آخر الأخبار الرياضةالرياضة

انذار رمثاوي شديد اللهجة بانتصار تاريخي

عاطف البزور

عمان – “ذكريات شمالية”.. زاوية نطل بها على قرائنا الأعزاء تراعي المتغيرات والمستجدات التي نمر بها، ونافذة على المسيرة الرياضية في شمال المملكة نستذكر من خلالها لحظات الفرح والحزن التي عاشتها جماهير الرياضة في شمال الوطن الحبيب.
انتصار تاريخي
في موسم 1981 كان فريق الرمثا ينطلق بسرعة الصاروخ ليصل قمة الدوري الممتاز ويصبح أحد أبطاله وأعمدته.. مسيرة رائعة لفريق رائع فعل كل شيء ممكن في كرة القدم في ذلك الموسم.
البداية كانت مثيرة وملفتة، ففي الجولة الأولى كان الرمثا على موعد لمواجهة جاره ورفيق دربه الحسين إربد في “ديربي الشمال”، الذي شهده ملعب بلدية إربد “الترابي” وسط حظور جماهيري كبير ضاقت به مدرجات وجنبات الملعب.
وفي ذلك اللقاء، وجه الرماثنة انذارا شديد اللهجة لجميع الفرق صغيرها وكبيرها بأن اللقب سيغادر العاصمة ويتوجه نحو الشمال لأول مرة في تاريخ المسابقة.
حقق الرمثا فوزا ساحقا على نظيره الحسين إربد يوم الجمعة 15 رمضان من ذلك العام وبنتيجة 6-1، في يوم شهد إنهيارا لم يسبق للموج “الأصفر” وتألقا وروعة أداء لفريق الرمثا وحسن استغلال ظروف فريق الحسين الذي فقد عددا كبيرا من أعمدته مع نهاية موسم 1980 أمثال “الهداف” سهل غزاوي وهاني حتاملة وفايز يوسف وفايز الجودة ومروان أبوغيدا وهليل الخالدي وغيرهم.
خاض الفريق “الملكي” المباراة في ظل معاناته من نقص كبير في ظل غياب جماعي لتلك النجوم، ورغم ذلك قدم الفريق شوطا أولا جيد المستوى، وبادل الرمثا السيطرة على مجرياته رغم أفضلية الرمثا النسبية لا سيما الدقائق العشر الأولى، والتي شهدت هدف الافتتاح لفريق الرمثا عندما استغل “القائد” عبدالمجيد سمارة تمريرة الظهير “السوبر” عمر أيوب ليسدد كرة زاحفة على يسار الحارس راتب الضامن، وفي الدقائق الأخيرة من عمر الشوط قدم لاعبو الحسين مستوى جيدا وقاد الخروف والمصباح وزيد علوة العديد من الهجمات، ومن احداها حصل الفريق على خطأ ومن موقف ثابت على مشارف المنطقة سدد المدافع جمال مبارك كرة صاروخية استقرت في أعلى الزاوية على يسار الحارس الرمثاوي غازي الياسين مسجلا هدف التعادل وبه انتهى الشوط الأول.
تبدل الحال مع انطلاق الشوط الثاني، وسيطر الرمثا على مجريات اللعب ليسدد محمد العرسان كرة صاروخية هزت الشباك معلنا الهدف الثاني، فحاول الحسين تدارك الموقف والزحف نحو مرمى خصمه لكن هجماته افتقدت للزيادة العددية، فيما تواصل الهجوم الرمثاوي ليعزز سيد المصري تقدم الرمثا بالهدف الثالث من تسديدة “كرباجية”، وعمق العرسان جراح “الغزاة” بتسجيل الهدف الرابع من تسديدة قوية خرج على اثرها الحارس راتب الضامن مصابا ليدخل الحارس البديل محمد الدناوي. ومضت بعدها الدقائق المتبقية والتي شهدت الهدف الخامس عن طريق خالد الزعبي، قبل ان يختتم وليد الشقران المهرجان بهدف سادس قبل صافرة النهاية، علما ان مباراة الاياب بين الفريقين والتي جرت على ذات الملعب يوم عيد الأضحى المبارك، شهدت ايضا انتصارا كبيرا لفريق الرمثا بنتيجة 5-1.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock