ثقافة

انطلاق فعاليات الدورة الحادية عشرة لمهرجان أيام عمان المسرحية مساء اليوم

       عمان – تنطلق في  الساعة السابعة من  مساء اليوم الاحد فعاليات الدورة الحادية عشرة من مهرجان أيام عمان المسرحية الذي تنظمه فرقة الفوانيس بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى، وتحتضن الدورة التي ستستمر حتى السابع من نيسان المقبل إثني عشر عرضا مسرحيا،  وعروضا لأفلام سينمائية ومعرضا للفن التشكيلي، وأمسيات موسيقية، وورشات وندوات تختص بقضايا المسرح وتتناول هموم المسرحيين.



      وينطلق حفل الافتتاح الذي سيقام في قاعة المؤتمرات في المركز الثقافي الملكي بكلمة راعي الحفل أمين عمان المهندس نضال الحديد، وكلمة لمنسق المهرجان إبراهيم الفار.



في حين تفتتح العروض المسرحية لهذه الدورة بعرض يجسد التعاون الفرنسي والمصري ويحمل عنوان”حديد” من إخراج محمد شفيق، وذلك على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي.



      وعرض”حديد” هو لقاء بين مصممي الرقص لونس روندوني من فرنسا ومحمد شفيق من مصر، ويمثل دعوة للخلق والتجسيد مع الراقصات الغربيات، ودعوة للتفاعل معهن ضمن مكنونات يكنها مصمم الرقصات المصري محمد شفيق، واختار كل من شفيق وروندوني العلاقة مع الحديد للتعبير عن صعوبات الزمن الذي نعيشه في كل مكان” زمن الحديد” وبالتقرب من”المسرح التعبيري”تصبح الرقصات سريعة وعنيفة، والنصوص عدوانية.



إلى جانب ذلك سيفتتح تحت رعاية  الاميرة رجوة بنت علي معرض الفن التشكيلي الذي تنظمه رابطة الفنانين التشكيليين الاردنيين وذلك  في قاعة فخر النساء زيد في المركز الثقافي الملكي.



وسيواصل مهرجان ايام عمان المسرحية فعالياته في تمام الساعة السابعة من  مساء يوم غد الإثنين وعلى المسرح الدائري بأمسية يستحضر خلالها الفن الصوفي والعودة إلى الموروث العربي القومي، فيقدم الفنان السوري بشار زرقان مجموعة من أغانيه الصوفية.



وتعود تجربة زرقان الفنية إلى بداية الثمانينات حيث اسس علاقة مفتوحة مع التراث العربي والعالمي بادئا في نصوص تراثية صوفية لم تقطع صلتها بالواقع ونصوص شعرية إنسانية معاصرة، كان آخرها المقاربة التي قدمها في حفل افتتاح مهرجان جرش عام 2002 وهي”الجدارية” لمحمود درويش.



وقدم زرقان وعبر هذه النصوص لحنا معاصرا غير مقطوع الصلة عند المستمع الشرقي وموسيقى لم يتوجس من الدخول عبرها في دائرة البحث والتجديد المطلوبين، ونلمح لديه ايضا دخولا أعمق في غنى التراث الموسيقى الذي وفر له إطلالة عريضة على غنى الفن الشرقي والعالمي وتعدد المستويات داخله بالقوة أو التعبير أو التأثير.



إلى جانب ذلك ستتم إعادة عرض المسرحية الفرنسية المصرية”حديد” على خشبة المسرح الرئيسي. 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock