رياضة محلية

انتر يواصل مسلسل السقوط وغاسبيريني في مهب الريح

روما– تواصلت نتائج انتر ميلان المخيبة وعجز عن تحقيق الفوز للمرة الثالثة على التوالي عندما خسر أول من أمس الثلاثاء على ارض نوفارا 3-1 في افتتاح المرحلة الرابعة من الدوري الايطالي الذي تأجلت مرحلته الأولى بسبب اضراب اللاعبين.
على ملعب “سيلفيو بيولا” الذي شهد أول مباراة ضمن الدرجة الأولى منذ 55 عاما، حقق نوفارا فوزا تاريخيا على انترميلان المدجج بالنجوم.
واقيل مدرب الانتر جانبييرو غاسبيريني عقب الخسارة ، اذ ذكرت الصحف الايطالية ان رئيس النادي ماسيمو موراتي يستعد لاستبداله بكارلو انشيلوتي او ديليو روسي المدرب السابق لباليرمو. وافتتح ريكاردو ميجوريني التسجيل بتسديدة يسارية قوية من داخل المنطقة عجز الحارس البرازيلي جوليو سيزار عن صدها بعد تمريرة من أندريا ماتزاراني (38).وحاول بعدها لاعبو المدرب غاسبيريني ادراك التعادل من خلال محاولات البديل جامباولو باتزيني الذي دخل بدلا من الاوروغوياني دييغو فورلان ورفاقه. وعزز نوفارا النتيجة عندما حصل على ضربة جزاء اثر اعاقة اندريا رانوكيا للياباني تاكايوكي موريموتو، فطرد الحكم الاول وترجم ماركو ريغوني الركلة بنجاح (86).
وقلص انتر الفارق بعد خطأ دفاعي بتشتيت الكرة، فوصلت الى الارجنتيني استيبان كامبياسو الذي اطلقها قوية في الشباك (89).
وقضى ريغوني على امال انتر بادراك التعادل عندما تابع كرة مرتدة في شباك سيزار (90+1) ليحقق نوفارا فوزه الأول في الدوري هذا الموسم.
ويمر انتر ميلان بفترة حرجة في بداية هذا الموسم اذ لم يذق طعم الفوز حتى الان حيث سقط امام باليرمو (3-4) في الدوري ثم أمام ضيفه طرابزون سبور التركي (0-1) في دوري ابطال أوروبا، قبل ان يكتفي السبت بالتعادل مع ضيفه روما (0-0) ثم خسارته الثلاثاء امام نوفارا 3-1.
وحطم قائد انتر ميلان المدافع المخضرم الارجنتيني خافيير زانيتي (38 عاما) الرقم القياسي لتمثيل بطل أوروبا 2010، بخوضه مباراته الرقم 757 في صفوف نيراتزوري. وكان الرقم السابق باسم المدافع الدولي السابق جوزيبي برغومي الذي كان قائدا لانترميلان ايضا.
إقالة غاسبيريني من تدريب انتر
أعلن انتر ميلان أمس الاربعاء عن اقالة مدربه جان بييرو غاسبيريني ،وسيتولى مهام الاشراف على النادي وبشكل مؤقت المدربان المساعدان جوسيبي باريزي ودانييلي برناتزاني وذلك بانتظار التعاقد مع مدرب جديد، وقد رددت الصحف المحلية اسماء عدد من المدربين من اجل استلام هذه المهمة، وهم كارلو انشيلوتي وكلاوديو رانييري وديليو روسي والبرتغالي لويس فيغو الذي يشغل منصبا اداريا في النادي، اضافة الى وولتر زينغا والاسباني كيكي سانشيز فلوريز، لكن رئيس النادي ماسيمو موراتي اكد انه لم يفكر بالبديل حتى الآن.
واصدر انتر بيانا نشره على موقعه الرسمي، قال فيه “يعلن انتر ميلان بان الحصة التدريبية الصباحية التي اقيمت اليوم(أمس) في المركز الرياضي انجيلو موراتي في ابيانو جنتيلي، تمت تحت اشراف دانييل برناتزاني وجوسيبي باريزي. يريد النادي ان يشكر جان بييرو غاسبيريني على التفاني الذي اظهره في عمله، ويأسف على انهاء العلاقة مع المدرب”.ولم تكن اقالة غاسبيريني (53 عاما) مفاجأة وذلك بعد التصريح الذي ادلى به رئيس انتر الذي قال بان مدرب جنوى السابق فقد السيطرة على اللاعبين.
وقال موراتي في تصريح لشبكة “سكاي سبورت ايطاليا” “لم ار المدرب يسيطر على اللاعبين. سأفكر بالامر مليا خلال الليل قبل اتخاذ أي قرار”.
وكان غاسبيريني تولى منصبه في تموز(يوليو) الماضي خلفا للبرازيلي ليوناردو الذي استلم منصبا اداريا في باريس سان جرمان الفرنسي.
وكان غاسبيريني استلم الاشراف على جنوى العام 2006 ثم اقيل من منصبه في كانون الأول(ديسمبر) 2010 واصبح حرا من أي ارتباط قبل ان ينضم لانتر في حزيران(يونيو) الماضي.
من جهة ثانية، أبدى مهاجم إنتر ميلان في ثمانينيات القرن الماضي أليساندرو ألتوبيللي حزنه واستياءه الشديد من خسارة الفريق المفاجئة أمام الوافد الجديد نوفارا.
وقال التوبيللي في تعقيبه على نتيجة المباراة لقناة “الجزيرة الرياضية”: “أعترف بأنني توقعت أن يجتاز الإنتر محنته ويفوز على نوفارا ، وقلت أيضا أن المباراة لن تكون سهلة، وبالفعل لم تكن كذلك، ويمكنني القول أن هذه المباراة هي الأسوأ لإنتر ميلان في السنوات العشرين الأخيرة، لن أبالغ عندما أقول ذلك”.
وأضاف المهاجم الذي سجل 4 أهداف لإيطاليا في نهائيات كأس العالم 1986: “لم أشهد فريقا للإنتر بمثل هذا السوء من قبل، قد يكون الأسوء في تاريخ النادي، لقد جعل جمهور الفريق يخجل من اللونين الأزرق والأسود، وأتوقع أن يعلن الرئيس ماسيمو موراتي بعد قليل إقالة المدرب جانبييرو غاسبيريني”.
وهذه الخسارة هي الرابعة للإنتر في خمس مباريات رسمية مقابل تعادل واحد منذ تولي غاسبيريني، المدرب السابق لجنوا، الإدارة الفنية للفريق قبل بداية الموسم خلفا للبرازيلي ليوناردو.
ومن الأسماء المرشحة لتولي تدريب الفريق في الفترة المقبلة، مدرب لاتسيو السابق ديليو روسي، نجم تشلسي في التسعينيات جيانفراكو زولا، مدرب ميلان وتشلسي السابق كارلو أنشليوتي، إضافة إلى لوتشيانو سباليتي الذي يشرف حاليا على تدريب زينيت سان بطرسبرغ الروسي.
بقي أن نذكر أن مجموع رواتب لاعبي فريق نوفارا يبلغ 10 ملايين يورو سنويا، مقابل 145 مليون يورو لنجوم الإنتر الذين لم يقدموا حتى الآن ما يستحق الذكر.

(وكالات)

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock