ثقافة

اوبريت وطني يدين الإرهاب ومهرجانات تحتضن الفيلم القصير والغناء

يعد لها مجلس نقابة الفنانين الاردنيين

 


 


كوكب حناحنة


عمان أكد نقيب الفنانين الاردنيين المخرج شاهر الحديد بأن مجلس النقابة يواصل استعداداته من اجل اطلاق الاوبريت الوطني الذي يدين العمليات الارهابية ويحكي تاريخ الاردن. ولفت الى ان الاوبريت سيجد فضاءه الفني في سماء عمان قريبا.


وقال الحديد في حديث لـ”الغد” ان “النقابة جزء لا يتجزأ من هذا الوطن الكبير، لذلك قررت عمل هذا الاوبريت الذي يحكي عن الاردن وما مر بعمان من أحداث إرهابية ويدينها ويستنكرها.


وسيشارك مجموعة كبيرة من الفنانين والدراميين الاردنيين والعرب في الأوبريت الذي تم تكليف الشاعر حيدر محمود بكتابة نصه، إضافة إلى ادباء اردنيين يشاركون في كتابة بعض الفقرات الأدبية.


وقد تم الاتصال مع وزارة الثقافة وأبدى وزيرها د. عادل الطويسي، بحسب الحديد، كل الترحيب والدعم لهذا الاوبريت، إضافة إلى دعمه من قبل امانة عمان الكبرى.


وقال الحديد “سنرسل خلال الايام القليلة المقبلة كتبا للشركات الوطنية والمؤسسات الفاعلة لدعم هذا العمل الاردني العربي”.


واضاف “نأمل ان يتم التنسيق مع مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الاردني لدعم هذا المشروع”، مشيرا إلى ان إدارتها ومجلسها حريصان على دعم مثل هذه الاعمال المهمة.


 وسيصار الى الاتصال مع محطات تلفزيونية حكومية وفضائيات عربية لبث هذه التظاهرة الفنية الاردنية من دون التزام مالي من قبل هذه المؤسسات “حرصا على توصيل رسالتنا الى كل ابناء الوطن العربي”.


واشار الى ان العمل الاوبريتي الوطني سيقوم بتلحينه مجموعة من مبدعي الأردن ممن لديهم كفاءات في هذا المضمار. وترافق العمل فرقة اوركسترا نقابة الفنانين، إضافة إلى مشاركة فرقة موسيقات القوات المسلحة الاردنية.


ويستقطب الاوبريت عددا كبيرا من كبار المطربين الاردنيين والعرب، بالاضافة الى النجوم العرب الذين سيحلون كضيوف شرف على هذه التظاهرة الوطنية.


ومن جهة اخرى بين الحديد ان مجلس النقابة قرر أخيرا اقامة مهرجان للفيلم التلفزيوني القصير، مشيرا الى انه ولاول مرة يقام في الاردن مهرجان للفيلم.


وكشف عن انه تم تكليف المخرج فيصل الزعبي بوضع دراسة للخروج بنظام واضح للمهرجان يخدم المخرجين والممثلين الاردنيين ويعود بالفائدة على الساحة الفنية المحلية. وقال ان المهرجان سينطلق في ايار المقبل وستتواصل دوراته خلال الاعوام المقبلة.


ويقام المهرجان مبدئيا على المستوى الاردني، على ان يحتضن اعمالا عربية بعد ترسيخ نظامه وأسسه المختلفة.


وعلى صعيد آخر أكد الحديد بأن النقابة تنوي طرح مشروع مهرجان غنائي يحتضن فنانين اردنيين من بينهم الاصوات الشابة الواعدة، ينطلق في شهر نيسان المقبل ويصبح موسميا شهريا، وسيجوب جميع محافظات المملكة للتعريف بالفنان الاردني.


وقال “الشركة الاردنية للانتاج الاذاعي والتلفزيوني كان رديفا لاستوديو محمد كمال في التلفزيون، وساهم في نشر الدراما الاردنية على امتداد الوطن العربي”. وأضاف “استطاع ان يحقق النجومية والشهرة للفنان الاردني لينافس الدراميين العرب”.


غير أنه أكد بأنه ومنذ اغلاق الشركة “اصبحنا نواجه مشكلة في الدراما الاردنية التي تراجعت واصابها الركود”.


وطالب اصحاب القرار في الدولة بضرورة ان تعطى هذه الفئة المبدعة من ابناء الوطن الرعاية لإعادة نشاط الفنان الاردني وتألقه في فضائيات الوطن العربي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock