إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

انخفاض نسبة تعاطي طلبة الجامعات للمخدرات بنسبة 61%

احمد التميمي

اربد – كشف مدير ادارة مكافحة المخدرات في مديرية الامن العام العميد انور الطراونة عن ضبط 1455 قضية مخدرات في منطقة اربد وغرب اربد منذ بداية العام الحالي مقارنه مع 1536 قضية مخدرات العام الماضي.

واشار العميد الطراونة خلال اجتماع الفريق الاهلي لمكافحة المخدرات الذي عقد في جمعية حماية الاسرة والطفولة في اربد الى ان ادارة مكافحة المخدرات تعاملت منذ بداية العام الحالي مع 17170 قضية و 18400 قضية مخدرات خلال العام 2018 مقارنة مع 13900 بالعام 2017 بمعدل زيادة 32% خلال العامين الاخيرين بينما سجل 1300 قضية بالعام 2001 وفي العام 2010 تم التعامل مع 3400.

وقال ان هنالك اهتمام مباشر من قبل جلالة الملك لمكافحة المخدرات بكافة السبل والطرق لحماية المجتمع من مخاطرها وان ولي العهد زار مؤخرا المكافحة واشرف بشكل شخصي على برامج التوعية .

وزاد انه يوجد اهتمام من الدولة لمواجهة مخاطر المخدرات حيث اعلن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز باننا في حرب مع المخدرات و ان قضايا المخدرات اصبحت مناطة بمحكمة امن الدولة باعتبار تهريبها والتعامل والمتاجرة بها “خيانة وطنية”.

وكشف عن مؤشر ايجابي في انخفاض نسبة التعاطي بين طلبة الجامعات المضبوطين في اماكن سكناهم بنسبة 61% للفترة الحالية مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي اذ انخفضت من 539 الى 230 حالة العام الحالي.

واقر الكراونة بوجود مؤشرات سلبية بسوء استخدام المستحضرات الطبية بمعدل نمو 26% فالاصل ان هذه المواد تصرف لاشخاص يتلقون العلاج لكن تستخدم بشكل خاطيء من المتعاطين وان المكافحة وضعت خطة متكاملة للتعامل مع ذلك .

ولفت العميد الطراونة الى انه يتم التركيز حاليا في مجال التوعية على الشباب خصوصا ان 49% من الذين ضبطوا بقضايا مخدرات بالعام الماضي هم بالفئة العمرية ما بين 18 ـ 24 عام ونفذنا منذ بداية السنة نشاطات توعوية بنسبة ارتفاع 25% بواقع 7580 نشاط مقابل 6056 نشاط العام الماضي للتحذير والتوعية من افة المخدرات.

ولفت الى وجودة اساءة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي حيال المخدرات فبعد ان قامت المكافحة باللجوء لهذه الوسائل للتوعية والتثقيف بالمخدرات لمسنا من خلال التعليقات على المنشورات التوعوية التي نبثها سلبية كبيرة ونقرا تعليقات مستهترة تشجع على التعاطي وهو امر مرفوض .

ونوه العميد الطراونة ان المشكلة موجودة ونبذل كل الجهود لمعالجة ذلك سواء بمكافحة المخدرات ومنع تداولها ودخولها والتجارة بها وتقديم العلاج للراغبين بذلك واقامة الورش التوعوية في الجامعات والمدارس ومع مختلف مؤسسات المجتمع المدني.

من جانبه، اكد رئيس جمعية حماية الاسرة والطفولة كاظم الكفيري الى اهمية تعاون الجميع في مواجهة المخدرات للحد من انتشارها ومواجهتها ومحاربتها بكل الطرق لا سيما انها تشكل خطرا على المجتمع والعائلات والاسر وعلى ابنائنا.

وبين ان الجمعية وضعت خطة متكاملة للبدء في تنفيذها اعتبارا من العام القادم لاستهداف طلبة المدارس والجامعات والاهالي من خلال المحاضرات التوعوية والانشطة والفعاليات المختلفة اضافة لاقامة مسرحيات والتعاون مع مشاهير وفنانين للتوعية من المخدرات ومخاطرها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock