قضايا

انهيارات طريق جرش إربد

صبحي عساف البطة

لقد تمت ازالة الصخور والأتربة في منطقة  الانهيار على طريق جرش إربد المرة تلو الأخرى بسبب تكرر تفسخ المنطقة التي انهارت، وان العمل الجاد قد استمر ولم يزل، بعد أن تبين وجود نزازات ماء داخل المنطقة المنهارة، وان البحث عن حل للمعالجة قد استمر طوال الفترة ومنذ أول انهيار، وبعد التشاور مع ذوي الاختصاص كان القرار على لسان معالي الوزير النشيط والمتابع شخصياً سامي هلسة اقامة جدار استنادي على جانب الشارع على طول منطقة الانهيار ليكون حاجزاً يحجز الاجزاء التي تنهار في أي وقت ولا سيما ان فصل الشتاء على الأبواب.
ان القرار الحكيم هو الحل الأمثل من حلول اخرى ولا سيما ما سمعناه عن اقتراح بفتح طريق بديل آخر ودائم على المنطقة المقابلة لمنطقة الانيهار والذي لم يلق قبولاً كذلك.
اما عن الجدار المنوي اقامته فاسمحوا لي، مع أنني تربوي، ان اطرح الافكار التالية، مع أن الثقة حاصلة في كوادر الوزارة الهندسية ووزيرها القدير.
أن تتم ازالة الصخور والأتربة عن المنطقة المحاذية للشارع ولمسافة معقولة لا تقل عن 3-4 امتار وعلى طول منطقة الانهيار، وان كانت هنالك خشية من الانهيار اثناء العمل فلتكن على مراحل ولمسافات معقولة
أن يتم غرز قضبان حديدية ذات سماكة مناسبة بطول 4م يغرز نصفها في الأرض والمسافة بين كل قضيب والآخر حوالي 30سم، بحيث يغرز ثلاثة الى أربعة صفوف، ثم تربط افقياً بكانات أو قضبان بسماكة مناسبة لا تقل عن 20ملم.
تعطى المنطقة الخارجية من جهة الشارع بخشب الطوبار، أما من الداخل فتستخدم قطع من الصخور المنهارة يتم صفها بشكل طولي وبينها مسافات مناسبة لتتداخل فيها خلطة الاسمنت الذي سيستخدم لاقامة الجدار، ولا يخفى ضرورة ان تكون نسبة الاسمنت عالية لنضمن جداراً منيعاً.
كلما تم وضع كمية من الاسمنت يتم وضع صف آخر من الصخور فوق الصف السابق، وتكون متباعدة قليلاً لتتداخل فيها خلطة الاسمنت المسكوب. وهكذا حتى يصل الجدار الى الارتفاع المناسب وبسماكة مناسبة لا تقل عن مترين من الأسفل وتنتهي بمقر واحد من الأعلى، وعلى مراحل تصل للارتفاع الذي يفي بالغرض، حيث لو تم انهيار فإن هذا الجدار المنيع سيحول دون وصول الانقاض الى الشارع وبإرادة الله عز وجل وهمة القائمين على الأمر اعانهم الله. وبهذه المناسبة ألا ترون ان العمل على  ازالة الانقاض فيها بعد من منطقة الانهيار وفي أوقات  لاحقة ستكون مناسبة، فلعل النزازات التي تحدثت عنها حين يتم كشفها تكون قوية ومياهها غزيرة تغذي سيل الزرقاء فنكون كسبنا الحسنيين، اقامة الجدار الحاجز واستفدنا من نبع كان الجبل يمنع سريانه؟! والله الموفق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock