آخر الأخبار حياتناحياتنا

انطلاق مهرجان الأردن المسرحي.. وتكريم خاص للفنانة سهير فهد

معتصم الرقاد

عمان– انطلقت، أول من أمس، فعاليات مهرجان الأردن المسرحي في دورته الـ26 الذي تقيمه وزارة الثقافة مديرية الفنون والمسرح بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين، ويستمر حتى 14/11 على مسارح المركز الثقافي الملكي، بمشاركة عربية ومحلية واسعة.
حفل الافتتاح الذي حضره أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري مندوبا عن الوزير، تضمن عرضا للتراث الأرمني قدمته فرقة “سبيداك” للفلكور الأرمني التابعة للنادي الرياضي، إضافة لعرض فيلم قصير عن العروض المسرحية المشاركة في هذه الدورة، وآخر عن المكرمين لهذه الدورة الفنانة سهير فهد، ومصمم السينوغرافيا محمد المراشدة.
وعرضت في اليوم الأول من المهرجان الذي يستمر حتى الخميس المقبل المسرحية التونسية “راشومون” التي تمزج من خلال العرض ما بين المسرح والسينما، وهي من إخراج لطفي العكرمي الذي استند على نص من أدب القصة القصيرة في اليابان للكاتب ريونوسكي أكوتاغاوا كتبه في العام 1914.
وفي دورة هذا العام، تم تكريم الفنانة المسرحية سهير فهد التي قدمت خلال تجربتها الفنية العديد من الأعمال المهمة التي تجاوزت 200 عمل تلفزيوني، كانت في أكثرها تمثل دور البطولة، وقدمت أكثر من 60 عرضاً مسرحياً تنوعت ما بين الجاد والكوميدي والمخصص للأطفال، وحصلت على العديد من الجوائز والتكريمات وشاركت في العديد من لجان التحكيم المسرحية.
وقال مدير مديرية الفنون والمسرح المخرج محمد الضمور “إن هذه الدورة تؤكد من جديد أهمية المسرح وحضوره في المشهد الثقافي العربي والأردني، وإننا في وزارة الثقافة نقدم كل ما بوسعنا لإنجاح التجربة المسرحية الأردنية، ونقدم من خلال هذا المهرجان الذي يعد أيقونة مسرحية عربية، فرصة مهمة للتلاقي بين المسرحيين الأردنيين والعرب ونسهم في إيجاد البيئة المناسبة لخلق الحوار الإبداعي والثقافي من خلال هذا المهرجان العربي”.
وأضاف “أن هذا المهرجان لم يعد مجرد مناسبة فنية عابرة، بل أصبح، من دون مبالغة، حدثا ثقافيا فنيا راسخا نحتفل به مثلما نحتفل بأعيادنا السنوية المتعددة، ونتطلع إليه من عام إلى آخر وهو يتطور ويكتسب المزيد من الخبرة والسمعة الطيبة”، خصوصا بعد أن التحمت الأجيال في ساحته، والتقى جيل الرواد بجيل الوسط وجيل الشباب من المسرحيين الذين قدموا إبداعاتهم في الكتابة والتمثيل والإخراج وسائر فنون المسرح.
وأكد الضمور “أن الجسور تمتد كل يوم بيننا وبين العالم العربي الذي هو أحوج ما يكون إلى المسرح”، خاصة في هذه الظروف التي يمر بها، والتوسع في تقديمه ودعمه، وطرح مختلف المدارس والأفكار من خلاله، وتعويد المجتمع على الفن، والذائقة الجمالية الرفيعة، وطرح القضايا وخاصة الملح منها عبر أعمال مسرحية؛ حيث يأتي هذا المهرجان حاملا مشعل الإبداع في إطار من التجديد والحداثة، والاشتغال فنيا على الأفكار والرسائل الكبيرة.
ومن جهته، قال نقيب الفنانين حسين الخطيب “إن النقابة تتعاون بشكل مباشر مع الوزارة من أجل إيجاد قاسم مشترك لإبراز وتجسيد إبداعات المبدعين من الفنانين الأردنيين، مستلهمين وهج مراحل الحركة المسرحية كافة التي أنجبت مبدعين من جيل إلى آخر سعياً لملء الفضاء المسرحي”.
وأضاف “أن المهرجان يسهم في تشكيل وعي جيل كامل من المسرحيين على مدار دوراته الست والعشرين، وتم متابعة المسرحي الأردني كاتباً ومخرجاً وممثلاً وموسيقياً وتقنياً في عروض تخلق الأسئلة والمحاورات وأحياناً الاشتباكات التي ترسخ دور المسرح في التفاعل المباشر مع الجمهور”.
وتشارك في فعاليات هذه الدورة مجموعة من الأعمال المحلية والعربية وهي: المسرحية الأردنية “الكفالة” من تأليف د.عبدالكريم السوداني وإعداد وإخراج د.مخلد الزيودي، وتمثيل بكر الزعبي وراتب عبيدات. والمسرحية الإماراتية “الساعة الرابعة” من تأليف طلال ومحمود وإخراج إبراهيم سالم. والمسرحية الكويتية “درس” من إخراج إبراهيم سالم، والمسرحية التونسية “راشومون” للمخرج لطفي العكرمي، ودراماتورج رياض السمعلي.
الى ذلك، المسرحية العراقية “أمكنة إسماعيل” للمخرج إبراهيم حنون عباس، والمسرحية السودانية “مؤامرة شكسبيرية” من إخراج ربيع يوسف الحسن محمد، والمسرحية المصرية “الحادثة” للمخرج عمرو حسان.
وتشارك أيضا، المسرحية الأردنية “ملحمة السراب” من تأليف سعدالله ونوس وإخراج نبيل الخطيب، ومسرحية “الآخر” من تأليف ميجيل دي اونامونو، وإخراج حسين نافع، و”الكراسي” من تأليف اوجين يونسكو، وإخراج علي الجراح. وستعقد إدارة المهرجان ندوات تعقيبية على الأعمال المشاركة يديرها الممثل المسرحي علي عليان.
كما تقام على هامش الفعاليات ورشة فنية بعنوان “تقنيات خشبة المسرح” يقدمها خبراء من جمهورية الصين الشعبية، إضافة الى ندوات تقييمية للعروض المقدمة في المهرجان بمشاركة عدد من المختصين.
وعرض أمس على المسرح الدائري مسرحية “سكان الطابق الأرضي” إعداد وإخراج هاشم العلوي من البحرين، وعلى المسرح الرئيسي مسرحية “الساعة الرابعة” تأليف طلال محمود وإخراج إبراهيم سالم من الإمارات.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock