حياتناصحة وأسرة

انطلاق أكبر مؤتمر متخصص في الجودة الصحية على مستوى المنطقة العربية

عمان- الغد- مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني، افتتحت اليوم الأميرة منى الحسين المعظمة مؤتمر ومعرض الجودة في الرعاية الصحية الخامس الذي يعقده مجلس اعتماد المؤسسات الصحية (HCAC) تحت عنوان “السياسة والتطبيق: شراكة نحو مخرجات أفضل”.

وتنطلق فعاليات المؤتمر في هذه الدورة تحت شعار “الاعتماد وسلامة المرضى من البداية” بهدف التأكد من تضمين مبادئ الجودة وسلامة المرضى من بداية أي نشاط في المجال الصحي، أي أنه عند إنشاء أي مؤسسة صحية أو عند وضع سياسات وإجراءات أو قوانين وأنظمة أو عند التخطيط أو التطبيق يجب أن تكون الجودة وسلامة المرضى هي المحور والأساس لأي عملية وإنتاج في المجال الصحي، وهذا ما يتطلع إليه ويسعى مجلس الاعتماد لتحقيقه.

واستقبل مجلس الاعتماد اللورد نايجل كريسب كمتحدث رئيسي في المؤتمر، رئيس اللجنة البرلمانية المعنية بالصحة في البرلمان البريطاني، كما أنه يترأس المبادرة العالمية لدعم قطاع التمريض، وسيشارك أيضا في جلسة نقاشية مع قيادات التمريض من مختلف القطاعات الصحية في الأردن بهدف مناقشة تطورات القطاع التمريضي وأنشطته والاستفادة من تجارب حملة “التمريض الآن” العالمية.

وتم تنظيم 6 ورش عمل على هامش المؤتمر بواقع 4 ساعات معتمدة لكل ورشة، بإشراف مجموعة من المحاضرين ذوي الخبرة والكفاءة في مجال تحسين جودة الخدمات الصحية وتفعيل مبادئ سلامة المرضى، تمحورت حول تطوير المسار المهني من خلال تعزيز المهارات القيادية والادارية، والذكاء الاصطناعي وتطبيقاته لخدمة سلامة المرضى، ودور إطار منظمة الصحة العالمية لإدارة المستشفيات في منطقة الشرق الأوسط في تطبيق التغطية الصحية الشاملة، واستخدام الإدارة الرشيقة لتحسين تدفق المرضى(محاكاة عملية)، والحد من عدوى الجروح الجراحية كوسيلة لضمان سلامة المرضى، بالإضافة إلى الحوكمة السريرية والتدقيق السريري.

وشارك في هذا المؤتمر 25 متحدثًا مميزًا من الخبراء المحليين والدوليين من بريطانيا، سويسرا، الإمارات العربية المتحدة، مصر، لبنان، الولايات المتحدة، تركيا، ايرلندا، ماليزيا، روسيا، اليابان، السعودية.

ويزيد عدد المشاركين عن 700 مشارك من كافة القطاعات الحكومية والخاصة من الأردن ومن دول شقيقة كفلسطين وسلطنة عمان والسودان والإمارات العربية المتحدة.

وأكد الدكتور فوزي الحموري، رئيس المؤتمر ونائب رئيس مجلس إدارة مجلس اعتماد المؤسسات الصحية، على أهمية انعقاد هذا المؤتمر وبهذه المشاركة الواسعة انطلاقاً من رؤية مجلس اعتماد المؤسسات الصحية ورسالته، وتجسيداً لكونه ركيزة من ركائز التطوير الدائم للقطاع الصحي، فقد حرص المجلس على إطلاق مؤتمر “الجودة في الرعاية الصحية” كل عامين تحت رعاية جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم ، مثمنا الرعاية الملكية السامية لتؤكد حرص جلالته على أهمية ضمان جودة الخدمات الصحية وسلامة المرضى ، وبين أن مجلس اعتماد المؤسسات الصحية يحرص على تحقيق رسالته وأهدافه بإحداث نقلة نوعية في الأردن والمنطقة العربية لتعزيز ثقافة الجودة في الرعاية الصحة، ليبقى الأردن دائماَ في طليعة الدول في مجال الرعاية الصحية المقدمة للمرضى بما يعزز تنافسية المملكة كمقصد أول للسياحة العلاجية.

من جانبها أكدت السيدة سلمى الجاعوني، المدير التنفيذي لمجلس اعتماد المؤسسات الصحية، أن هذا المؤتمر يمثّل العمل الدؤوب للمجلس لتحسين مستوى الخدمات الصحية والارتقاء بسلامة المرضى، حيث أوضحت قائلةً: “ينسجم هذا المؤتمر مع رؤيتنا الهادفة لضرورة العمل على رفد القطاع الصحي الأردني وتعزيز قدرات المؤسسات والأفراد العاملين إيماناً منا بأهمية وقيمة إشراك جميع العاملين في القطاع الصحي وتشبيكهم مع الخبرات العالمية في المساهمة في دفع عجلة التطور والجودة وسلامة المرضى.”

من الجدير بالذكر أن مجلس اعتماد المؤسسات الصحية يعقد مؤتمره كل سنتين، ويتم من خلاله مناقشة أحدث التطورات في مجال تحسين الجودة وسلامة المرضى والاستفادة من الخبرات العالمية والإقليمية والمحلية لرفع مستوى جودة الخدمات الصحية وضمان سلامة المرضى، ويعتبر المؤتمر واحدًا من أبرز الأحداث السنوية المختصة بجودة الخدمات الصحية في المنطقة.

وعبر المجلس عن تقديره للداعمين للمؤتمر خاصة شركة أدوية الحكمة الشريك الاستراتيجي للمؤتمر والجهات الداعمة من المستشفيات والبنوك والمختبرات وشركات التأمين الصحي الذين دعموا مشاركة واستقطاب عدد كبير من العاملين في القطاع الصحي من كافة محافظات الأردن ومن الدول العربية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock