آخر الأخبار الرياضة

انطلاق إجراءات محاكمة 3 مسؤولين سابقين في فضائح الفيفا

نيويورك- بدأت في مدينة نيويورك الأميركية، أول من أمس، عملية اختيار هيئة المحلفين التي ستشارك في محاكمة ثلاثة مسؤولين سابقين من أميركا الجنوبية، متهمين بالضلوع في فضائح الفساد التي هزت الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منذ 2015.
ففي أيار (مايو) 2015، أوقفت الشرطة السويسرية سبعة مسؤولين في الاتحاد الذي كان يستعد لإعادة انتخاب السويسري جوزيف بلاتر رئيسا، وذلك بناء لطلب أميركي بعد تحقيق كشف وجود فساد مستشر يمتد لنحو 25 عاما.
ووجهت الاتهامات الى 42 مسؤولا وثلاث شركات، بعد شكوى قضائية من 236 صفحة تضمنت تفاصيل 92 جرما و55 مخطط فساد، بمخالفات مالية تصل قيمتها لنحو 200 مليون دولار أميركي.
وسيحاكم في نيويورك ثلاثة من هؤلاء فقط دفعوا ببراءتهم، وهم الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم جوزيه ماريا مارين، والنائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي البارغوياني خوان انخل نابوت، والبيروفي مانويل بورغا الذي قاد اتحاد كرة القدم في بلاده حتى العام 2014، وكان عضوا في لجنة التطوير في الفيفا.
وتشمل التهم الموجهة إليهم الابتزاز المالي والتزوير وتبييض الأموال.
وفي حال إدانتهم من قبل هيئة المحكمة والقاضية باميلا تشن، قد يواجه المسؤولون السابقون عقوبات بالسجن تصل الى 20 عاما. ووصل الثلاثة أمس بشكل منفصل الى قاعة المحكمة في بروكلين.
وقال محامي نابوت سيلفيا بينيرا “نحن متفائلون جدا وسعيدون جدا ان خوان سينال فرصة الظهور أمام المحكمة بعد عامين من الانتظار”.
ومن بين المتهمين الـ42، عقد 24 اتفاقات مع المحققين أملا في نيل عقوبات مخففة، لقاء التعاون وتقديم المعلومات والاقرار بالذنب في عدد من التهم. وتم إصدار أول حكمين في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بحق الغواتيمالي هكتور تروخيو (السجن ثمانية أشهر)، والبريطاني اليوناني كوستاس تاكاس (السجن 15 شهرا، سبق له ان قضى 10 منها منذ توقيفه).
ويرجح ان تستمر المحاكمة لأسابيع على الأقل أو أشهر، سيقدم المحققون خلالها 350 ألف صفحة من الأدلة، على ان يدلي عشرات الشهود بإفاداتهم أيضا. ويتوقع ان تبدأ المحاكمة عمليا في 13 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.-(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock