرمى (43)، وفي الثالثة ارسل مولينا كرة رائعة بيسراه قريبة جدا من القائم الايمن في الوقت بدل الضائع.


وبدأ سيونغنام الشوط الثاني مهاجما فحصل على فرصة مبكرة عبر تشون سونغ كوك الذي تلقى كرة عالية داخل المنطقة تابعها بلمسة واحدة فوق المرمى (47)، ورد عليه ميليتو المبتعد لفترة بسبب الاصابة بكرة التقطها الحارس الكوري على دفعتين (49).


وحاول ساشا اوغنينوفسكي، افضل لاعب في القارة الاسيوية عام 2010، بكرة رأسية عالية عن المرمى (55)، اتبعها جو جاي تشيول باخرى قوية علت العارضة (67).


وحسم انتر ميلان النتيجة في الدقيقة 73 بهدف ثالث اثر هجمة سريعة حيث وصلت الكرة الى الكاميروني صامويل ايتو الغائب عن المجريات فسددها قوية ارتدت من الحارس وتهيأت امام ميليتو الذي وضعها في الشباك.


وسنحت فرصة ثمينة لسيونغنام لتسجيل هدف الشرف حين سدد رادونسيتش كرة من ركلة حرة ارتدت من الحارس فتابعها اوغنينوفسكي من امام المرمى مباشرة قريبة من القائم الايمن (76).


وبدا ان الفريقين اقتنعا بالنتيجة في الدقائق المتبقية التي لم تشهد محاولات تذكر على المرميين. قاد المباراة الحكم البنمي مورينو روبرتو.


– مثل انتر ميلان: سيزار- لوسيو وكوردوبا وتشيفو (سانتون) وزاينتي وستانكوفيتش وكامبياسو وبانديف وشنايدر (موتا) وميليتو (مونتاري) وايتو.


– مثل سيونغنام: جونغ سونغ ريونغ- كو جاي سونغ واوغنينوفسكي وتشو بيونغ كوك وتشون كوانغ جين وتشوي سونغ كوك (سونغ هو يونغ) وكيم سونغ هوان وهونغ تشول وجو جاي تشيول (جيونغ هو جيونغ) وتشو دونغ جيون ورادونسيتش (كيم جين ريونغ) ومولينا.


باتشوكاخامسا


وأحرز باتشوكا المكسيكي المركز الخامس بعد فوزه بركلات الترجيح على الوحدة 4-2 عقب نهاية المباراة بتعادل الفريقين بهدفين .


وظهر الوحدة الاماراتي في بداية المباراة التي أقيمت على ملعب محمد بن زايد بأداء أفضل من مباراته السابقة وسيطر على مجريات اللقاء.


وتمكن اسماعيل مطر من افتتاح التسجيل للوحدة الفريق المنظم للبطولة في الدقيقة 43 عندما قابل بقدمه تمريرة زميله البرازيلي هوجو انريكي في المرمى.


وفي الشوط الثاني هاجم باتشوكا بغية احراز هدف التعادل واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الفريق بطل أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) في الدقيقة 72 وطرد حمدان الكمالي لحصوله على الانذار الثاني لكن الفريق المكسيكي أهدرها.


ورغم النقص العددي أضاف الوحدة هدفا اخر في الدقيقة 76 عبر محمود خميس الذي تقدم من الناحية اليسرى وسدد الكرة ارتطمت بجسد حارس مرمى الفريق المكسيكي لكنه تابعها من زاوية صعبة الى داخل المرمى.


لكن خلال العشر دقائق الاخيرة من المباراة تمكن باتشوكا من ادراك التعادل عبر داريو فيتانيش.


وقلص فيتانيتش الفارق في الدقيقة 81 بهدف من مدى قريب من كرة عرضية متقنة ثم تمكن نفس اللاعب من ادراك التعادل لفريقه عندما قابل بكعب قدمه برشاقة كرة لم يتمكن حارس الوحدة من ايقافها لتسكن المرمى في الدقيقة 88.


وفاز باتشوكا بركلات الترجيح بنتيجة 4-2.


وكان الوحدة قد اجتاز الدور الأول من البطولة بعد تغلبه على هيكاري يونايتد بطل الاوقيانوس 3-0 ثم خرج من الدور التالي على يد سيونجنام الكوري الجنوبي بهزيمته 4-1 فيما خسر باتشوكا مباراته الاولى امام مازيمبي من جمهورية الكونجو الديمقراطية بهدف دون رد.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock